تساقط الشعر

يعتبر تساقط الشعر من أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا، فما هي أسباب ذلك المرض، وكيف يتم تشخيصه، هل يمكن علاجه، وما هي طرق الوقاية منه.

ما هو تساقط الشعر

تساقط الشعر: هو حالة طبية تعرف بالصلع أو ما يطلق عليه بالإنجليزية (Alopecia). والذي يمكن أن يرتبط بوجود مرض أو ندبات في فروة الرأس.

تعني هذه الحالة الفقدان الجزئي أو الكلي للشعر في أي منطقة في الجسم ينمو بها الشعر بكثرة؛ وخاصة منطقة الرأس.

قد يكون فقدان الشعر هذا موضعيًا أي يشمل منطقة محددة، أو منتشرًا أي يشمل جميع أجزاء الجسم التي تحتوي على شعر.

وقد يحدث الصلع كنتيجة ل:

  • فقدان الشعر.
  • ضعف جودة الشعر.
  • ترقق الشعر.

أسباب تساقط الشعر

يعتمد نوع علاج تساقط الشعر المتبع على السبب الأساسي لتساقطه، وتتمثل تلك الأسباب في:

تساقط الشعر الوراثي

عادة ما يعاني كل من الرجال والنساء على حد سواء من هذا النوع من تساقط الشعر، ويعتبر السبب الأكثر شيوعًا حول العالم.

تتسبب تلك الحالة الوراثية عند الذكور في فقدان الشعر من مقدمة وأعلى الرأس. بينما في الإناث، يصبح الشعر عادة أرق في جميع أنحاء الرأس.

من المرجح أن يبدأ الصلع الوراثي في الظهور مع التقدم في العمر، ولكن يمكن أيضًا أن يبدأ في أي مرحلة بعد البلوغ.

كما تتفاقم أعراض تلك الحالة عند العديد من الإناث بعد بلوغهم سن اليأس. مما يعني أن الهرمونات قد يكون لها علاقة بتلك الحالة.

اقرأ ايضا : علاج تساقط الشعر الوراثي

التقدم في السن

  • مع التقدم في السن، يلاحظ معظم الأشخاص مزيد من سقوط الشعر، كما يتباطأ نمو الشعر.
  • في مرحلة ما، تتوقف بصيلات الشعر عن إنتاج الشعر، مما يجعل الشعر الموجود على فروة الرأس خفيفًا.
  • يبدأ الشعر أيضًا في فقدان لونه، كما يبدأ خط شعر المرأة في التراجع بشكل طبيعي.

الحمل والولادة

قد تعاني بعض النساء من تساقط الشعر بشكل كبير بعد فترة وجيزة من الولادة. ويرجع ذلك إلى انخفاض مستويات هرمون الاستروجين في الجسم.

يعتبر ذلك النوع من فقدان الشعر حالة مؤقتة وعادة ما يزول خلال عام من الولادة أو قبل ذلك.

تناول بعض الأدوية

بعض الأدوية لها آثار جانبية يمكن أن تسبب تساقط الشعر. وتتضمن الأمثلة على هذه الأدوية ما يلي:

  • أدوية سيولة الدم، مثل الوارفارين.
  • أكوتين لعلاج حب الشباب.
  • مضادات الاكتئاب، بما في ذلك دواء بروزاك وزولوفت.
  • حاصرات بيتا.
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول، مثل دواء لوبيد.

نقص التغذية

حيث يمكن للأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة منخفضة جدًا من البروتين وبعض الفيتامينات، مثل الحديد، أن تسبب في بعض الأحيان تساقط الشعر بشكل كبير.

تناول حبوب منع الحمل

قد تعاني بعض النساء من تساقط الشعر أثناء استخدام حبوب منع الحمل. وقد يعاني البعض الآخر منه لعدة أسابيع أو أشهر بعد التوقف عن تناولها.

إذا كان من اللازم تناول حبوب منع الحمل فينصح باختيار أحد الأنواع التي تحتوي على كيات صغيرة من الأندروجين، قد يساعد هذا على تقليل خطر تساقط الشعر.

تتضمن أمثلة حبوب منع الحمل ذات مؤشر الأندروجين المنخفض ما يلي:

  • ديسوجين.
  • أورثو سيبت.
  • أورثو سيكلن.

تشمل الوسائل الأخرى لتحديد النسل التي تؤثر على الهرمونات غرسات منع الحمل، ولاصقة منع الحمل، والتي قد تتسبب أيضًا في تساقط الشعر.

ملحوظة: تحتوي حبوب أوفرال ولوسترين على كميات أعلى من الأندروجين.

نقص في بعض العناصر الغذائية

إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من واحد أو أكثر من العناصر التالية:

  • البيوتين
  • الحديد
  • البروتين.
  • الزنك.

فمن الممكن أن تعاني بشكل واضح وملحوظ من تساقط الشعر.

التسمم

يمكن أن يؤدي التسمم البطيء إلى تساقط الشعر. وتشمل السموم التي يمكن أن تسبب هذا :

  • الزرنيخ.
  • الثاليوم.
  • الزئبق.
  • الليثيوم.

في حال إذا تناولت كمية كبيرة من الوارفارين بالخطأ (مادة توجد في سم الفئران)، فقد تصاب أيضًا بتساقط الشعر. إن

كما يمكن اتناول كميات كبيرة من فيتامين أ أو السيلينيوم أيضًا أن يسبب تساقط الشعر.

الخلل الهرموني

السبب الشائع لهذا الخلل هو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS).

حيث تؤدي تلك الحالة إلى ظهور تكيسات على مبيض المرأة، إلى جانب بعض العلامات والأعراض الأخرى، والتي يمكن أن تشمل تساقط الشعر.

يمكن أن يؤدي إيقاف بعض أنواع حبوب منع الحمل إلى حدوث خلل هرموني مؤقت يؤدي أيضًا إلى نفس المرض.

طرق علاج السرطان

يؤدي استخدام العللاج الكيميائي او العلاج الإشعاعي وخاصة في منطقتي الرأس والرقبة إلى تساقط الشعر بالكامل خلال عدة أسابيع.

مرض السعفة

السعفة هي عدوى فطرية يمكن أن تتسبب في تساقط الشعر. كما يمكن أن تسبب السعفة في ظهور مناطق صلعاء مؤقتة في فروة الرأس.

تشمل أعراض مرض السعفة ما يلي:

  • ظهور بقعة صغيرة سرعان ما تتضخم وتتسبب في ظهور بقع صلعاء متقشرة من الجلد.
  • الشعر الهش الذي ينكسر ويتقصف بسهولة.
  • الشعور بالحكة وظهور مناطق حمراء في الجلد.
  • بثور متناثرة على فروة الرأس.
  • ظهور بقع تشبه الخاتم بحدود حمراء ومركز يتطابق مع لون البشرة.

مرض الصدفية

يصاب العديد من الأشخاص الذين يعانون من الصدفية اللويحية بتساقط شعر الرأس بغزارة.

الأمراض المنقولة جنسيًا

يمكن أن تؤدي العدوى المنقولة جنسيًا (STI)، إذا تُركت دون علاج، إلى تساقط الشعر. يعتبر الزهري أحد أهم الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

إذا تُرك مرض الزهري بدون علاج، فقد يتسبب في تساقط الشعر غير المنتظم على فروة الرأس والحاجبين واللحية وأماكن أخرى.

كما يمكن أن تتسبب الأمراض المنقولة جنسيًا الأخرى أيضًا في تساقط الشعر.

خلل في الغدة الدرقية

تؤدي اضطرابات الغدة الدرقية في سقوط الشعر وترققه. حيث يعاني أصحاب تلك الحالة من نزول الشعر على شكل كتل عند تمشيطه

طول فترة الراحة في دورة حياة الشعر

ينتج تساقط الشعر في هذه الحالة بسبب بقاء الشعر في فترة الراحة (مرحلة الذرف الطبيعي) لمدة طويلة.

عادة ما يكون طول تلك المرحلة حالة مؤقتة وتنتهي بمرور الوقت. ولكن من المستحسن زيارة الطبيب لمعرفة السبب.

تشمل بعض الأسباب المحتملة التي تؤدي لإطالة تلك المرحلة ما يلي:

  • التعرض لضغط شديد.
  • الخضوع لعملية جراحية مثل الولادة.
  • فقدان الوزن بشكل سريع.
  • وجود مشاكل في الغدة الدرقية.
  • تناول بعض الأدوية.

طول مرحلة النمو في دورة حياة الشعر

يتسبب طول مدة مرحلة النمو أيضًا في تساقط كميات كبيرة من الشعر بسرعة خلال دورة الشعر.

قد تتسبب تلك الحالة في تساقط الشعر من الرأس، وكذلك من أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الحاجبين والرموش.

تشمل الأسباب المحتملة لطول تلك المرحلة ما يلي:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج بالإشعاع.
  • الالتهابات الفطرية.
  • وجود مرض يصيب جهاز المناعه.

مرض الثعلبة (الحاصة البقعية)

الحاصة البقعية هي حالة مناعية ذاتية تتسبب في تساقط الشعر فجأة. حيث يهاجم الجهاز المناعي بصيلات الشعر، إلى جانب أجزاء أخرى من الجسم.

قد يتساقط الشعر من فروة الرأس وكذلك الحاجبين والرموش في شكل مجموعات صغيرة.

مرض ثعلبة الجر

يقع الشعر في تلك الحالة نتيجة لشد الشعر بقوة إلى الخلف عند تمشيطه، مما يتسبب في تكسيره وتفككه.

كما توجد بعض تسريحات الشعر المرتبطة بهذه الحالة، والتي تشمل:

  • ذيل الحصان.
  • الضفائر.
  • كعكة الشعر المشدودة.

إذا استمرت ثعلبة الجر لمدة طويلة، فقد يصاب الشخص ببقع صلعاء في فروة رأسه.

مرض الثعلبة الندبية

تحدث هذه الحالة عندما يدمر الالتهاب بصيلات الشعر. بمجرد تدمير بصيلة الشعر، لا يمكن للشعر النمو من جديد.

يمكن أن تتسبب الظروف المتنوعة في حدوث ذلك.

أعراض تساقط الشعر

عادة لا يحدث الصلع في يوم وليلة ولكن قد تظهر علامات فقدان الشعر تدريجيًا بعدة طرق. قد تلاحظ:

  • ترقق تدريجي للشعر على رأسك.
  • ظهور بقعة صلعاء تنمو ببطء.
  • انحسار خط الشعر الذي يصبح أكثر وضوحًا بمرور الوقت.

يمكن أن تكون هذه العلامات غير ملحوظة، لذلك قد تعاني من سقوط الشعر لأشهر أو سنوات قبل أن تلاحظ ذلك.

في حين أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشعر يصابون بواحدة أو أكثر من هذه العلامات الشائعة، إلا أنه من الممكن أن يحدث بطرق أخرى. مثل:

تساقط الشعر المفاجئ والكثيف

فيي حين أن تساقط الشعر غالبًا ما يحدث تدريجيًا، إلا أنه من الممكن أن تلاحظ:

  • ظهور رقعة صلعاء في غضون يوم أو يومين.
  • تساقط كتل من الشعر عند تمشيط الشعر أو غسله.
  • سقوط كل (أو معظم) الشعر الموجود على الرأس.
  • فقدان الشعر في أي مكان على الجسم بجانب فروة الرأس

الأعراض والعلامات الأخرى لتساقط الشعر

في حين أن قلة كثافة الشعر غالبًا ما تكون العلامة الوحيدة على تساقط هذا، إلا أن بعض الأشخاص يصابون بأعراض وعلامات أخرى.

فقد تعاني من تساقط الشعر إلى جانب:

  • الشعور بلسعة أو إحساس حارق قبل تساقط الشعر المفاجئ، حيث يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة هذا.
  • الحكة الشديدة والحرقة حيث يتساقط الشعر، إذا شعرت بذلك فمن المحتمل أن يكون لديك عدوى.
  • ظهور بقع صلعاء متقشرة، غالبًا ما تحتوي على تقرحات أو بثور تفرز القيح عند انفجارها، وهذا يعني غالبًا وجود عدوى فطرية في فروة الرأس.
  • احمرار وتورم وقروح قد تسبب حكة وتسرب القيح، كما في حالة تسمى التهاب الجريبات.
  • بقع متقشرة من الصدفية على فروة الرأس والتي قد تسبب فقدان الشعر المؤقت.

ملحوظة: يختلف العرض طبقًا لسبب المؤدي لفقدان الشعر.

تشخيص تساقط الشعر

يمكن أن يؤدي الحصول على التاريخ الشخصي والعائلي الدقيق والفحص الكامل للجلد إلى التشخيص الصحيح بشكل عام.

قد تشمل الاختبارات الإضافية التي تساعد في تشخيص تساقط الشعر ما يلي:

  • اختبار شد الشعر لتحديد النسبة بين الشعر في مرحلة النمو والشعر في مرحلة الراحة.
  • فحص مصباح الخشب.
  • أخذ مسحات من البثور الموجودة في المنطقة الاكثر ضرارا للزراعة البكتيرية والفيروسية.
  • كشط الجلد وحلق الشعر للكشف عن وجود فطريات.
  • اختبارات الدم للكشف عن وجود أمراض في الدم ووظائف الغدة الدرقية والكشف عن الأجسام المضادة.

علاج تساقط الشعر

يعتمد علاج تساقط الشعر على ألاسباب المؤية لسقوطه في كل حالة:

بعض الحالات التي يمكن أن تعالج من تلقاء نفسها

  • بعد الولادة.
  • التعافى من أحد الأمراض أو بعد عملية جراحية.
  • التوقف عن تلقي علاج السرطان
  • التعافي من أحد الأشكال الخفيفة لمرض الثعلبة.
  • التعافي من الصدفية.

حالات يتم فيها علاج تساقط الشعر بتغيير روتين الشعر

كما توجد بعض الحالات التي تحتاج تغيير في روتين العناية بالشعر:

بعض تسريحات الشعر وعادات العناية بالشعر الخاطئة يمكن أن تتلف الشعر، مما يؤدي إلى تساقطه.

إذا قام طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك بتشخيص هذا السبب لتساقط شعرك، فأنه عادة ما يوصي بتغيير روتين العناية بالشعر الذي تتبعه.

في حالة إذا كان الشعر مستعد للنمو من تلقاء نفسه، قد يوصي الطبيب بالعلاج لمساعدته على النمو بسرعة أكبر ولوقف تساقطه، وقد تتضمن خطة العلاج واحدًا أو أكثر مما يلي:

علاجات لا تحتاج لوصفة طبية

توفر العلاجات المنزلية الراحة، كما يمكنك شراء العديد منها بدون وصفة طبية. قد يصف الطبيب لك واحد (أو أكثر) من تلك العلاجات لاتباع خطة العلاج المنزلية:

المينوكسيديل

يمكنك استخدام المينوكسيديل في علاج تساقط الشعر بوضعه على فروة الرأس مرة أو مرتين في اليوم. عند استخدامه وفقًا للتعليمات، يمكن أن:

  • يحفز نمو الشعر.
  • يوقف سقوط الشعر.

تزداد فعالية المينوكسيديل عند استخدامه مع علاج آخر لتساقط الشعر. ولكن قد يستغرق الأمر بعض الوقت عادة من بين 3-6 أشهر لرؤية النتائج.

يمكن أن يساعد المينوكسيديل في علاج تساقط الشعر المبكر. ولكن لا يمكنه إعادة نمو رأس الشعر بالكامل.

ملحوظة: بمجرد التوقف عن استخدام ذلك الدواء، يعود فقدان الشعر مرة اخري .

سيروم ميبيرتو العلاج الافضل

يعتبر سيروم ميبيرتو من المنتجات الفعالة لعلاج تساقط الشعر في المنزل، حيث انه يحتوي على مزيج من المكونات الطبيعية التي تساعد في منع تساقط الشعر وتعزيز نموه.

يحتوي سيروم ميبيرتو على:

  • زيت اللوز: الذي يساعد على حماية الشعر من التلف، بالغضافة إلى تعزيز سمك وقة الشعر، وزيادة طول الشعر بسرعة.
  • زيت الزيتون: الذي يقلل من تساقط الشعر عن طريق الحد من إنتاج هرمون DHT، بالإضافة إلى ترطيب الشعر.
  • خلاصة جل الصبار: تعزيز نمو الشعر الصحي، إلى جانب الحد من تلف وتقصف الشعر.
  • البانثينول: يعمل على إصلاح تلف الشعر الناتج عن الحرارة، بالإضافة إلى علاج التهاب فروة الرأس.

تعمل تلك المكونات على وقف تساقط الشعر وتعزيز نمو الشعر الجديد خلال أسبوع واحد.

يستخدم سيروم ميبيرتو عن طريق:

  • أخذ من 3-5 قطرات من السيروم على راحة اليد.
  • والبدء في توزيع السيروم على المناطق التي بها تساقط مع التدليك في حركات دائرية خفيفة.
  • يترك السيروم على الشعر طوال الليل ويفضل تغطية الرأس بأي غطاء قطني للرأس.
  • يستخدم سيروم ميبيرتو مرة واحدة يوميًا ويفضل قبل النوم.

العلاج بالوخز بالإبر الدقيقة (Microneedling)

يحتوي جهاز microneedling على مئات من الإبر الصغيرة. والتي أظهرت بعض الدراسات أنه يمكن أن يساعد في تحفيز نمو الشعر.

في إحدى الدراسات، تم علاج الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 35 عامًا والذين يعانون من تساقط الشعر الوراثي الخفيف والمتوسط باستخدام:

  • 5٪ مينوكسيديل مرتين في اليوم، ومجموعة اخرى بدواء 5 ٪ مينوكسيديل مرتين في اليوم بالإضافة إلى الإبر الدقيقة أسبوعيًا.

بعد 12 أسبوعًا من العلاج، كان لدى المرضى الذين عولجوا باستخدام المينوكسيديل وتقنية الميكرونيدلينج نموًا أكبر بكثير في الشعر.

أظهرت دراسات أخرى أن استخدام تلك التقنية بجانب أحد التقنيات الأخرى مثل: حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية أو الكورتيكوستيرويد الذي يستخدم في مناطق ترقق الشعر، يساعد على تحسين نمو الشعر.

على الرغم من أنه يمكنك شراء جهاز microneedling بدون وصفة طبية، إلا انه من الأفضل مراجعة طبيب الأمراض الجلدية أولاً.

من المهم أيضًا الحصول على الجهاز المناسب. حيث تحتوي الأجهزة المستخدمة لعلاج تساقط الشعر على إبر أطول من تلك المستخدمة لعلاج الجلد.

علاجات تحتاج وصفة طبية

بالإضافة إلى تلك المنتجات يمكن أن يوصي الطبيب ببعض الادوية التي تحتاج وصفة طبية مثل:

دواء فيناسترايد

يستخدم هذا الدواء لعلاج تساقط الشعر عند تناوله حسب التوجيهات، حيث يعمل على:

  • إبطاء سقوط الشعر.
  • تحفيز نمو الشعر الجديد.

يستخدم فيناسترايد كقرص يتم تناوله مرة واحدة في اليوم. ويبدو أن تناوله في نفس الوقت كل يوم يؤدي إلى نتائج أفضل.

مثل العلاجات الأخرى لفقدان الشعر، يستغرق هذا العلاج أيضًا وقتًا حتى تظهر نتائجه. عادةً ما يستغرق ملاحظة أي تحسن حوالي 4 أشهر.

يميل هذا العلاج إلى أن يكون أكثر فعالية إذا بدأت في تناوله مبكرًا أي عند ملاحظة تساقط الشعر لأول مرة.

كما أظهرت دراسة ذُكرت في المجلة الطبية الشهيرة JAMA Dermatology أن “اثنان وستون بالمائة من المرضى الذين يعانون من تساقط الشعر وجدوا بعض التحسن في علاج تساقط الشعر باستخدام فيناسترايد 2.5 ملغ / يوم أثناء تناول موانع الحمل الفموية.

ملحوظة: بمجرد التوقف عن تناول هذا الدواء، سيبدأ تساقط الشعر مرة أخرى.

دواء سبيرونولاكتون

بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من تساقط الشعر الأنثوي، قد يكون هذا الدواء خيارًا فعالًا، حيث يعمل على:

  • وقف المزيد من سقوط الشعر.
  • زيادة كثافة الشعر.

تشير الدراسات إلى أن هذا الدواء فعال في حوالي 40 ٪ للنساء اللواتي يعانين من تساقط الشعر الأنثوي.

من الضروري عدم تناول هذا الدواء أثناء الحمل حيث يمكن ان يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية.

أدوية أخرى

إذا كنت مصابًا بعدوى أو التهاب في مكان تساقط الشعر، فيمكن أن يصف لك طبيب الأمراض الجلدية أدوية لعلاجها. على سبيل المثال:

  • إذا كنت تعاني من تساقط الشعر بسبب حالة تسمى بتليف الشعر الأمامي (FFA)، والتي من الممكن أن تسبب التهابًا مؤلمًا، فقد يصف لك الطبيب مضاد حيوي بجانب بعض الأدوية المضادة للملاريا.
  • كما تتطلب سعفة فروة الرأس التي تسببها الفطريات دواءً مضادًا للفطريات.

إجراءات طبية للمساعدة في إعادة نمو الشعر

عادة ما تكون تلك الإجراءات التالية أكثر فعالية من استخدام العلاجات الأخرى. لهذا السبب، قد يقوم الطبيب بإدراج واحدة من تلك الإجراءات لخطة العلاج الخاصة بك.

حقن الكورتيكوستيرويدات

يقوم طبيب الأمراض الجلدية بحقن هذا الدواء في المناطق الصلعاء (أو التي بها شعر خفيف) لتحفيز نمو الشعر بها. وعادة ما يتم حقن هذه المواد كل 4 إلى 8 أسابيع حسب الحاجة.

يعتبر هذا العلاج الأكثر فعالية للأشخاص الذين لديهم بضع بقع من داء الثعلبة، وهي حالة تسبب تساقط الشعر.

زراعة الشعر

إذا كانت لديك منطقة خفيفة الشعر أو بها صلع بسبب الصلع الذكري (أو الأنثوي)، فقد ينصحك طبيب الأمراض الجلدية بالخضوع لعملية زرع الشعر، حيث يعتبر هذا أحد العلاجات الفعالة طويلة الأمد.

العلاج بالليزر

إذا كان استخدام المينوكسيديل كل يوم أو تناول الأدوية لعلاج تساقط الشعر يبدو غير مريح لك، فقد يكون العلاج بالليزر خيارًا أفضل.

حيث تشير بعض الدراسات إلى أن هذا قد يساعد في:

  • علاج تساقط الشعر الوراثي.
  • علاج داء الثعلبة.
  • علاج تساقط الشعر بسبب العلاج الكيميائي.
  • تعزيز نمو الشعر بعد عملية زرع الشعر.

تشير الدراسات إلى أن العلاج بالليزر آمن وغير مؤلم ولكنه يتطلب العديد من جلسات العلاج. فقد تحتاج إلى عدة جلسات أسبوعيًا لعدة شهور حتى تلاحظ النتائج.

حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP)

تظهر الدراسات أن العلاج بالبلازما يمكن أن يكون علاجًا آمنًا وفعالًا لتساقط الشعر. يتضمن PRP:

  • سحب كمية صغيرة من الدم.
  • وضع الدم في جهاز الطرد المركزي لفصل مكوناته.
  • حقن جزء واحد من الدم (البلازما) في منطقة تساقط الشعر.
  • يستغرق الإجراء بأكمله حوالي 10 دقائق وعادةً لا يتطلب أي فترة توقف.

ستحتاج إلى الحقن مرة أخرى، حيث يخضع معظم المرضى للحقن مرة واحدة في الشهر لمدة 3 أشهر، ثم مرة واحدة كل 3 إلى 6 أشهر.

خلال الأشهر القليلة الأولى من العلاج، قد تلاحظ أنك تفقد كميات أقل من الشعر.

اقرأ : الفرق بين البلازما والخلايا الجذعية للشعر

نصائح للتحكم في مشكلة تساقط الشعر

عادة ما يحاول معظم المصابون بتساقط الشعر حل تلك المشكلة بدون اللجوء إلى الطبيب، حيث يقومون ب:

  • محاولة إخفاء المشكلة عن طريق تغيير تصفيفة الشعر الخاصة بهم لإخفاء المنطقة التي تعاني من ترقق الشعر.
  • شراء بعض المنتجات التجارية التي تدعي فعاليتها في إعادة إنبات الشعر.
  • تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية الأخرى التي تُباع خصيصًا لنمو الشعر.
  • كما يقلل البعض من عدد المرات التي يستخدموا فيها الشامبو.

غالبًا ما تكون نتائج هذه الجهود متواضعة في أحسن الأحوال ونادرًا ما تصل إلى جذر المشكلة. إذا كنت تعاني من تساقط الشعر، فإليك ما يوصي به الخبراء.

عليك بتحديد موعد مع طبيب أمراض جلدية جيد

تساقط الشعر له أسباب عديدة. كلما وجدت السبب في أسرع وقت، كانت فرصة علاجه والحصول على النتائج التي تريدها أفضل. وسيساعدك اللجوء للطبيب في أسرع وقت على هذا.

اغسل شعرك ورطبه برفق

عادة ما يؤدي التعامل بقسوة مع الشعر في تساقطه وتلفه، لذلك إليك ما يوصي به أطباء الجلد لمرضاهم الذين يعانون من تساقط الشعر:

  • استخدام شامبو خفيف على الشعر. حيث يمكن لبعض أنواع الشامبو إزالة الرطوبة من شعرك.
  • ضع بلسم مرطب بعد استخدام الشامبو، حيث يعمل البلسم على تغليف الشعر، مما يقلل من جفافه وتقصفه.
  • استخدم زيت أو كريم عند تمشيط الشعر او فك تشابكه، حيث يساعد ذلك في كل مرة بعد غسل شعرك على تقليل تساقط وتقصف الأطراف.
  • لف شعرك بمنشفة من الميكروفيبر للمساعدة على تجفيفه بسرعة أكبر، مما يساعد على تقليل الوقت الذي تقضيه في تجفيفه.

تجنب استخدام حمامات الزيت الساخنة

حيث تزيد من درجة حرارة الشعر وتؤدي إلى ضعفه وتقصفه.

توقف عن استخدام الصبغات الكيميائية ومواد فرد الشعر في المنزل

إذا كنت ترغب في استخدام هذه الأشياء، ابحث عن صالون متخصص لمساعدتك في العثور على المنتج الأنسب لك.

قللي من استخدام مكواة الشعر وأدوات تصفيف الشعر الحرارية

حيث يؤدي ذلك إلى تسخين شعرك، والذي ينتج عنه تساقط الشعر.

استخدم أقل درجة حرارة في مجفف الشعر، قدر الإمكان

اتركي شعرك يجف بشكل طبيعي بدلًا من استخدام مجفف الشعر. او يمكنك استخدام أقل درجة حرارة بمعدل أقل.

تجنب شد الشعر للخلف

توقفي عن شد او سحب الشعر للوراء عند تمشيطه، كما يجب تجنب بعض التسريحات التي تضر بالشعر كذيل الحصان أو الضفائر الذ ينتج عنه تراجع خط الشعر الأمامي.

التخلص من العادات المضرة بالشعر

إذا كان لديكِ عادة لف شعرك حول إصبعك أو شده، فحاول التوقف. يمكن لهذه العادات أن تضعف الشعر، مما يسبب المزيد من تساقط الشعر.

تمشيط الشعر برفق

قم بتمشيط شعرك برفق، فقط بما يكفي لتصفيفه، حيث يمكن أن يؤدي شد شعرك أثناء تنظيفه أو تمشيطه إلى تساقط الشعر.

التوقف عن التدخين

إذا كنت تدخن، توقف عن التدخين حيث أنه يسبب التهابًا في جميع أنحاء الجسم، مما قد يؤدي إلى تفاقم تساقط الشعر.

تناول طعام صحي

إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من بعض العناصر الغذائية، مثل الحديد أو البروتين، فقد يؤدي ذلك إلى تساقط الشعر.

يمكن أن يؤدي تناول عدد قليل جدًا من السعرات الحرارية يوميًا إلى تساقط الشعر بشكل كبير.

إليك ما يمكنك فعله لتناول الطعام الصحي:

  • يجب اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على ما يكفي من الفيتامينات أو المعادن المهمة للشعر قبل تناول المكملات.
  • يمكن أن يخبرك اختبار الدم إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من بعض العناصر الغذائية.

من المهم أن تعرف أن المكملات الغذائية المعلن عنها لنمو الشعر التي تسمع عنها غير معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

إذا قررت تجربة المكملات الغذائية، فعليم معرفة أنها قد تضر أكثر مما تنفع، حيث يرتبط تناول الكثير من العناصر الغذائية (بما في ذلك السيلينيوم، فيتامين أ، فيتامين هـ) بتساقط الشعر.

تخفيف مستويات الإجهاد والتوتر في الجسم

يعتبر التوتر وسوء الحالة النفسية، من اكثر العوامل التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر.

لذلك ينصح الباحثون بمحاولة تخفيف التوتر والسيطرة عليه عن طريق:

  • ممارسة الرياضة، مثل اليوجا.
  • تصفية الذهن، مثل التأمل.

قد تساعد اليوغا والتأمل في تنظيم نسبة السكر في الدم وتعزيز الدورة الدموية، وتعزيز إعادة نمو الشعر.

اقرأ ايضا :

أقوى خلطه لمنع تساقط الشعر والعمل على تكثيفه بشكل أسرع

أفضل خلطة لتساقط الشعر يمكنك تحضيرها منزليا

أفضل 9 خلطات طبيعيه لتساقط الشعر

المصادر:

1- add
2- medicalnewstoday
3- dermnetnz

د. رغداء إبراهيم

رغداء إبراهيم طبيبة بيطرية حاصلة على درجة بكالوريوس العلوم الطبية البيطرية تخصص صحة وسلامة الغذاء من جامعة المنصورة لعام 2019. تعمل ككاتبة للمحتوى الطبي والصحي، ورئيسة تحرير في أحد المواقع الإلكترونية.

زر الذهاب إلى الأعلى