فيتامين a

تشكل الفيتامينات والمعادن جزء صغير نسبياً من النظام الغذائي، وتلعب العديد من الوظائف الأساسية في أجسادنا؛ على سبيل المثال، إن شربت كوب من الماء؛ عليك أن تشكر المعادن التي تعمل على توازن السوائل في الجسم؛ وإن كنت قد أخذت نفساً من الهواء؛ عليكَ أيضاً شكر الفيتامينات التي تعمل كمضادّات أكسدة وتحمي أعضاءك الحيوية من الإصابة بأضرار الجذور الحرّة؛ وعلى هذا المنوال…. سنتعرف اليوم عن فوائد فيتامين a للجسم والصحّة بشكل مفصّل؛ تابع معنا….

ما هو فيتامين a

الفيتامينات هي عدد من المواد العضوية الغير مرتبطة كيميائياً، لا يمكن للبشر تصنيعها، ويجب الحصول عليها من النظام الغذائي بكميّات صغيرة لتسهيل عملية التمثيل الغذائي؛ وهي مقسّمة إلى فيتامينات ذوّابة في الماء، وأخرى قابلة للذوبان في الدهون؛ حيث أدرك قدماء المصريين أنّهُ يمكن علاج العشى الليلي عبر تناول لحم الكبد، ومع جهود العالم السويسري (كارير) وزملاؤهُ، تم عزل المُركّب القابل للذوبان في الدهون من الكبد وأُطلق عليه اسم فيتامين a .

وللإجابة عن سؤال ما هو فيتامين أ .. فهو عبارة عن مجموعة من المركبات الغذائية العضوية الغير مشبعة، تشمل الريتينول، والريتينيل، والعديد من الكاروتينات، أبرزها (بيتا كاروتين) له العديد من الوظائف في الجسم؛ هامّ للنموّ والتطور، والحفاظ على صحّة الجهاز المناعي؛ يدعم صحّة العين، كما يلعب العديد من الأدوار الهامّة.

انواع فيتامين a

فيتامين أ هو فرع من عائلة من المركّبات القابلة للذوبان في الدهون، يُشار إليها باسم أحماض الريتينويك؛ تتكوّن من أربع وحدات isoprenoid مُرتبطة بشكل وثيق، وهنالك نوعان رئيسيان من مشتقات فيتامين أ :

  • بروفيتامين أ كاروتينات (بيتا كاروتين، وغيرها..)
  • فيتامين أ المُشكّل مسبقاً.

تم العثور على الكاروتينات بروفيتامين أ في النباتات؛ وهنالك العديد من أشكال الفيتامين a ؛ بشكل أساسي بيتا كاروتين، ألفا كاروتين، و بيتا كريبتوكسانثين؛ يتم استقلابها جميعاً إلى فيتامين أ بكفاءات متفاوتة.

فيتامين أ المُشكّل مسبقاً (Preformed vitamin A) (الريتينول، ريتينال، حمض الريتينويك، واسترات الريتينيل) هو أكثر أشكال فيتامين أ نشاطاً، يتواجد غالباً في مصادر الغذاء الحيوانية، وهو الشكل الذي توفّره معظم المكمّلات الغذائية.

اهمية فيتامين a

فيتامين a ضروري وأساسي للنموّ، التطوّر، دعم الجهاز المناعي، والتناسلي؛ وهو أحد مضادّات الأكسدة القوية، يعمل كهرمون في الجسم، يؤثّر على التعبير الجيني، ويحافظ على صحّة القلب، الرئتين، الكلى، والأعضاء الأخرى بشكل صحيح؛ له أهميّة كبيرة للعين، حيث أنّه :

  • لـ الفيتامين a في العين دورين رئيسيين، هما الوقاية من جفاف الملتحمة، والنقل الضوئي؛ حيث يشارك في العملية البصرية نوعان من الخلايا المستقبلة للضوء، الخلايا المخروطية وهي المسؤولة عن امتصاص الضوء ورؤية الألوان في الضوء الساطع؛ والخلايا العصوية المسؤولة عن الرؤية الليلية؛ وفي العصي يتم تحويل الريتينول بالكامل إلى مركّب آخر يتحد مع بروتين ال Opsin لإنتاج الرودوبسين، ويحدث تفاعل آخر في المخاريط لإنتاج اليودوبسين، ممّا يساعد في امتصاص الألوان الأساسية الثلاثة (أحمر، أخضر، و أزرق).

  • بخلاف أهميّة فيتامين أ للرؤية؛ يعتبر حاسماً في التمايز الخلوي وسلامة العين؛ حيث تحتوي جميع الخلايا الموجودة في الملتحمة وشبكية العين على بروتينات مرتبطة بـ الريتينول، ويتطلب نمو العين الطبيعي للجنين أيضاً كميّة كافية من الفيتامين a ومخزونهُ؛ وتُظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات المُستنفذة من فيتامين أ تطوراً غير طبيعي في أنسجة العين لدى الأجنّة.

مصادر فيتامين أ

المصادر الغذائية الشائعة لـ الفيتامين a المشكل مسبقاً (الريتينول) هي الكبد، الكلى، صفار البيض، والزبدة؛ ويتواجد بروفيتامين أ (بيتا كاروتين) في الخضار الورقية خضراء اللون، البطاطا الحلوة، والجزر.

وتشمل مصادر فيتامين أ بشكل عام :

  • السبانخ.
  • الجزر.
  • البيض.
  • اللوبيا.
  • الزبادي.
  • الدجاج.
  • الفاصولياء.
  • الكبد البقري.
  • البطاطا الحلوة.
  • سمك السلمون.
  • عصير الطماطم.
  • الفستق الحلبي.
  • الفلفل الحلو الأحمر.

كيفية استقلاب فيتامين أ في الجسم

تعتمد الخطوات الأولية في عملية التمثيل الغذائي على نوع فيتامين أ المتناول؛ ويعتبر استقلاب بروفيتامين أ (بيتا كاروتين وغيرها) في الفيتامين a النشط خطة شديدة التنظيم؛ ولذلك من غير المرجح أن يتسبب الإفراط في تناول فيتامين أ (المصادر النباتية) في حدوث أي تسمّم؛ على النقيض من ذلك؛ فإن امتصاص وتخزين فيتامين أ المشكّل مسبقاً (المصادر الحيوانية، أو المكمّلات الغذائية) يمكن أن يحدث سميّة كبيرة إن تمّ تناول كميّات زائدة منهُ.

يتحلل الفيتامين a المُشكّل مسبقاً داخل الأمعاء، ويتم تخزين ما يقرب من 50-80% من إجمالي الريتينول في الكبد؛ والباقي يتم توزيعه في الأنسجة الأخرى بنسب ضئيلة.

فوائد فيتامين a

لـ حمض الريتينويك والكاروتينات العديد من الاستخدامات العلاجية، ونذكر فيما يلي فوائد فيتامين أ للجسم :

1. الحصبة

يبدو أن علاج الأطفال المصابين بعدوى الحصبة بفيتامين أ في البلدان محدودة الموارد يقلّل بشكل كبير من حدوث المضاعفات والوفيات.

2. طب الأمراض الجلدية

تم استخدام حمض الريتينويك للعديد من اضطرابات فرط التقرّن، والتكاثر الجلدي؛ ويمكن استخدام المستقلبات المؤكسدة الاصطناعية لـ فيتامين الف مثل الايزوترين لعلاج مجموعة متنوعة من الاضطرابات الجلدية؛ حيثما استخدِمَ لعلاج اضطرابات التقرّن وحتّى سرطان الجلد؛ وبسبب خصائصهِ الفريدة، يستخدم الآن لعلاج حب الشباب، والاضطرابات الأخرى المرتبطة به.

3. الرضّع منخفضي الوزن عند الولادة

تشير الدلائل المحدودة إلى أنّ مكمّلات فيتامين الف قد تساعد في الوقاية من خلل التنسّج القصبي الرئوي عند الرضّع منخفضي الوزن عند الولادة.

4. فوائد فيتامين a للعين

يقي من الإصابة بالعمى الليلي والتدهور البصري المرتبط بالتقدّم في السنّ. حيث يحدث العشى الليلي عند الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين أ  (العنصر الرئيسي في تصنيع صباغ الرودوبسين)؛ ويساعد تناول كميّات كافية من بيتا كاروتين في إبطاء التدهور البصري الذي يعاني منهُ بعض الأشخاص مع التقدّم في العمر؛ كما وجدت إحدى الدراسات، أنّ إعطاء مكمّلات بيتا كاروتين للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عام يُقلّل من خطر الإصابة بالتنكّس البقعي بنسبة 25%.

5. التقليل من مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

يحدث السرطان عندما تبدأ الخلايا الغير طبيعية في النموّ أو الإنقسام بطريقة لا يمكن السيطرة عليها؛ ونظراً لدور فيتامين الف الهامّ في تطور ونموّ الخلايا؛ فإنّه يلعب دوراً هاماّ في الوقاية من حدوث هذه الانقسامات الشاذّة؛ بما فيها لمفوما هودجكين، سرطان عنق الرحم، الرئة، أو المثانة.

6. دعم صحّة الجهاز المناعي

يلعب فيتامين a دوراً حيوياً في الحفاظ على صحّة خط الدفاع الأول في الجسم، بما في ذلك الحواجز المخاطية في العينين، الرئة، الأمعاء، الأعضاء التناسلية؛ ويشارك في إنتاج العديد من خلايا الدم البيضاء، ويساعد على التقاط البكتيريا ومسبّبات الأمراض الأخرى من مجرى الدم.

7. وظيفة فيتامين a في دعم صحّة العظام

تشمل عناصر الغذاء الأساسية للحفاظ على صحّة العظام مع التقدّم في العمر (البروتين، الكالسيوم، و فيتامين د)؛ ومع ذلك فإن تناول ما يكفي من فيتامين الف ضروري للحفاظ على نموّ العظام وتطورها بالشكل الصحيح؛ حيث تم ربط هذا النقص مع سوء صحّة العظام؛ وفي الواقع فإن الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين أ في الدم، معرضين لخطر الإصابة بكسور العظام أكثر من غيرهم.

8. الحفاظ على صحّة الجهاز التناسلي

فيتامين الف ضروري للحفاظ على صحّة الجهاز التناسلي لدى كل من الرجال أو النساء؛ وذلك فضلاً عن ضمان النموّ الطبيعي وتطوّر الأجنّة خلال فترة الحمل؛ حيث يشارك في نموّ وتطوّر كل من الهيكل العظمي، الجهاز العصبي، القلب، الكلى، العينين، الرئتين، والبنكرياس.

9. فوائد فيتامين أ للعين

  • دور هامّ في الحفاظ على صحّة القرنية.
  • أحد مكوّنات صباغ الرودوبسين.
  • يُساهم في علاج جفاف الملتحمة.
  • علاج بعض أمراض العين الأخرى.
  • يقي من العمى الليلي.

10. فوائد فيتامين a للاطفال

  • دعم وظائف العين.
  • تسهيل التئام الجروح.
  • له خصائص مضادّة للأكسدة.
  • دعم النموّ الطبيعي والتطور لدى الأطفال.
  • الحفاظ على صحّة وسلامة أنسجة الجسم كافّة.
  • دعم صحّة الجهاز المناعي في مكافحة الأمراض.
  • يعزّز من صحّة القلب، الرئتين، الكلى، والأعضاء الأخرى.

فوائد فيتامين a الأخرى

  • تخفيض مُعدّل خطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • التقليل من أعراض المستقيم الناجم عن العلاج الإشعاعي لمنطقة الحوض.
  • تحسين نموّ الدماغ لمدّة عام واحد عند بعض الرضّع منخفضي الوزن عند الولادة.
  • يساهم في علاج البقع البيضاء الناجمة عن التدخين (الطلاوة الفموية) والآفات السرطانية.
  • التحسين من لون البشرة، والتقليل من التجاعيد والخطوط الدقيقة؛ وهو من أحد وظائف فيتامين أ .
  • تظهر الأبحاث أن تناول فيتامين أ يمكن أن يُقلّل من بعض الأعراض لدى الأطفال المصابين بالتوحّد.
  • تناول فيتامين أ لمدّة عام واحد من التعب المرضي لدى مرضى التصلّب المتعدّد الانتكاسي، والهاجع.
  • ارتبط تناول كميّات كبيرة من فيتامين أ وبيتا كاروتين مع انخفاض مخاطر الإصابة بسرطان المريء.
  • التقليل من أعراض الملاريا لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات، ويعيشون في مناطق موبوءة.
  • التقليل من مخاطر الإصابة بأمراض الرئة المزمنة لدى الرضّع منخفضي الوزن عند الولادة بنسبة 13%.
  • يُقلل تناول فيتامين أ أثناء وبعد الحمل من الإسهال، وخطر الوفاة لدى النساء اللائي يعانين من سوء التغذية.
  • تناول فيتامين أ لمدّة شهرين يمكن أن يُقلّل من أعراض التهاب القولون التقرّحي، ويُساعد الأمعاء على الشفاء.
  • يُقلل من خطر الوفاة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم مابين 6-59 شهر، والمعرضين لخطر الإصابة بنقص فيتامين أ.
  • يستخدم مع المضادّات الحيوية لمساعدة الفتيات البالغات من العمر 2-12 سنة على التعافي من الإصابة بعدوى الكلى.
  • قد يُقلّل من الوقت اللازم للعناية المركّزة بعد إجراء جراحة حسين تدفّق الدم إلى القلب (جراحة تحويل مسار الشريان التاجي).

نقص فيتامين أ

نادراً مايُلاحظ نقص فيتامين أ، ومع ذلك يمكن مشاهدتهُ عند المرضى الذين خضعوا لجراحة علاج السمنة. على سبيل المثال، من بين المرضى الذين خضعوا لعملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي أو تبديل الأثني عشر، أصيب 69% منهم بـ نقص فيتامين أ ؛ وتم بشكل روتيني إعطائهم مكمّلات متعددة الفيتامين تحتوي على فيتامين أ للوقاية من حدوث النقص، والتقييم الدوري.

مع ذلك، فإن انتشار نقص فيتامين أ يبلغ حوالي 30% بين الأطفال دون سن الخامسة في جميع أنحاء العالم، و حوالي 50% بين الأطفال في جنوب آسيا، وأفريقيا؛ حيث ينجم عن نقصه مايُسمّى بـ العشى الليلي، العمى الكامل، و المراحل المتقدّمة من جفاف الملتحمة؛ ويمثّل ذلك مشكلة صحيّة عامّة كبيرة.

يمكن ملاحظة نقص فيتامين أ مع جفاف الملتحمة، أو بدونهِ في البلدان المتقدّمة أيضاً، وذلك عند المرضى الذين يعانون من اضطرابات في سوء امتصاص الدهون؛ مثل التليّف الكيسي، وأسباب أخرى لقصور البنكرياس، أو أمراض الاضطرابات الهضمية والطرق الصفراوية، مثل داء كرون، متلازمة الأمعاء القصيرة، والمرضى الذين خضعوا لأنواع معيّنة من جراحة السمنة؛ كما تم الإبلاغ عن حالات من جفاف الملتحمة لدى بعض الأفراد مع نظام غذائي محدود مرافق لاضطرابات صحيّة عقلية.

تشخيص نقص فيتامين أ

عادةً ما يتم تشخيص نقص فيتامين أ بعد الإطّلاع على النتائج السريرية، حيث تكون مستويات الريتينول في الدم (أقل من 20 ميكروغرام/دل).

لايعكس تركيز فيتامين أ في الدم مخزون فيتامين أ الإجمالي، حيث قد تكون مستويات الريتينول منخفضة بشكل مصطنع وذلك في حالة الإصابة بـ مرض التهابي جهازي شديد، وسوء تغذية حاد (غير مزمن).

أعراض نقص فيتامين أ

ينجم عن نقص فيتامين a العديد من الأعراض والاضطرابات، أشيعها تلك التي تؤثّر على العين حيث ينتج جفاف الملتحمة والقرنية عن عدم كفاية وظيفة الغدد الدمعية؛ كما يؤهب نقص فيتامين أ أيضاً لحدوث العمى الليلي Nyctalopia واعتلال الشبكية، فـ فيتامين أ هو ركيزة الأصباغ البصرية الحسّاسة للضوء في شبكية العين، وقد لا يكون هنالِك رجعة في المراحل المتقدّمة.

وتشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • ضعف نموّ العظام.
  • مشاكل جلدية غير محدّدة، مثل فرط التقرّن الجريبي، وتلف بصيلات الشعر.
  • ضعف الجهاز المناعي.

جرعة فيتامين a

يوصى بالمكمّلات الغذائية للمجموعات السكانية الموبوءة بنقص فيتامين أ بالجرعات التالية (حيث كل 1 ميكروجرام من الريتينول = 3.3 وحدة دولية).

  • الرضّع من عمر 6 حتّى 12 شهر : 100000 وحدة دولية عبر الفم (30 ملغ من الريتينول المكافئ) جرعة واحدة.
  • الأطفال من عمر 1-4 سنة : 200000 وحدة دولية عبر الفم (60 ملغ من الريتينول المكافئ)، يتم تكرار الجرعة كل 4-6 شهور.
  • ينبغي التنويه على ضرورة تناول النساء الحوامل مكمّلات فيتامين أ للوقاية من العمى الليلي؛ بحيث يتم تقديم المكمّلات عبر جرعات صغيرة متكرّرة لاتتجاوز 10000 وحدة دولية يومياً أو 25000 وحدة دولية تُعطى أسبوعياً لمدّة لاتقل عن 12 أسبوع أثناء الحمل حتّى الولادة؛ وهو يتوافق مع الحدّ الأعلى UL للبالغين الذي يحدّده مجلس الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأميركية.

لم يعد يُنصح بتناول المكمّلات الروتينية للولدان والرضّع من عمر شهر حتّى 5 شهور، أو الأمهات ما بعد الولادة، حيث لم يكن لفيتامين أ فوائد صحيّة ثابتة، وعلى العكس نجم عنهُ بعض الآثار الجانبية، وتشمل الفئات التي ينبغي عليها تناول مكمّلات فيتامين أ :

  • الأطفال المعرّضين لخطر الإصابة بـ نقص فيتامين أ : (المصابين بالحصبة، الإسهال، أمراض الجهاز التنفسي، أو سوء التغذية الحادّ).
  • القاطنين في مناطق موبوءة يعاني سكّانها من عوز غذائي شديد.

علاج جفاف الملتحمة

لعلاج جفاف الملتحمة، يُعطى فيتامين أ على ثلاث جرعات، تبلغ جرعة المراهقين والبالغين 200000 وحدة دولية عبر الفم؛ ويتم إعطاء الجرعة الأولى فور التشخيص، الجرعة الثانية في اليوم التالي، والجرعة الثالثة بعد أسبوعين على الأقل. كما يجب معالج النساء في سن الإنجاب أو الحوامل المصابات بالعشى الليلي بجرعة صغيرة متكرّرة من فيتامين أ، بدلاً من الجرعات العالية المستخدمة للبالغين.

ماذا يحدث في حال فرط فيتامين أ

تعود غالبية حالات التسمّم بـ ارتفاع فيتامين أ إلى التناول المزمن لكميّات كبيرة من فيتامين أ المشكّل مسبقاً (حوالي 10 أضعاف الكمية الغذائية المُوصى بها)؛ وتعتبر الأشكال الصلبة من مكمّلات الريتينول القابلة للخلط مع الماء أو المستحلب أكثر سميّة من المستحضرات التي تحتوي على الزيوت.

قد يصاب الأفراد الذين يتناولون كميّات كبيرة من فيتامين أ (مصادر نباتية) باصفرار الجلد (كاروتينيميا) دون تطوير سميّة فيتامين أ؛ وهي حالة شائعة بين الرضّع والأطفال الصغار الذين يتناولون كميّات كبيرة من الخضار المهروسة (خاصّة الجزر، الخضار الورقية)؛ ويتم الخلط بينه وبين اليرقان البدئي؛ ويزول تلوّن الجلد تلقائياً بعد التقليل من تناول هذه الأطعمة.

اضرار زيادة فيتامين a

تم التعرّف على ثلاثة اعراض زيادة فيتامين أ (سميّة) : حادّ، مزمن، وماسخ. حبق يكون علاج السميّة بإيقاف تناول المكمّل الغذائي، والأطعمة الغنية بفيتامين أ مثل الكبد، الكلى، أو صفار البيض.

1. السميّة الحادّة

تحدث السميّة الحادّة عند البالغين بعد تناول جرعة واحدة تزيد عن 660 وحدة دولية (أكبر من 200000 ميكروغرام) من فيتامين أ؛ وتشمل الأعراض الغثيان، الإقياء، الدوار، وتشوش الرؤية؛ ويمكن أن يتبع ذلك بالنعاس، التوعك العامّ؛ بالنسبة للرضّع الذين تقلّ أعمارهم عن 6 أشهر، فإن ما لايقلّ عن 20000 وحدة دولية (6000 ميكروغرام) يومياً، قد ينجم عنه تأثيرات سامّة.

2. السمية المزمنة

تحدث السميّة المزمنة عند تناول جرعات فيتامين a على المدى الطويل بكميّات تزيد عن 10 أضعاف الـ RDA (معدّل الاستهلاك اليومي)؛ على سبيل المثال، قد تحدث السميّة مع التناول المزمن لما يقرب 33000 وحدة دولية (10000 ميكروغرام) من الريتينول عند البالغين؛ كما لوحظت بعض التأثيرات السامّة لفيتامين أ عند الرضّع الذين يتغذون على كميّات كبيرة من كبد الدجاج يومياً لمدّة شهر أو أكثر (تحتوي كل حصّة على 36000 وحدة دولية) أي مايعادل 11000 ميكروغرام من الريتينول؛ وهو أكثر بـ 20 ضعف من الكميّة المُوصى بها.

قد تشمل علامات السميّة المزمنة ترنّح، ثعلبة، فرط شحميات الدم، سميّة كبدية، آلام في العظام والعضلات، اضطرابات بصري، فرط كالسيوم الدم نادراً، والعديد من العلامات والأعراض الأخرى غير النوعية.

وبشكل عام تشمل أعراض وعلامات السميّة بـ فيتامين أ ما يلي :

  • جفاف الجلد.
  • الغثيان.
  • الصداع.
  • التعب.
  • التهيّج.
  • الثعلبة.
  • تضخّم الكبد.
  • زيادة ضغط السائل النخاعي (ورم دماغي كاذب).

3. التأثيرات الماسخة ( اضرار فيتامين a للحامل )

من المعروف أن حمض الريتينويك يسبّب تشوه شديد في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ ويؤدي لإجهاض تلقائي وتشوهات جنينية بما في ذلك صغر الرأس، وتشوهات قلبية؛ حيث أظهرت العديد من النماذج الحيوانية، إضافةً إلى الدراسات البشرية، نسبة عالية من التشوهات الخلقية لدى الأمهات اللائي يتناولن جرعات علاجية من حمض الريتينويك للاستخدامات الجلدية.

قد يؤدي تناول كميّات زائدة من فيتامين أ خلال فترة الحمل إلى حدوث عيوب خلقية، كما أوصت العديد من المنظّمات الصحيّة بتجنّب مصادر فيتامين a المركّزة الموجودة في الكبد، أو المكمّلات الغذائية.

اضرار فرط فيتامين أ على العظام

هنالك بعض الأدلّة التي تشير إلى أنّ تناول نظام غذائي غني بالريتينول (فيتامين أ) بكميّات مفرطة يزيد من خطر الإصابة بكسور هشاشة العظام؛ كما ارتبطت مستويات الريتينول المرتفعة جدّاً في الدم مع خطر الإصابة بالكسور لدى الرجال؛ لذلك، فإن الجرعات العالية قد تضرّ بصحّة العظام.

عوامل الخطر

أظهرت الدراسات أن بعض مرضى الاضطرابات الجهاز الهضمي، معرضين لخطر الإصابة بـ نقص فيتامين أ والفيتامينات الأخرى الذوّابة في الدهون، نذكر منهم :

  • مرضى قصور البنكرياس : التليف الكيسي، أو متلازمة شواشمان – دايموند.
  • متلازمة الأمعاء القصيرة.
  • أمراض الكبد المزمنة.
  • جراحة السمنة.
  • داء كرون.
  • الداء البطني.

جرعة البديل الغذائي المُوصى بها من فيتامين أ

فيما يلي جرعات وقائية، يجب الالتزام بها، وعدم تخطّيها بدون استشارة الطبيب.

  • 0-6 أشهر (400 ميكروغرام).
  • 7 إلى 12 شهر (500 ميكروغرام).
  • 1-3 سنوات (300 ميكروغرام).
  • 4-8 سنوات (400 ميكروغرام).
  • 9-13 سنة (600 ميكروغرام).
  • 14-18 سنة (900 ميكروغرام).
  • 19-50 سنة (900 ميكروغرام).
  • مافوق الـ 50 سنة (900 ميكروغرام).

إليك مكمّل ناو فودز أفضل بديل غذائي لـ فيتامين a

مكمّل ناو فودز أفضل بديل غذائي لـ فيتامين a
فوائد مكمّل ناو فودز أفضل بديل غذائي لـ فيتامين a
يتميّز مكمّل ناو فودز باحتوائهِ على كميّأت وفيرة من فيتامين a يحافظ على صحّة الأغشية المخاطية، بما في ذلك العينين، الجلد، الجهاز التنفسي، الجهاز الهضمي، والمسالك البولية؛ يقي من الإصابة بالعشى الليلي، كما يستخدم كـ داعمّ هامّ للجهاز المناعي.

مميّزات

  • غير مُعدّل وراثياً.
  • دعم وظيفة الجهاز المناعي.
  • هامّ وضروري للحفاظ على صحّة العين.
  • تم تصنيعهُ وفقاً لأفضل معايير الجودة العالمية.
  • كبسولة تحتوي على (الجيلاتين البقري، الجلسرين، الماء، وزيت الزيتون العضوي).
  • خالٍ من الخميرة، القمح، الغلوتين، الصويا، الذرة، الحليب، البيض، أو المحار؛ لذلك فهو مناسب لمرضى الحساسية.

عيوب وأضرار المنتج

لم يتم تسجيل أيّة عيوب أو آثار جانبية لهذا المنتج حتّى الآن، ويجب الالتزام بالجرعة العلاجية الموصوفة من قبل الطبيب.

لايُعطى للأطفال؛ ويجب عدم تجاوز الجرعة المُوصى بها، وتجنّب استخدامه لكل من الحامل أو المرضع؛ واستشارة الطبيب في حال وجود حالة طبيّة كامنة.

تحذير : يحتوي المنتج على مادّة كيميائية معروفة بتسبّبها بالتشوّهات الخلقية عند الحامل، لذلك وجب التنويه.

آراء العملاء

حاز المنتج على تقييم 4.7 نجوم في موقع iHerb للتسوّق الإلكتروني؛ حيث جاءت معظم الآراء إيجابية فيما يخصّ فعاليته في دعم الجهاز المناعي، وصحّة العين؛ علاوة على تعويض النقص الحاصل من فيتامين أ للمرضى المعانين من العوز الغذائي.

سعر فيتامين a

يبلغ سعر مكمّل ناو فودز فيتامين a 17 ريال سعودي، أو ما يعادل 70 جنيه مصري.

 

كيفية الاستخدام

يتم تناول كبسولة واحدة يومياً مع الطعام؛ مع الحرص على استشارة الطبيب في البداية.

المصادر

د. وائل الخواجة

طبيب عام- سوريا, مدير تحرير موقع صحّتي

زر الذهاب إلى الأعلى