الانظمة الغذائية و الرجيم

إليكِ طريقة رجيم الصيام المتقطع الصحيحة بالتفصيل !

Advertisements

تختلفُ الآراءُ حولَ الطّريقةِ المُثلى لتحقيقِ خسارَةِ الوزنِ مع الحِفاظِ على نظامٍ غذائيٍّ صحّي. وتتّجهُ النّصائِحُ غالباً لآلياتٍ تقليديّةٍ للتّخسيس. عبرَ تحديدِ نوعيّةِ الطّعامِ وكميّة السّعراتِ الحراريّةِ فيه، وكذلك التّقليلِ من الشّعورِ بالجوع، ومن جانِبٍ آخر منعِ امتصاصِ بعض المكوّناتِ الغذائيّةِ دوائيّاً، أو زيادَة صرفِ الطّاقةِ بتأديةِ الرّياضَة. ظهرَتْ حديثاً طريقةُ رجيم الصيام المتقطع المُستمّدةُ من مبدأ الصّومِ في الأديانِ المختلِفة. والمعتمدةُ على تحديدِ توقيتِ الطّعامِ بشكلٍ رئيسيٍّ ويُعتبرُ جسمُ الإنسانِ مُجهّزاً لها وقادِراً على التّأقلمِ معها. تابعي معنا للتعرف على الطريقة الصحيحة للبدء بهذا النوع من الرجيم.

ما هي طريقة رجيم الصيام المتقطع ؟

تعدُّ طريقة رجيم الصيام المتقطع أسلوباً حديثَ العهدِ في مناوراتِ إنقاصِ الوزنِ، التي ترتكزُ على تغييرِ سلوكِ الفردِ اتجاهَ التّغذية. وتعتمدُ طريقة عمل الصيام المتقطع على تتابُعِ فتراتٍ من الصّيامِ والإفطارِ وِفق مناهِجٍ مختلفةٍ لضبطِ تلكَ الفترات. فلا تحدّدُ الطريقة الصحيحة للصيام المتقطع نوعيّةَ الطّعامِ المتناولِ من قبلِ مُتّبعاتِ طريقة الصيام المتقطع لانقاص الوزن . إنّما تعتمدُ بمعظمِها على عدم تناولِ الطّعامِ لفتراتٍ طويلةٍ من الزّمنِ ممّا يحرّضُ جسدكِ على حرقِ الدّهونِ للتّزوّدِ بالطّاقة.

إلّا أنّ طريقة الصيام المتقطع للرجيم تزدادُ كفاءَةً مع تناوُلِ أغذيةٍ أكثرَ صحّة. وفي حين أنّ معظمَ تجارب رجيم الصيام المتقطع تمنعُ تناولَ أيّ نوعٍ من الطّعامِ في فترة الصّوم. إلّا أنّها قد تسمَحُ بتناولِ المكمّلاتِ الغذائيّةِ أو المشروبَاتِ عديمةِ السّعراتِ الحراريّة مثل الماء. أو منخفضةِ السّعراتِ الحراريّةِ ولكن بكمّياتٍ محدودَةٍ جدّاً.

فيما أنّ بعضَ الدّراساتِ أكّدتْ عدمَ وجودِ فارِقٍ في نقصِ الوزنِ بين تطبيقِ طريقة رجيم الصيام المتقطع أو تقييدِ كمّيةِ السّعراتِ الحروريّةِ عندما تكون السّعراتُ الحروريّةُ متساويَةً في الطّريقتين، إلّا أنّ البعضَ يشعرُ بأنّ طريقة الصيام المتقطع لانقاص الوزن أكثر سهولةً من التّقييدِ، إليكِ بعضَ نتائجِ إحدى الإحصائيّاتِ لـ تجارب الصيام المتقطع لعام 2014 :

  • خفّضَتْ تجارب رجيم الصيام المتقطع من وزنِ الجسمِ بنسبةِ 3-8% على مدى فترةٍ تتراوَحُ بين 3 و24 أسبوعاً.
  • وكذلك أدّتْ طريقة الصيام المتقطع لخسارَة الوزن بمعدّلِ يتراوَحُ بين 0.55 إلى 1.65 باوند (0.25-0.75 كغ) في الأسبوع.
  • كما أنقصَتْ طريقة رجيم الصيام المتقطع محيطَ الخصرِ بنسبةِ 4 إلى 7%. الأمرُ الذي يشيرُ إلى أنّ الخاضعين لـ تجارب رجيم الصيام المتقطع قد فقدوا دهوناً من منطقةِ البطن.

فوائد تجربتي مع الصيام المتقطع

لا تقتصر فوائد طريقة نظام الصيام المتقطع على إنقاصِ الوزنِ فقط. إنّما تتجاوزَه لتؤثّرَ إيجابَاً على كافّةِ العمليّاتِ الاستقلابيّةِ في الجسم. وكنتيجةٍ لذلك لا يلجَأ البعضُ لـ طريقة الصيام المتقطع لانقاص الوزن فقط، بل لاتباعِ نظامٍ غذائيٍّ أكثرَ صحّةً لأجسادِهم. ويظنُّ البعضُ أنّ طريقة الصيام المتقطع للرجيم صعبة وتسبّبُ الخمولَ لدى مستخدمِيها. إلّا أنّ بعضَ الدّراسات تؤكّدُ قدرةَ الجسدِ على الاعتيادِ على الصّوم والتّأقلمِ معه. ومن فوائدها أيضاً :

  • تَقِي من الألزهايمر وتزيدُ فرصةَ العيشِ لسنواتٍ أطول: أثبتَتْ إحدى الدّراساتِ أنَّ الصّيامَ لفتراتٍ قصيرةٍ خلالَ النّهارِ قد حسّن من أعراضِ الألزهايمر لدى 9 من أصل 10 أشخاصٍ، كما قد يزيدُ معدّلَ البقاءِ على قيدِ الحياة.
  • تساعِدُكِ على فقدانِ الوزنِ وحرقِ الدّهون: تؤدي زيادةَ معدّلِ الاستقلابِ إلى حرقِ الدّهونِ وبناءِ العضلات. وكذلك منعُ تحويلِ الكربوهيدرات إلى دهونٍ وتخزينِها في الجسم. بشرطِ عدم زيادةِ كميّةِ الوجباتِ بشكلٍ مفرطٍ أثناء الأكل.
  • تغيّرُ الفعاليّةَ الوظيفيّةَ لكلٍّ من الهرموناتِ والخلايا والجينات: تتغيّرُ مستوياتِ هرموناتِ الجسمِ بما يتناسَبُ مع حالةِ الصّيام. حيث تتسخّرُ المستوياتُ المنخفضةُ من الأنسولينِ والمرتفعةُ من هرمونِ النّمو في طريقة نظام الصيام المتقطع . لتحفّزَ الفعاليّةَ الاستقلابيّةَ كلّاً من الإصلاحِ والبناءِ الخلوي.
  • تقلّلُ من الإجهادِ التّأكسدي والالتهابِ في الجسم: تنقِصُ طريقة رجيم الصيام المتقطع من تراكُمِ الجذورِ الحرّة. وبالتّالي تكافِحُ الإجهادَ التّأكسدي والذي يعدُّ عامِلاً من عوامِلِ الشّيخوخة. كما تخفّضُ من نسبةِ الكولسترولِ في الدّم وكذلك تنقِصُ حدّةَ الالتهاباتِ وارتفاعِ ضغطِ الدّم وتدعمُ صحّةَ القلب. بالإضافَة إلى ذلك قد تساهِمُ في الوقايةِ من التّسرطن.
  • تخفّض من خطر الإصابَة بالسّكري من النّمط 2: حيث تخفّضُ تجربتي مع الصيام المتقطع من مقاومَةِ خلايا جسدِكِ للأنسولين، وبالتّالي تنقصُ مستوياتِ السّكر في الدّم وتقِي من مرضِ السّكري من النّمطِ الثّاني كونَ مقاومةِ الأنسولين أحد صفاتِه. حيث تؤكّدُ إحدى الدّراساتِ انخفاضَ سكرِ الدّم لدى متّبعي طريقة رجيم الصيام المتقطع الخاضعين للدّراسة بنسبة 3-6% على مدى 8-12 أسبوعاً. أمّا الأنسولين فتراوحَت نسبةُ انخفاضِه بين 20% و31%.

إليكِ أكثر من طريقة رجيم الصيام المتقطع

إنّ طريقة رجيم الصيام المتقطّع ليستْ واحدة إنّما تعتمدُ نماذجَ مختلفةً لنفسِ المبدأ، تعرّفي معنا على أكثر تجارب الصيام المتقطع رواجاً:

1. طريقة دايت الصيام المتقطع 16:8

تتضمّنُ طريقَة رجيم الصيام المتقطع 16/8 الصّيامَ يوميّاً لمدّةِ 16 ساعة تقريباً وتحديد فترةِ تناولِ الطّعامِ باعتدالٍ خلال 8 ساعات فقط من اليوم. حيث يجبُ في الطريقة الصحيحة للصيام المتقطع 16/8  تقسيمَ الوجباتِ المتناوَلةِ خلالَ فترةِ السّماحِ إلى وجبتين أو 3 أو أكثر، وتعتبرُ طريقة الصيام المتقطع لخسارة الوزن سهلةَ التّطبيقِ نوعاً ما، حيث يُمكنُ إلغاءَ وجبةِ العشاءِ فقط لتحقيقِها. فإذا كانت آخرُ وجبةٍ لكِ السّاعةَ الخامسةَ مساءً، فعليكِ الانقطاعَ عن الطّعامِ حتّى السّاعةِ التاسعةِ من صباح اليوم التّالي. أو يمكنُكِ تناولَ العشاءِ مساء وتجاوزَ وجبةِ الفطورِ لليوم التّالي، مع استخدامِ بعض المشروباتِ غير الحاويةِ على سعرات حراريّة والتي تساهمُ في تقليلِ شعوركِ بالجوع.

2. طريقة دايت الصيام المتقطع 5:2

تشملُ طريقة رجيم الصيام المتقطع 5:2 تناولَ طعامكِ الاعتيادي لمدّة 5 أيام من الأسبوع. ثم الحدّ من تناولِ السّعرات الحراريّة إلى 500-600 كالوري لمدّةِ يومين من الأسبوع. ومع ذلك يتمُّ تقسيمَ الأطعمةِ خلال فترةِ يومي الصّيامِ لوجبتين خفيفتين. بينما لا تشترط طريقة الصيام المتقطع لانقاص الوزن على صاحبتِها الصّيامَ ليومين متعاقبين، ويمكنُ الصّيامَ يومي الاثنين والخميس مثلاً.

3. طريقة الصيام المتقطع لخسارة الوزن “كُلْ، توقّف، كُلْ”

تنطوي طريقة رجيم الصيام المتقطع “كل، توقف، كل” على صيامٍ لمدّةِ 24 ساعةً مرّةً واحدةً أو مرتان في الأسبوع. حيث يتحتّمُ عليكِ وفقَ طريقة رجيم الصيام المتقطع “كل، توقف، كل” الصّيامَ من وجبةِ العشاءِ مثلاً في اليوم الأوّل حتّى الوجبةَ ذاتها في اليوم التّالي. أو من الإفطارِ للإفطار. أو من الغداءِ للغداء. مع السّماحِ بالمشروباتِ صفريّةِ السّعراتِ الحراريّةِ كالقهوةِ خلال هذه الفترة. ويجبُ التّنويهَ إلى أهميّةِ أن تلتزمِي بمقداركِ الاعتيادي من الطّعامِ دون زيادةٍ في كميّته. كما تُعتبر هذه الطّريقة صعبةَ التّحمّلِ بالنّسبة للبعض.

4. طريقة دايت الصيام المتقطع “صيام اليوم البديل”

تعتمدُ طريقة رجيم الصيام المتقطع “صيام اليوم البديل” على الصّيامِ كلَّ أيّامِ الأسبوع. مع السّماحِ باستهلاكِ سعراتٍ حروريّةٍ منخفضة، حوالي 500 حريرة فقط في اليوم. إلّا أنّ تجربتي مع الصيام المتقطع “صيام اليوم البديل” غير مُستحبّةٍ كونها تُعتبرُ مُجحفةً بحقِّ الجسد. بالإضافَةِ إلى ذلك لا يستطيعُ المعظمُ الالتزامُ بها لفترةٍ طويلةٍ. كما أنّ دراسةً طبيّةً قد أظهرَتْ أنّ طريقة دايت الصيام المتقطع “صيام اليوم البديل” لم تثبِتْ إنقاصَ الوزنِ أكثرَ من الالتزام بتقييد السّعرات الحروريّة. فلا داعيَ لهذا التّجويع المُفرطِ للجسد.

5. طرق أخرى من تجارب الصيام المتقطع

  • طريقة عمل الصيام المتقطع “حمية المحارِب”: يندرجُ تحتَ تجربتي مع الصيام المتقطع لمدة شهر “حمية المحارب” تناولَ كمياتٍ صغيرةٍ من الفواكِهِ الطّازجةِ والخضرواتِ أثناء النّهارِ ثمَّ تناول وجبةٍ واحدةٍ كبيرةٍ في اللّيل. أي أنّكِ ستصومِين بشكلٍ تقريبيٍّ طوال النّهارِ ثمّ تمتلكِين 4 ساعاتٍ مُتاحَةٍ للأكلِ ليلاً.
  • طريقة عمل الصيام المتقطع “تخطّي وجبة غذائية”: وهكذا لنْ تحتاجين إلى اتّباعِ خطةِ تجربتي مع الصيام المتقطع لمدة شهر بشكلٍ منظّمٍ. إنّما تخطِّي إحدى الوجباتِ الرّئيسيّةِ عندما تشعرِين أنّكِ غيرُ جائِعةٍ أو لا تملكِين متّسعاً من الوقت للطّهي وتناوُل وجبتكِ بكلِّ بساطَة.

د.راما ابو مرّه

طالبة في السنة السادسة في كلية الطب البشري_جامعة تشرين_سورية، مترجِمة طبيّة، وكاتبة محتوى طبّي.
زر الذهاب إلى الأعلى