فيتامين a

تعرّف على اعراض نقص فيتامين أ وكيفية الوقاية والعلاج

تُعرَف الفيتامينات بأنها عناصر عضوية يحتاجها الجسم بكميّات قليلة جداً، ضروريّة لكثير من التفاعلات الاستقلابية؛ قد ينقُص مستواها  في الجسم عند عدم كفاية الوارد الغذائي منها، أو زيادة الاستهلاك؛ وفي حال عدم تعويض هذا النقص ستظهر مجموعة من الأعراض التي تعكس الأضرار المُحدثة في الداخِل؛ ومن بين جميع الفيتامينات سنتعرف في هذه المقالة على اعراض نقص فيتامين أ ، أسبابه، كيفية الوقاية منه، وطرق العلاج؛ تابع معنا ….

ما هو فيتامين أ

يعتبر فيتامين a أوّل فيتامين مُنحَل في الدسم تمّ اكتشافه، وأحد مضادّات الأكسدة؛ يتكوَّن من عائلة من المركّبات تُسمَّى الرتينويدات، ضروري للاستجابة المناعية، الرّؤية (خاصّة) في الظلام، الحفاظ على سلامة الملتحمة والقرنيّة؛  يقي من تصلُّب الشرايين، احتشاء القلب، وأذية الجهاز التنفسي؛ و بالإضافة إلى ذلك، فهو يساهِم في نموّ العظام، تصنيع الهرمونات الجنسيّة، إصلاح الخلايا المتضرّرة، الحفاظ على سلامة الجهاز البولي، والأمعاء.

أنواع فيتامين أ

هنالِك ثلاثة أشكال أساسيّة لفيتامين أ:

  • الريتينول: وهو الشكل الأكثر نشاطاً والسائد في جسم الإنسان، يتوجَد في المصادر الحيوانية.
  • الكاروتينويد: يشكِّل المجموعة الأكثر انتشاراً، يحتوي على روابط مزدوجة مترافقة متعدّدة.
  • البيتا كاروتين: يعرَف أيضا باسم بروفيتامين أ، المصدر النباتي للريتينول والذي تَصنع منه الثديات فيتامين أ.

مصادر فيتامين أ الطبيعية

يَتوفَّر فيتامين أ في العديد من المصادر، بالأخصّ:

  • الكبد.
  • اللّفت.
  • القرع.
  • الشمّام.
  • الجزَر.
  • البيض.
  • المانجا.
  • الفواكه.
  • السبانخ.
  • البرتقال.
  • الطماطم.
  • لحم البقر.
  • البروكلي.
  • لحم الدجاج.
  • زيت السمك.
  • البطاطا الحلوة.
  • الحليب ومشتقَّاته.
  • بعض الزيوت النباتية.
  • الخضار الورقية الخضراء.
  • الخضار البرتقالية والصفراء.

أسباب نقص فيتامين أ

رغم أن نقص فيتامين أ غير شائع، إلّا أنّهُ قد يحدُث في الحالات التالية :

  • قصور البنكرياس: نتيجة لـ التهاب البنكرياس النخري الحاد أو المزمن.
  • سوء استخدام الملينات: نتيجة لـ ضياع العناصر الغذائية، وعدم الاستفادة من الغذاء المهضوم.
  • الأمراض المزمنة: تسبِّب اضطراباً في عملية الاستقلاب، وتبطّئ عمل العديد من الأعضاء.
  • تشمُّع الكبد: تليُّف منتشِر يحدُث بسبب التهابات الكبد، وبعض الأمراض المناعية أو الوراثية.
  • جراحة تحويل مسار الأمعاء الدقيقة : قد تؤدّي إلى قطع اللّفائفي، أو متلازمة الأمعاء القصيرة.
  • تشحُّم الكبد: زاد انتشاره مع زيادة معدّلات البدانة، حيث يستبدَل فيه نسيج الكبد الطبيعي بنسيج شحمي.
  • إدمان الكحول: يسبِّب أذية الكبد الذي يعتبَر المخزن الرئيسي لفيتامين أ، كما يؤدِّي لحدوث التهاب بنكرياس مزمن.
  • سوء التغذية: يحدُث نتيجة نقص الوارد الغذائي، أو بسبب زيادة الاستهلاك، ويسبِّب أذية شديدة للجسم بسبب نقص العناصر الضرورية لعمله.
  • أمراض المعدة والأمعاء، على سبيل المثال: التهاب المعدة، سوء الامتصاص، متلازمة العروة العمياء، داء ويبل، والتهاب الأمعاء الشعاعي.
  • الذَرَب: سوء امتصاص مزمِن مترقّي، يصيب المقيمين في المناطق الاستوائية أو القادمين منها نتيجة فرط نمو جرثومي داخل الأمعاء؛ ويَترافَق مع شذوذ ببُنية ووظيفة الأمعاء.
  • الركودة الصفراويّة: تحدُث بسبب عدم قدرة خلايا الكبد على إحداث جريان صفراوي، انسداد الأقنية الصفراوية، السُبُل البابيّة، أو الطُرُق الصفراوية خارج الكبد؛ ممّا يسبِّب نقص بهضم أو امتصاص الدسم والفيتامينات المنحلّة فيها.
  • الداء الليفي الكيسي: مرض وراثي جسدي متنَحّي يصيب كل من الرئتين، الأمعاء، البنكرياس، الكبد، والسبيل التناسلي؛ بالتالي يسبِّب العديد من التظاهرات مثل انسداد الأمعاء، قصور البنكرياس، سوء الامتصاص، وتشمُّع الكبد.
  • أدواء الأمعاء الالتهابية: تَشمل كل من التهاب الكولون القرحي وداء كرون، وهي أمراض مزمنة تتبَع نمطاً مطوّلاً من النكس والهجوع يَمتد لأعوام؛ تبدأ عند البالغين الشباب، وتتداخل أسبابها ما بين المورّثات، الجراثيم المعوية، والاستجابة المناعية.

اعراض نقص فيتامين a في الجسم

قد لا تحدُث اضرار نقص فيتامين a في حالات العوز الخفيف، لكن قد تسبّب الحالات الأكثر شدّة ما يلي :

  • التعب.
  • الإسهال.
  • ألم البلعوم.
  • قصر القامة.
  • ضِيق النفس.
  • تكسُّر الأظافر.
  • الحكّة وتقشُّر البشرة.
  • الإحساس بطعم غريب.
  • ألم منتشِر بكافة أنحاء الجسم.
  • بقع داكنة على البشرة وهالات سوداء حول العينين.

اعراض نقص فيتامين أ عند الأطفال

قد يشتكي الطفل من صعوبة الرؤية في الإضاءة الخافتة؛ بالإضافة إلى ذلك قد يُعاني من جفاف العين، جفاف الجلد، والإصابة ببعض الأمراض المتكرّرة نتيجة لـ تدهور صحّة الجهاز المناعي.كما تزداد وفيات الأطفال المصابين بالحصبة عند تَرافُقها مع نقص مستوى فيتامين أ في الجسم؛ ويراجِع العديد منهم بشكوى نقص طول الطفل، وقصر قامته مقارنة مع أقرنائهِ من نفس العمر.

اعراض نقص فيتامين a عند النساء

في بعض الحالات، قد تَبقى اعراض نقص فيتامين ا مخفية لفترات طويلة، ورغم عدم تأثُّر المرأة ظاهرياً؛ إلا أنّهُ قد يتسبّب بشكل ما أو بآخر بـ عدم حصول الحمل وتأخُّر الإنجاب، إضافةً للإجهاضات المُتكررة.

اعراض نقص الفيتامين أ على البشره

يعاني البعض من أعراض نقص فيتامين أ على الجلد والتي تَشمل تشقُّق الجلد، الاحمرار، والحكّة، كما يشكو البعض من تفاقُم مشاكل حبّ الشباب، الرؤوس السوداء، وزيادة تصبُّغ الجلد.

اعراض نقص فيتامين أ على الشعر

قد تتسبّب اضرار نقص فيتامين أ بــ ضعف جذور الشعر، بالتالي حدوث التساقط، التقصّف، والصلع مع مرور الوقت.

اعراض نقص الفيتامين a على العين

لفيتامين أ دور أساسي في عمل شبكيّة العين، حيث يدخُل في تشكيل الصباغ المسؤول عن الرّؤية؛ يؤدّي نقصهُ لحدوث العمى الليلي، وتشوّش الرؤية؛ قد يشكو البعض من حرقة، حكّة، دُماع، أو انزعاج من الضوء.

علامات نقص فيتامين أ

من العلامات التي تشير إلى حدوث نقص فيتامين أ ما يلي:

  • فقر الدم.
  • تسرُّع التنفس.
  • التهاب البلعوم.
  • هشاشة الأظافر.
  • جفاف الملتحِمة.
  • نقص الخصوبة.
  • نقص معدل النموّ.
  • بطء التئام الجروح.
  • فرط التقرُّن الجريبي.
  • ضعف تكوُّن العظام.
  • جفاف الجلد أو الشَّعر.
  • تليُّن أو انثقاب القرنيّة.
  • تقرُّن الأغشية المخاطية.
  • تدنّي كفاءة الجهاز المناعي.
  • تدنّي القدرة البصرية في الظلام.
  • زيادة حدوث أخماج البلعوم والصدر.
  • ظهور بقع بيتو، وهي بقع متقرّنة تَظهر على صلبة العين.

علاج نقص فيتامين أ

يَشمل علاج نقص فيتامين أ تناوُل الأطعمة الغنيّة بفيتامين أ، كما تعطى المكمِّلات الغذائية الحاوية على الفيتامين يومياً؛ ويهدُف العلاج الدوائي إلى تقليل معدلات الإصابة بالأمراض، ومنع حدوث المضاعفات.

  • يجب إعطاء الأطفال جرعة عالية في حال ظهور انخفاض شديد في تحليل نقص فيتامين أ ؛ وذلك لتقليل معدّل حدث الوفيّات.
  • يوصى بتناوُل ما لا يقل عن 5 حصص من الفواكه والخضروات يومياً من أجل تحقيق توزُّع شامل للكاروتينويدات.
  • يمكِن تناوُل الأطعمة المدعَّمة بفيتامين أ، مثل حبوب الإفطار، المعجنات، الخبز والمقرمشات.

الجرعة المُوصى بها

الجرعات الموصى بها للوقاية من اعراض نقص فيتامين أ هي كما يلي:

  • الرُّضَّع بعمر 1 سنة فما دون: 375 ميكروغرام.
  • الصِغار ما بين 1-3 سنوات: 400 ميكروغرام.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-6 سنوات: 500 ميكروغرام.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7-10 سنوات: 700 ميكروغرام.
  • جميع الذكور الأكبر من 10 سنوات: 1000 ميكروغرام.
  • جميع الإناث الأكبر من 10 سنوات: 800 ميكروغرام.

الجرعات الموصى بها لـ علاج نقص فيتامين أ هي كما يلي:

  • الأطفال بعمر 3 سنوات فما دون: 600 ميكروغرام (2000 وحدة دولية).
  • الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 4-8 سنوات: 900 ميكروغرام (3000 وحدة دولية).
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9-13 سنة: 1700 ميكروغرام (5665 وحدة دولية).
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 14-18 سنة: 2800 ميكروغرام (9335 وحدة دولية).
  • جميع البالغين: 3000 ميكروغرام (10000 وحدة دولية).
  • الحالات الشديدة: 60.000 ميكروغرام (200000 وحدة دولية).

المصادر

د. جوني الحداد

طبيب عام حاصل على بكالوريوس في الطب البشري من جامعة دمشق بدرجة امتياز، مترجم، وكاتب محتوى طبي في موقع صحتي.
زر الذهاب إلى الأعلى