عمليات السمنة وإنقاص الوزن

شفط الدهون بالليزر ! عمليّة بسيطة للحصول على جسم مثالي مشدود

Advertisements

تعَد عملية شفط الدهون التقليديّة أحَد أشيَع الحلول السريعة لأولئِك الذين يرِيدون الحصول على أجسَام مشدودة بأقَل جهد ممكِن، لكن كما أنّ لا شَيء مِثالي في الحَياة. كذلك يَترافَق هذا الإجراء مع بَعض العُيوب، خاصّة إذا كانت بشرة المَريض مؤهَّبة للترهُّل. ممّا قد يعطِّل الغرَض من هذه الجراحة التجميليّة، ألا وهو القَضاء على الشحوم المتراكِمة تحت الجِلد. لكن هنا يأتِي دَور عملية شفط الدهون بالليزر المصمَّمة حديثاً والتي تعتبَر المفتاح لنحتِ الجسم الأمثَل كونَها تَسمحُ بالحصول على نتائِج فَريدة؛ تابعوا معنا …

ما هي عملية شفط الدهون بالليزر

شفط الدهون بالليزر هو إجرَاء تجميلي لتخسيس الوزن قَليل الغزو وآمِن بشكل كبير، يَستخدم الحرارة الصادرة عَن ليزر الألياف الضوئيَّة ذو الأطوال الموجيّة المختلِفة لإذابة الخلايا الشحميَّة، وتحفيز إنتاج الكُولاجين، ممّا يَجعل الجلد مشدوداً خالٍ من الترهّلات.

تَم استخلاص النتائِج السريريّة من تجارب شفط الدهون بالليزر لأكثر مِن 2000 مريض على مَدى ثلاث سنوات، حَيث لاحَظ الباحثون خسارَة المرضى لكمّيات كَبيرة من الشحوم فِي أجزاء مختلِفة من الجسم، وشَهدوا زيادة في تماسُك الجلد، كما لم يعانِ معظم المشارِكين من أيّ مضاعَفات كبيرة. لكن اشتكَى البَعض من ألم طَفيف وكدمات فَقط.

استخدامات الليزر في الطب الحديث

يَتمتّع الليزر بخصائِص معيَّنة تَجعلهُ أفضَل بكثير من ضوء الشمس أو مصادِر الضوء الأُخرى من ناحية الاستخدامات الطبِّية. وهذا لأنّه يَعمل ضمن نِطاق طول موجي ضيِّق جدّاً، لذلك يَكون الضوء المنبعِث منهُ متماسِك وقوي. كما يَسمح بتركيز الحزم الضوئيّة على نقطة صغيرة للغاية، ممّا يَمنحها طاقة عَالية.

في البداية استعمَل الأطبّاء الليزر لعلاج الوَحمات والأورام الميلانينيَّة. أمّا الآن فقد توسَّع مجال العمل ليَشمل إزالة الوَشم، الشعر، أو الأورام الجلديَّة. بالإضافة إلى ذلك، أصبَح الليزر عنصراً أساسيّاً في طبّ العيون كَونه الطريقة الوحيدة حالياً لإجراء العمليّات دون التداخُل على العين مباشَرة. لذلك يَتم تطبيقهُ في عمليّات تَصحيح البصر، إيقاف النَزف، ولعلاج انفصال الشبكيَّة.

من جهة أخرى، يَلعب الليزر دَور رئيسيّ في الكَشف المبكِّر عن السرطان والعديد من الأَمراض الأُخرى. على سبيل المثال، بَدأت الأنظِمة القائِمة على الليزر تَحل محلّ الأشعّة السينيّة المستخدَمة تقليديّاً في التصوير الشعاعي للثَدي.

دواعي القيام بـ عملية شفط دهون البطن بالليزر

بناءً عَلى تجربتي مع نحت الجسم بالليزر ، يمكِن إجراء العمليّة للتخلُّص مِن:

  • اللغلوغ.
  • الترهُّلات.
  • السيلوليت.
  • الدهون المتراكِمة تحت الجِلد.

مميّزات تفتيت دهون البطن بالليزر

بناءً عَلى تجربتي مع نحت الجسم بالليزر ، لاحَظتُ أنّ العمليّة تَتمتّع بالعديد من الميِّزات، لا سيما وأنّها :

  • تَشدّ الجلد.
  • لا تَحتاج تخدير عام.
  • تعطي نتائِج سريعة.
  • تعزِّز إنتاج الكولاجين.
  • لَا تَستغرِق فترة طويلة.
  • تحسِّن المَظهر الخارجي.
  • تلائِم جميع أنواع البشرة.
  • يمكِن إجراؤُها في عِيادة الطبيب.

النقاط السلبيّة لعملية تفتيت دهون البطن بالليزر

على الرغم من فَوائدها الكَثيرة، إلّا أن هنالِك بَعض النقاط السلبيَّة التي ظَهرَت في تجارب شفط الدهون بالليزر :

  • الجِراحة غير مصمَّمة لتقليل الوزن.
  • قَد تَحصل بعض الحروق بسبب الليزر.
  • لَا يَستطيع المريض العودَة إلى عمله مباشَرة.
  • يَحدُث ألم خفيف إلى متوسِّط الشِدّة بعد زوال مفعول التخدِير.

الأشخاص المرشّحون للقيام بالعملية

بناءً عَلى تجربتي مع نحت الجسم بالليزر ، وجدتُ أنّه بالإمكان إجراء العمليَّة للأشخاص:

  • ذوي الأثدَاء الكبيرة.
  • أصحاب البَشرة المرنة.
  • المتمتِّعين بصحّة جيدة.
  • القريبين مِن الوزن المِثالي.
  • الذين يعانون مِن السيلوليت.

نصائِح ما قبل شفط الدهون بالليزر

فيما يلي بَعض النصائِح التي يَنبغي الالتزام بِها قبل شفط الدهون بالليزر :

  • إيقاف مميِّعات الدم.
  • إخبار الطبِيب عن أيّة عمليَّات سابقة.
  • إيقاف التدخِين لمُدّة أسبوعين على الأقلّ.
  • شرب الكَثير من الماء فِي الأسبوع السابِق للجِراحة.

تحضير المريض لإجراء العملية

ينبغي على المَريض التوقُّف عن تناوُل الطعام قبل ساعتين على الأقلّ مِن العمليّة، وإيقاف الكَربوهيدرات قبل 3 سَاعات على الأقَل. كما يفضَّل تجنُّّب الكافيين، الوجبات الدسمة، والمشروبات الغازيَّة. من جهةٍ أخرى، يجب عَلى الطبيب وضع عَلامات على الجلد بواسِطة قلم خاصّ لتَحديد مكان الشقّ وطَريقة الدخول بالجِهاز.

كيفية إجراء العملية

يجرَى شفط الدهون بالليزر تحت التخدِير الموضعي فقط، ويَقوم بالعمليّة طبيب الجِراحة التجميليّة، حيث يَستخدم خلالها عدد قَليل من الأدوَات، بما في ذلك المَشرط، الخيط الجراحي، جِهاز الليزر، وجِهاز الشفط. من جهة أخرى، يَستغرق العِلاج حوالي ساعة واحدة لكُلّ منطقة، لكن قَد يَمتد لفترة أطول قليلاً في بعض الحَالات.

خطوات القيام بالعمل الجراحي

يَتّبِع الطبيب الخطوات التالية أثناء القِيام بالعمليَّة:

  • في البداية، يَتم تخدير المنطقة بإبرة ومخدِّر موضعي حتّى لا يَشعر المريض بالألَم.
  • يجري الطبيب شق صَغير.
  • يدخِل بعدها جهاز ليزر صغير تَحت الجلد لتسييل الدُهون.
  • بعد الانتهاء مِن الليزر، يَتم إدخال أنبوب صغير مَوصول مع جِهاز الشفط لامتصاص الشحوم المُذابة.
  • في النهاية، يغلِق الجرَّاح الشقّ عبر خياطَته بطريقة تجميليَّة.

لا حَاجَة إلى فترة استشفاء طَويلة بعد العمليَّة، خاصّة عندما تكون المنطقَة صغيرة. لذلك يَستطيع المرضى العَودة إلى المنزل بعد عِدّة سَاعات. لكن يوصِي معظَم الأطبّاء بالتوقُّف عن العمل لبضعة أيّام، وبالامتناع عَن الأنشِطة المجهِدة لمُدّة ثلاثة أسابيع.

المناطق التي يستهدفها تفتيت الدهون بالليزر

يمكِن إجراء العمليّة على جميع الأماكِن الآتية :

  • البطن.
  • الخصر.
  • الثديَين.
  • الأردَاف.
  • الفخذين.
  • الذراعين.
  • أسفل الذَقن.

متى تظهر نتائج شفط الدهون بالليزر ؟

يَظهر مفعول شفط الدهون بالليزر في غضون أسبُوع تقريباً، كما يصبِح أكثَر وضوحَاً بمجرَّد زوال الكدمات والتورُّم. إلّا أنّ النتائِج النهائيّة تلاحَظ تدريجيّاً على مدار شهرين إلى ستّة أشهُر.

اختلاطات شفط الدهون بالليزر

قد تَحدث بعض الآثار الجانبيّة التاليَة للعمليّة، وتَتضمّن كل ممّا يلي:

  • الألَم.
  • التورُّم.
  • الكدمات.
  • ترهُّل أو تشوُّه الجلد.
  • الشعور بالحرق أو التنميل.
  • الإحساس بانزِعاج مكان الجِراحة.

بالإضافة إلى ذلك، قَد تَحصل بعض الاختلاطات النادرة، بما فِي ذلك:

  • العدوى.
  • تنخُّر الجلد.
  • سوء التندُّب.
  • تشكُّل ورم دموي.
  • التئام الجرح بِشكل مَعيب.
  • إصابَة الأعصاب السطحيَّة.

متى أطلب المساعدة الطبيّة ؟

بناءً عَلى تجارب شفط الدهون بالليزر ، يجب طلب المساعَدة الطبّية إذا ظَهر أي من الأعرَاض التالية:

  • ارتفاع الحَرارة.
  • تبدُّل لون الجلد.
  • عدم تراجُع التورُّم.
  • احمرار مكان الجراحة.
  • الألم الصدري المفاجِئ.
  • خروج رائِحة كَريهة من الجرح.
  • خرُوج دم أو قَيح من موقِع الشقّ.

نصائِح ما بعد شفط الدهون بالليزر

يفضَّل الانتباه إلى النقاط التاليَة بعد شفط الدهون بالليزر :

  • وضع رِباط ضاغِط على مكان الجِراحة.
  • أخذ المسكِّنات الموصوفة لتقليل الألَم.
  • تبديل الضماد مَكان الجرح كلّ يَوم أو يومين.
  • تناوُل الأغذية الغنيّة بالبرُوتينات والخالية من الدُهون.
  • الابتعاد عن السكَّر والمشروبات الكحوليّة لأنَّها تبطّئ التحسُّن.
  • تجنُّب الأدوية والمنتَجات التي تخفِّف الوزن لمُدّة ثلاث أسابيع تقريباً.

متوسّط أسعار العملية في البلدان العربية والخارج

عملية شفط الدهون بالليزر كم تكلف ؟ تَختلف التكلِفة مِن بلد إلى آخَر، حيث تَبلغ:

  • أسعار نَحت الجسم بالليزر فِي أمريكا وسطياً 5450 دولار.
  • أسعار نحت الجسم بالليزر في مصر وسطياً 28 أَلف جِنيه.
  • سِعر نَحت الجسم بالليزر فِي السعوديّة وسطياً 8250 ريال.
  • أسعار تفتيت الدهون بالليزر فِي قطر وسطياً 24 ألف رِيال.
  • أسعَار تفتيت الدهون بالليزر فِي الإمارات وسطياً 18 ألف دِرهم.

الأسئلة الشائعة

حاولنا تدوين جَميع ما يَخطر في ذهنك حَول شفط الدهون بالليزر وإحصَاء أغلَب الأسئلة والإجابة عليها قدر الإمكَان. وفي حال كَان هناك أيّة استفسَارات أخرى لا تَتردّد بإخبارنا في التعليقَات. وسيَقوم الكادر الطبّي بالإجابة عليك فِي أقرَب وقت ممكِن.

1. ما هي مَوانع إجرَاء عملية شفط دهون البطن بالليزر ؟

يُمنَع شفط الدهون بالليزر في حال :

  • الحَمل.
  • الإرضاع.
  • البدانة الشديدَة.
  • غزارة الدورة الشهريَّة.
  • إجراء عمليّة جراحيَّة مؤخَّراً.
  • وجود مرض جلدي بمكان العمليَّة.
  • وضع غرسات، جِهاز تنظيم ضربات القَلب، أو مزيل للرجَفان.
  • تناوُل مضادّات التخثُّر أو الأدوية التي تسبِّب الحساسيّة الضوئيّة.
  • الإصابة بأمراض القَلب، الكبد، السكّري المعتمِد على الأنسولين، الجَلطات، السرطان، أو التصلُّب المتعدِّد.

2. ما هي بَدائل عملية شفط دهون البطن بالليزر ؟

يوجَد عِدّة أجهزة غَير جراحيّة بديلة تَستخدم الموجات فوق الصوتيّة والتردُّدات الراديويّة لتفكيك الخَلايا الدهنيّة بشكل انتِقائي.

3. ما هي الأمرَاض الجلديّة التي تَمنع تفتيت دهون البطن بالليزر ؟

لَا يُسمح بإجراء العمليّة عِند وجود الآفات التاليَة في المناطق المُراد علاجها:

  • البثور.
  • الجُدرة.
  • القرحة.
  • الصدفيّة.
  • الحُوَيصلات.

د. جوني الحداد

طبيب عام حاصل على بكالوريوس في الطب البشري من جامعة دمشق بدرجة امتياز، مترجِم، وكاتب محتوى طبّي في عِدّة مواقع.
زر الذهاب إلى الأعلى