ضعف الانتصاب

طبيعة العلاقة ما بين راميبريل والانتصاب !

Advertisements

نحن نرشح لك هذا المنتج:

إليكَ rakaton gel  الحلّ الذي يبحث عنهُ ملايين الرجال

تُعاني من ضعف الانتصاب وسرعة القذف؛ لاتستطيع أن تستمر لأكثر من دقيقة واحدة! لاداعي للقلق؛ فمع دورادا جل ستحصل على حلّ وعلاج دائم لجميع المشاكل السابقة.

فوائدُ rakaton gel للرجال
فوائدُ rakaton gel للرجال



لشراء rakaton gel في مصر

مميّزات rakaton gel

- يمنحك قضيب اكبر وانتصاب أكثر صلابة.

- الحل النهائي لجميع مشاكل الضعف الجنسي.

- يُحفّز تدفّق الدم للأوعية الدموية، ممّا يزيد من قوّة الانتصاب.

- يمنحك انتصاب قويّ وتحكّم في القذف لمدة طويلة تفوق توقّعاتك.

- نتائج فورية بعد الاستخدام مباشرةً تستطيع ممارسة العلاقة بنجاح.

آراء العملاء في rakaton gel

حاز rakaton gel  على تقييم عالٍ في مواقع التسوّق الإلكتروني؛ حيث جاءت معظم الآراء إيجابية فيما يخصّ فعاليتهُ في تعزيز القوّة والآداء الجنسي؛ إطالة فترة الانتصاب وتأخير القذف

سعر rakaton gel

يتوفّر rakaton gel  بسعر 540 جنيه مصري بدلاً من 770، مع شحن مجّاني لجميع المحافظات (الدفع عند الاستلام). اشتري من هنا

لشراء rakaton gel في مصر

طريقة استخدام dorada gel

مثل أيّ كريم موضعي، يتم وضع القليل منه على رأس القضيب، والانتظار عدّة دقائق لملاحظة النتائج.

لشراء rakaton gel في مصر

 

هل تعاني ارتفاعاً في ضغطِ الدّمِ، أو أنَّ عمركَ أكثرَ من ٥٠ سنة، ولديكَ مشاكلُ قلبيّةٌ. أم أنكَ بدأت تخشى على صحّتكَ الجنسيّةِ بسبب كثرةِ الأدويةِ التي تتناولها. في الحقيقة، إنَ هذهِ الشّكوك والمخاوف منطقيّةٌ؛ حيث أثبتت الدّراساتِ أنَّ ٢٥% من حالاتِ ضعفِ الانتصابِ تحدُثُ بسبب الأدويةِ. من هذا المنطلَق، ولأنَ حالةَ الضّعفِ الجنسيِّ شائِعة بنسبةِ ٥٠% في الأعمارِ التي تبلغُ ما بينَ ٤٠ سنة إلى ٧٠ سنة (1)؛ برزت الحاجةُ للتّأكدِ من أنّ كل ما يعيشهُ الإنسانُ في حياتهِ اليوميّةِ؛ صحيّ. بداية من أسلوبِ الحياةِ مروراً بطبيعةِ الغذاءِ، والصّحة العامّةِ، وصولاً إلى الآثارِ الجانبيّةِ للأدوية. سنتحدّثُ اليومِ عن أحدِ أهمِ الأدويةِ التي تستخدمُ في علاج الأمراضِ القلبيّةِ، وأمراضِ ضغطِ الدّمِ لنعرفَ طبيعة العلاقةِ ما بينَ راميبريل والانتصاب ؛ من حيث التّأثيرِ، الآثارِ الجانبيّةِ، وغيرها من الأمورِ التي تهمّكَ معرفتها بخصوص هذا الدّواءِ.

ماهو دواء راميبريل، وما هي العلاقة ما بين راميبريل والانتصاب

معلومات حول العلاقة ما بين راميبريل والانتصاب
العلاقة ما بين راميبريل والانتصاب لمرضى القلب، وارتفاع ضغط الدم

تم إطلاقُ دواء Ramipril من قبلِ شركة استرازينيكا البريطانيّةِ السويديّةِ، وشركة سانوفي افانتيس الفرنسيّةِ. تعتبر هاتان الشّركتانِ من بينِ الشّركاتِ الأفضلِ في الصّناعاتِ الدوائيّةِ في العالم. كما يجدر أن نذكرَ هنا؛ أنهُ بعدَهما قامَت العديدُ من شركاتِ الأدويةِ بإنتاجِ نفسِ المادّةِ الدّوائيةِ بأسماءٍ تجاريّة مختلِفةٍ. يستخدَم هذا الدّواء في علاجِ حالاتِ قصورِ القلبِ؛ خاصّة قصورَ القلبِ الاحتقانيِ بعدَ التّعرّضِ لاحتشاءِ العضلةِ القلبيّةِ؛ كما يستخدَمُ في اضطراباتِ نقصِ التّرويةِ القلبيةِ. بالإضافَةِ إلى ذلكَ فهو يستطبّ لوحدهِ، أو معَ أدوية الضّغط الأخرى لعلاجِ ضغطِ الدّمِ المرتفعِ. لكن يبقى التساؤُل هل هناكَ علاقةٌ بينَ راميبريل والانتصاب ؟ تابع القراءةَ لتعرفَ الإجابة على هذا السّؤالِ.

الاسم العلميراميبريل Ramipril
تصنيف الدواء مثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين
الاستخدام الشائعخافض ضغط، علاج المشاكل القلبية ليس له تأثير سلبي على الانتصاب
معلومات حول العلاقة بين راميبريل والانتصاب

مكونات دواء راميبريل

إن الاسمَ التّجاريَ لهذا الدواء هوَ نفسهُ التّركيبةُ العلميّةُ التي يتكون منها (راميبريل). وهو خافِض ضغطٍ يستخدَمُ في علاجِ المشاكلِ القلبيّةِ بما فيها ارتفاعُ الضّغطِ، وقصورِ القلبِ الاحتقانِيِ. تتميّزَ هذهِ المادّةُ الفعّالة عن غيرها من أدويةِ الضّغط أنّها تزيدُ من نسبةِ البقاءِ على قيدِ الحياةِ لدى المرضَى الذينَ تعرّضوا لاحتشاءٍ في العضلةِ القلبيّةِ من قبل. وهنا لا بد أن ننوّه أن راميبريل يمنعُ الإنزيم المحوّلَ لمادّةٍ تسمّى الأنجيوتنسين من أداءِ عمله. بالتالِي يساعدُ في ارتخاءِ الأوعيةِ الدّمويةِ؛ هذا يؤدّي بدوره إلى خفضِ ضغطِ الدّمِ في الجسمِ لدى المرضى. وكنتيجة لذلِك فإنَ التّرويةَ الدّمويةَ في الجسمِ تتحسّنُ لديك؛ ممّا يقيكَ من الإصابَةِ بالسّكتاتِ الدّماغيةِ، والنّوباتِ القلبيّة (2). وحتى تعرفَ ما هيَ العلاقةُ بينَ راميبريل والانتصاب ؛ ننصحك بالانتقالِ إلى قراءة العنوانِ التّالي.

العلاقة ما بين راميبريل والانتصاب

في مستهلّ الحديث عن العلاقةِ بينَ راميبريل والانتصاب ؛ حرّي بنا أولا أن نذكّرَ بأنَّ معظم خافِضَات الضّغطِ، والأدوية القلبيّة؛ لها دورٌ كبيرٌ في حدوثِ حالةِ الضّعفِ الجنسيِ. في مقدمتّها المدرّات البوليّةُ؛ وحاصرتُ بيتا -مع أنها توصَفُ بأنَ تأثيرها أقلّ على ضعفِ الانتصابِ بحسبَ ما أظهرتهُ إحدَى الدّراساتِ-. فإذا شعرت بتراجعٍ في أدائِكَ الجنسيِّ وأنتَ تتناولُ واحداً من هذهِ الأدويةِ فإنَ هذا الأمرَ عاديّ؛ لكن هذا ليس نهايَةَ المطافِ. لا بل على العكسِ فإنهُ لا يزالُ لديكَ أملٌ في استعادَةِ قوّتكَ الجنسيّةِ. وذلك من خلال الانتقالِ إلى تناولِ دواء آخر ذي تأثيرٍ أقلّ على هذهِ المشكلةِ. مثل الأدويةِ التي تمنعُ تأثيرَ الإنزيمِ المحولِ للأنجيوتنسين؛ وهنا نقصدُ راميبريل.

إنَ أهمَّ ما في العلاقةِ بينَ راميبريل والانتصاب هيَ أنَّ راميبريل يقومَ بتوسيعِ الأوعية الدّمويةِ؛ ممّا يحسّنُ من وصولَ الدّمِ إلى أجزاءِ الجسمِ المختلفةِ. بالتالي فإن تأثيرهُ على كميّةِ الدّمِ الواصِلِ إلى المنطقةِ التّناسليةِ أفضل من خافضاتِ الضّغطِ الأخرى. هذا يسمَحُ بوصولِ الدّمِ إلى العضوِ الذّكريِ ويساعدُكَ في تحسينِ جودةِ الانتصابِ لديك (3). علماً أنَ هذا لا يجعلهُ دواء يستخدمُ بحدِّ ذاتهِ لتحسينِ حالةِ الضّعفِ الجنسيِ؛ وإنّما فقط إذا كنتَ مريضَ ضغطٍ، وبدأت تعاني من تأثيراتٍ على النّاحيةِ الجنسيةِ، فإننا ننصحُكَ بالتّحولِ إلى استخدامِ راميبريل لتحصل على فوائدِ العلاقةِ بينَ راميبريل والانتصاب .

إذاً تأثير دواء راميبريل على الانتصاب إيجابي أم سلبي ؟

تلخيصاً لما سبق، فقد تعلّمنا أنّ أدويةَ الضّغط في غالبيّتها لها تأثيرٌ على الانتصاب؛ إلّا أنَّ المجموعةَ التي ينتمي إليها راميبريل، وهيَ الأدويةُ التي تمنعُ تحولَ إنزيمِ الأنجيوتنسين؛ في عمومها أدويةٌ لا تسبِّبُ ضعفَ الانتصابِ. لذا فإنَ تأثيرها إيجابيٌ على الانتصابِ في حال كنتَ تعاني من الضّغطِ، أو أمراضِ القلبِ، وبدأت تحدث لديكَ مشاكلُ جنسيّةٌ. أما في غيرِ ذلكَ فإننا لا ننصحكُ باستخدامِ راميبريل من تلقاءِ نفسكَ لمجرّدِ أنَ هناكَ رابطاً بينَ راميبريل والانتصاب . لأنهُ سوفَ يؤدي إلى خفضِ الضّغطِ لديك بشكلٍ كبيرٍ؛ ممّا سيعرِّضُ صحّتكَ للخطرِ.

دواعي استخدام دواء راميبريل

بعد أن عرفتَ أنهُ ليس هنالك ترابطٌ كبيرٌ بينَ راميبريل والانتصاب . إذ لا يمكنُ استخدامهُ في حدِّ ذاتهِ كعلاجٍ لضعفِ الانتصابِ. ومن جهةٍ أخرى لا يمكنكَ استعمالهُ إلّا في حال كانت لديكَ واحدةٌ من الحالاتِ التي سوفَ نقومُ بذكرها الآن، وشعرت أنكَ تعاني من الضّعفِ الجنسيِّ. نذكرُ منها :

  • ارتفاعُ ضغطِ الدّمِ.
  • تحسينُ البقاءِ على قيدِ الحياةِ بعد نوبةٍ قلبيّة.
  • علاجُ قصورِ القلبِ لدى المرضى الذينَ أصيبوا بنوبةٍ قلبيّةٍ مؤخّراً.
  • لدى المرضى المعرّضينَ لخطر الإصابة بالنّوباتِ القلبيّةِ، أو السّكتاتِ الدّماغيةِ (مثل مرضى القلبِ، والسّكري).

الآثار الجانبية لدواء راميبريل

إنهُ من الجيّدِ أن يكونَ هناكَ علاجٌ لارتفاعِ الضّغطِ والأمراضِ القلبيّةِ، وليس لهُ تأثيرٌ على النّاحيةِ الجنسيّةِ؛ فالعلاقَةُ بينَ راميبريل والانتصاب فريدةٌ من نوعها في هذا الخصوص. لكنّك يجب أن تضَع في الحسبان أنَ استخدامَهُ قد يعرّضكَ أحيانا لبعضِ الآثارِ غيرِ المرغوبِ بها ريثما يتكيّفُ جسمُكَ معَ الدّواءِ، مثل :

  • السّعال الجافِ.
  • الدّوخة، أو الدّوار، أو التّعبُ.

طريقة استخدام راميبريل

في حال كنتَ تستخدمُ راميبريل لعلاجِ ارتفاعِ الضّغطِ، أوغيرهِ من الأمراضِ القلبيّةِ؛ وفي الوقتِ نفسهِ تريدُ الحصولَ على الفائدةِ التي تربطُ بينَ راميبريل والانتصاب ؛ عليك أن تتّبعَ الخطواتِ التّالية حتى تحصلَ على أفضلِ النتائجِ دون آثارٍ سلبيّةٍ:

  • تناولُ الكبسولة أو القرص كاملاً.
  • تستطيعُ تناولهُ معَ، أو دون الطّعامِ. 
  • احرص على تناولِ كميّةٍ وافرةٍ من الماءِ.
  • يمكنكَ تناولُ الدّواءِ ما دامَ عمركَ فوقَ ١٨ سنةٍ.
  • قم بالخضوعِ لفحصِ سكرِ الدّم خلالَ أسبوعٍ إلى أسبوعينِ بعدَ البدءِ بتناولهِ.
  • لا توقِف استخدامَ الدّواءِ من تلقاءِ نفسكَ؛ غالباً أنتَ تحتاجُ لاستخدامهِ مدى الحياةِ.

د. ابراهيم أحمد

طبيب بشري، مدير سابق في شركات الأدوية ومسؤول عن التثقيف الإعلامي بما يخص الأصناف الدوائية المنتجة حديثاً؛ ذلك بهدف إيصال المعلومات الصحيحة والموثوقة؛ بما فيه فائدة المستخدم. أعمل حاليا في ترجمة وكتابة المقالات الطبية؛ إضافة لتدريب المجموعات على الدعاية الدوائية.
زر الذهاب إلى الأعلى