الصحة الجنسية

طرق تشخيص و علاج التهاب البروستاتا نهائيا

بشكل عام؛ يشير الجنس إلى الفروق البيولوجية ما بين الذكر والأنثى؛ مثل الأعضاء التناسلية، والاختلافات الجينية؛ وحتّى اختلاف طبيعة عمل الأعضاء الداخلية؛ فمثلاً تختلف أسباب المشاكل التناسلية التي يعاني منها الرجل عن تلك التي تُعاني منها المرأة؛ فقد تنجم الحرقة والتبوّل المؤلم عن مشاكل في غدّة البروستاتا؛ متواجدة عند الذكور فقط؛ ينجم عن التهابها العديد من المضاعفات؛ ونستعرض فيما يلي لمحة شاملة و طرق لـ علاج التهاب البروستاتا نهائيا ؛ تابع معنا …

ما هو التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا هو حالة شائعة وغالباً ما تكون مؤلمة، يمكن أن تحدث للرجال من جميع الأعمار؛ تتعدّد أسبابها؛ وتختلف أعراضها من الحادّة إلى المزمنة؛ تؤثّر على الصحّة الجنسية للرجال؛ ويعتمد علاج التهاب البروستاتا نهائيا على معرفة السبب الرئيسي وراء حدوثه.

ما هي وظيفة البروستاتا عند الرجال

البروستاتا هي غدّة صغيرة بحجم حبّة الجوز، جزء من الجهاز التناسلي الذكري؛ تتألف من 3 فصوص، تقع تحت المثانة أمام المستقيم؛ محاطة بالعضلات والأعصاب؛ يمر عبرها الإحليل (الأنبوب الذي ينقل البول والسائل المنوي من الجسم). تشمل وظيفتها الرئيسية إفراز السائل المنوي بالإشتراك مع غدّة كوبر إلى الإحليل الذي ينقل المحتوى إلى خارج الجسم عبر القضيب.

أنواع وكيفية علاج التهاب البروستاتا

يصنّف التهاب البروستاتا إلى أربعة فئات؛ لكل منها نهج علاجي خاصّ، تشمل :

  • التهاب البروستاتا المزمن/ متلازمة آلام الحوض المزمنة (CP/CPPS) .
  • الـتهاب البروستاتا الجرثومي المزمن.
  • التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد (المفاجئ).
  • التهاب البروستاتا الالتهابي عديم الأعراض.

لاتنسى معرفة >> العلاقة ما بين التهاب البروستاتا والانتصاب.

نستعرض التفاصيل :

1. التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد

هو الشكل الأقل شيوعاً والأكثر شدّة بالأعراض؛ يحدث نتيجة انتقال العدوى من مجرى البول، أو المستقيم إلى غدّة البروستاتا. يبدأ فجأة بحمّى شديدة، قشعريرة، آلام مفاصل وعضلات، وإرهاق شديد؛ بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الرجل من ألم حول قاعدة القضيب وخلف كيس الصفن، ألم أسفل الظهر، والشعور بحس الامتلاء في المستقيم؛ مع ازدياد تورّم غدة البروستاتا؛ قد تجد صعوبة في التبوّل، مع ضعف في تدفّق البول.

في حال لم تتمكن من التبوّل على الإطلاق، فهذه حالة طبيّة طارئة تتوجّب الذهاب العاجل إلى المستشفى.

علاج التهاب البروستاتا نهائيا (الجرثومي الحادّ)

المضادّات الحيوية هي العلاج القياسي والفعّال للغاية لهذا النوع من التهاب البروستاتا؛ وتشمل الخيارات النموذجية الفلوروكينولونات مثل :

  • سيبروفلوكساسين (سيبرو).
  • ليفوفلوكساسين (ليفاكوين).
  • أوفلوكساسين (فلوكسين).
  • سلفاميثوكسازول (باكتريم، سيبرو، كوتريم).

من المهم الاستمرار في تناول الأدوية السابقة تبعاً لنصائح الطبيب، ولا تتوقّف عن تناول الدواء من تلقاء نفسك حتّى وإن شعرت بالتحسّن.

للمساعدة في تخفيف أي إزعاج، جرب الجلوس في حمام ساخن، وتناول مليّنات للمستقيم، مع مسكّنات للألم مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين؛ كما يساعد شرب الكثير من السوائل في طرد البكتريا من جسمك أيضاً.

2. التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

يشيع هذا المرض لدى الرجال الأكبر سنّاً المُصابين بتضخم البروستاتا الحميد؛ وعلى عكس الشكل الحادّ، فإن السبب الرئيسي في التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن هو عدوى منخفضة يمكن أن تبدأ وتستمر لعدّة أسابيع أو حتّى شهور. لايعاني الرجل المصاب من الحمّى عادّة؛ لكن قد يعاني من أعراض متقطّعة مثل الرغبة المفاجئة في التبوّل، التبوّل المتكرّر، المؤلم، أو الحاجة إلى الاستيقاظ ليلاً.

  • يعاني بعض الرجال من آلام اسفل الظهر، ألم في المستقيم، وشعور بالثقل خلف كيس الصفن.
  • ألم بعد القذف، وقد يكون السائل المنوي ملطّخ بالدم؛ حيث تتضاءل هذه الأعراض وتتلاشى، وفي بعض الأحيان يتم التقليل من شأنها بحيث لا يمكن ملاحظتها.

علاج التهاب البروستاتا نهائيا (الجرثومي المزمن)

يتطلّب العلاج نفس المضادّات الحيوية المستخدمة للشكل الحادّ لفترة شهر حتّى 3 شهور؛ ولكن حتّى مع العلاج المطوّل، غالباً ما يتكرّر حدوث العدوى.

3. التهاب البروستاتا غير البكتيري المزمن

يعرف هذا المرض أيضاً باسم متلازمة آلام الحوض المزمنة (CP/CPPS) ؛ وهو الشكل الأكثر شيوعاً من التهاب البروستاتا؛ تتشابه أعراضهُ مع التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن؛ ومع ذلك لا يوجد أيّ دليل على وجود البكتيريا؛ ومن الصعب تحديد السبب أو الأسباب الكامنة وراء حدوثه.

تشير الأبحاث أن السبب قد ينتج عن سلسلة من الأحداث المترابطة؛ حيث يكون الحدث البادئ هو (الإجهاد، عامل مُعدي غير قابل للاكتشاف، أو صدمة جسدية تتسبّب بـ التهاب أو تلف في الأعصاب في منطقة الجهاز البولي التناسلي)؛ بمرور الوقت قد يؤدّي ذلك إلى حساسية الجهاز العصبي، وبدأ الأطباء في الاعتقاد بأنّ الحالة قد تؤثّر على قاع الحوض بالكامل (كل العضلات المرتبطة بالأمعاء، المثانة، والوظيفة الجنسية) وليس فقط غدّة البروستاتا.

علاج التهاب البروستاتا نهائيا (غير البكتيري المزمن)

نظراً لمعاناة الرجال من أعراض متعدّدة في وقت واحد، مثل الألم وصعوبة التبوّل؛ فقد يحتاجون إلى عدّة أنواع من الأدوية أو غيرها من العلاجات؛ وذلك اعتماداً على نمط الأعراض؛ وتشمل الأدوية (مضادات حيوية، مسكنات ألم، أدوية لإرخاء العضلات الموجودة في عنق المثانة، بعض العلاجات البديلة).

4. التهاب البروستاتا الالتهابي عديم الأعراض

يتم اكتشاف هذا المرض عادةً أثناء إجراء فحوص طبيّة أخرى؛ مثل العقم، أو اضطرابات البروستاتا الأخرى؛ حيث تظهر نتائج التحاليل وجود خلايا دم بيضاء في البول أو إفرازات البروستاتا؛ مع عدم وجود أعراض، ودون سبب معروف.

لايتطلّب علاج التهاب البروستاتا البسيط الالتهابي أيّة إجراءات؛ لعدم وجود أيّة أعراض.

أعراض التهاب البروستاتا

تختلف الأعراض حسب نوع الالتهاب، نفصّل فيها :

اعراض التهاب البروستاتا الغير بكتيري (متلازمة آلام الحوض المزمنة)

  • مشاكل وألم أثناء القذف.
  • صعوبة في التبوّل (أحياناً ألم).
  • ألم في المثانة، الخصيتين، ومابين القضيب وفتحة الشرج.

أعراض التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

  • ألم أثناء القذف.
  • حرقة أثناء التبوّل.
  • الحاجة الملحّة للتبوّل.
  • ألم في المثانة، الخصيتين، و مابين القضيب والشرج.

أعراض التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد (المفاجئ)

  • القشعريرة.
  • الحمّى.
  • حرقان مؤلم جدّاً أثناء التبوّل.
  • مشاكل في تصريف المثانة.

أعراض التهاب البروستاتا البسيط الالتهابي

لا يترافق هذا النوع مع أيّة أعراض.

التهاب البروستاتا المزمن والزواج

كما قلنا سابقاً يمكن للالتهاب المزمن أن ينجم عن عدوى بكتيرية خفيفة مزمنة من عدّة أسابيع حتى 3 شهور؛ أو ضمن سياق متلازمة آلام الحوض المزمنة؛ وبكلتا الحالتين رغم أن المسبّب قد يكون أحد أنواع الجراثيم مثل الكلاميديا؛ إلّا أنّه لاينتقل عن طريق الاتصال الجنسي للزوجة؛ ولا يوجد أي ضرر عليها، والمتأثر الوحيد هو الزوج (آلام القذف، ومشاكل أخرى ذُكرت سابقاً..).

متى ينبغي علي زيارة الطبيب لـ تشخيص و علاج التهاب البروستاتا ؟

غالباً ما تتداخل أعراض التهاب البروستاتا مع الحياة اليومية؛ بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تؤدي الحالة إلى عدد من المخاوف الصحيّة الخطيرة؛ ويتوجّب عليك زيارة الطبيب في حال كنت تعاني من أحد ما يلي :

  • ألم أثناء القذف.
  • ألم في منطقة الحوض.
  • صعوبة أو ألم في التبوّل.

أسباب التهاب البروستاتا

تختلف الأسباب تبعاً لنوع الالتهاب؛ وكما ذكرنا مسبقاً فالالتهاب الجرثومي الحاد أو المزمن، سببه انتقال البكتيريا من منطقة الحوض إلى البروستات؛ والذي قد ينجم عن :

  • عدوى المسالك البولية.
  • احتباس البول (عدم إفراغ المثانة بالكامل).
  • التهابات المثانة البكتيرية أو حصوات المثانة.
  • بعض الإجراءات الجراحية مثل القسطرة البولية الغير معقّمة.
  • حصوات البروستاتا (حصوات صغيرة رمادية بنية اللون بحجم بذرة الخشخاش).

أمّا فيما يخصّ متلازمة آلام الحوض المزمنة، و التهاب البروستاتا المزمن الغير عرضي؛ فلم يتم تحديد الأسباب حتّى الآن.

قد يساهم تلف الأعصاب في الجزء السفلي من المسالك البولية، الناجم عن عمل جراحي، أو التعرّض لصدمة في هذه المنطقة؛ إلى حدوث التهاب بروستاتا غير ناجم عن عدوى بكتيرية.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر للإصابة بـ التهاب البروستاتا ما يلي :

  • شاب متوسط العمر.
  • بعد أخذ عيّنة من البروستاتا.
  • عدوى في المثانة أو الإحليل.
  • إصابة سابقة بـ التهاب البروستاتا.
  • الإصابة بـ فيروس عوز المناعة البشري (الإيدز).
  • استخدام القساطر البولية الغير معقّمة قبل العمل الجراحي.
  • الإصابة بصدمة في منطقة الحوض، مثل إصابات راكبي الدراجات، أو الخيول.

الاختلاطات

قد تشمل الاختلاطات المحتملة ما يلي :

  • العجز الجنسي.
  • انسداد قنوات البروستاتا .
  • عدوى بكتيرية في مجرى الدم (تجرثم الدم).
  • خراج بروستاتا (تجويف مليء بالصديد في البروستاتا.
  • التهاب الأعضاء التناسلية بالقرب من البروستاتا.
  • العقم (يمكن أن يحدث مع التهاب البروستاتا المزمن).

لا يوجد دليل مباشر على تسبّب التهاب البروستاتا بـ السرطان.

تشخيص التهاب البروستاتا

يقوم الطبيب بتقييم الأعراض الخاصّة بك، وإجراء فحص بدني؛ وقد تشمل الاختبارات الأقل توغّلاً لـ التهاب البروستاتا ما يلي :

  • الفحص الشرجي : ويتم ذلك عبر إدخال إصبع مُغطى بقفاز ومادّة مزلّقة، لفحص غدّة البروستاتا وجسّ التورّم؛ قد يشمل هذا الفحص تدليك البروستاتا لجمع عينة من السائل المنوي.
  • تحليل البول : يستخدم للتقصّي عن وجود البكتريا والتهابات المسالك البولية.
  • فحص الدم : يقيس نسبة الـ PSA، وهو بروتين تصنعه غدّة البروستاتا، وتشير المستويات المرتفعة إلى وجود التهاب بروستاتا، تضخم حميد، أو سرطاني.

تشمل الااختبارات الأكثر توغّلاً لالتهاب البروستاتا ما يلي :

  • تنظير المثانة : ويتم فيه البحث عن مشاكل المسالك البولية الأخرى، لايستخدم لتشخيص التهاب البروستاتا.
  • الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم : لـ الرجال المصابين بـ التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد، أو التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن؛ والذي لا يتحسّن بالمضادات الحيوية؛ يُستخدم فيه مسبار يطلق أمواج فوق صوتية تكوّن صورة ثلاثية الأبعاد لغدّة البروستاتا؛ بحيث يمكن عرض التشوّهات، الخراجات، أو الحصوات الموجودة في الغدّة.

لاتنسى معرفة >> طرق علاج ضعف الانتصاب الناتج عن التهاب البروستاتا.

علاج التهاب البروستاتا نهائيا

تختلف علاجات التهاب البروستاتا تبعاً للسبب والنوع؛ وننوّه أن التهاب البروستاتا المزمن عديم الأعراض لا يتطلّب أي علاج.

1. علاج التهاب البروستاتا المزمن الغير بكتيري (متلازمة آلام الحوض المزمنة CPPS )

قد يتّبع الطبيب نظام UPOINT للعلاج، ويركّز هذا البروتوكول العلاجي على إعطاء أدوية مثل التامسولوسين، و الفوزوزين، حيث تعمل على إرخاء العضلات ما حول البروستات والمثانة مما يُحسّن تدفّق البول؛ إضافةً لبعض الأدوية النفسية والعصبية.

2. علاج التهاب البروستاتا المزمن نهائيا (الجرثومي المزمن و الحاد)

  • قد يحتاج المصاب بـ التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد إلى تناول المضادات الحيوية لأكثر من 14-30 يوم؛ ونادراً ما يحتاج الرجال إلى إجراء عمل جراحي لتصريف الخراج (أحد المضاعفات).
  • بينما في علاج التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن، قد يحتاج المريض إلى تناول مضادات حيوية لمدّة تصل إلى ثلاثة أشهر لتعقيم البروستاتا؛ ويمكن استخدام جرعة منخفضة من المضادات الحيوية على المدى الطويل حرصاً على منع تكرار العدوى؛ بينما يحتاج البعض من الرجال إلى إجراء عمل جراحي لإزالة الحصوات، أو الأنسجة المتندبة في الإحليل؛ ونادراً ما يتم اللجوء لإزالة جزء من غدّة البروستات أو استئصالها بالكامل.

متى ألجأ للعمل الجراحي لـ علاج التهاب البروستاتا ؟

عادة لايحتاج التهاب البروستاتا أي تداخل جراحي؛ لكن في حالات محدّدة عندما يُعاني المريض من نوبات متكرّرة من التهاب البروستاتا المزمن، لا يتحسّن بالمضادات الحيوية؛ قد يؤدّي استئصال البروستاتا في علاج التهاب البروستاتا نهائيا .

طرق لـ علاج التهاب البروستاتا في المنزل

قد يُخفّف ما يلي من بعض أعراض التهاب البروستاتا :

  • الجلوس في حمام دافئ.
  • التقليل من المشروبات المهيّجة للمثانة، مثل الكافيين، الأطعمة الحارّة، الحمضيات وتجنّبها قدر الإمكان.
  • تجنّب الأنشطة التي يمكنها أن تهيّج البروستاتا، مثل الجلوس فترات طويلة، أو ركوب الدراجات.

الأسئلة الشائعة حول علاج التهاب البروستاتا نهائيا

حاولنا تدوين جميع مايخطر في ذهنك وإحصاء أغلب الأسئلة والإجابة عليها قدر الإمكان، وفي حال كان هنالك أية استفسارات أخرى لا تتردد بـ إخبارنا في التعليقات، وسيقوم الكادر الطبّي بالإجابة عليك في أقرب وقت ممكن.

1. ما هي مدة الشفاء من التهاب البروستاتا ؟

تختلف مدّة الشفاء تبعاً لنوع الالتهاب؛ والمُسبّب الرئيسي؛ حيث قد يستغرق الشفاء من التهاب البروستاتا الجرثومي الحادّ عدّة أسابيع، بينما يتطلب المزمن عدّة شهور.

2. هل يمكن الشفاء من التهاب البروستاتا نهائيا ؟

نعم يمكن ذلك في حال كان السبب جرثومي (حاد، أو مزمن) مع الالتزام بالجرعات الدوائية الموصوفة.

3. هل يؤثر التهاب البروستاتا على الزوجة ؟

لايؤثّر هذا المرض على الزوجة؛ ولاينتقل عبر ممارسة الجنس حتّى وإن كان السبب جرثومي.

4. هل التهاب البروستاتا يسبب ارتفاع ضغط الدم ؟

لا يوجد علاقة تربط مابين المرضين إطلاقاً.

د. وائل الخوجة

مدير تحرير موقع صحّتي منذ عام 2020، حاصل على بكالوريوس طب بشري بدرجة امتياز، كاتب محتوى طبّي في العديد من المواقع الطبيّة، أقوم بالتأكد من صحّة المعلومات والمصادر في المقالات قبل نشرها، أقترح المواضيع الطبيّة للنقاش؛ وأساعد في الإجابة على تساؤلات واستفسارات زوّار موقع صحّتي.
زر الذهاب إلى الأعلى