عمليات السمنة وإنقاص الوزن

مالاتعرفينهُ عن عملية قص المعدة ! الحلُّ النهائيّ لمشكلة السمنة

Advertisements

عندما لا تتمكّنين من الجلوسِ في مقعدِ الحافِلة العاديّ، اللعب مع أطفالكِ أو أحفادكِ لأكثر من بضعِ دقائق في كلّ مرّة، والذهابُ إلى السينما، فإن هذا يتسبّبُ في خسائرٍ عاطفيّةٍ خطيرة. حيث ستبدأين في الابتعاد عن الأنشطةِ التي استمتعي بها من قبل، ويصبحُ من الصعبِ أن تعيشي حياةً كاملةً وممتِعة. وهنا تبدأُ رحلَة البحثِ عن حلٍّ جذريٍّ لهذه المشكِلة قبل أن تتفاقَمَ أكثر، في الواقع إنّ الوصولَ لهذه المرحلة يتطلّبُ استشارةً طبيّةً وحلّاً جراحيّاً في بعض الحالات. وإحدى هذه الطرقُ هي عملية قص المعدة لذلك سنتحدّثُ في هذا المقال عن هذه العملية شاملينَ كلّ ما ترغبين معرفته فابقي معنا …

ما هي عملية قص المعدة

هي نوعٌ من جراحاتِ إنقاصِ الوزن التي تتضمّن إنشاءَ كيسٍ صغير من المعدة. حيث يدخلُ الطعام المبتلَع إلى هذه الحقيبةِ الصغيرة من المعدة. هدفَ هذه العملية هو تقليصُ حجمَ المعدة بنسبة 70%، لذلك لا يمكنكِ تناولُ الطعام بالقدرِ الذي اعتدتِ عليه. وقد نجحَ الأطباءُ مؤخّراً في تقليل الآثارِ الجانبيّة الناجِمةِ عن الجراحاتِ الواسعة عن طريق إجراء عملية قص المعدة بالمنظار ممّا يوفّرُ وقتاً أسرع للشفاء.

دواعي القيام بـ عملية قص المعدة

تُجرى عملية قص المعدة لمساعدتكِ على إنقاص الوزنِ الزائِد وتقليل خطر التعرّضِ لمشاكلٍ صحيّة مرتبطةٌ بالسمنة والتي قد تهدّدُ حياتكِ، لذلك فإنّ دواعي القيام بها لا تقتصرُ على الحصول على شكلٍ أفضل فقط، بل قد تشمل الوقاية من الأمراضِ التالية:

  • العقم.
  • السرطان.
  • أمراض القلب.
  • السكتةُ الدماغيّة.
  • ارتفاعُ ضغطِ الدم.
  • ارتفاع كوليسترولِ الدم.
  • داء السكّري من النمطِ 2.
  • الارتجاع المعديّ المريئيّ.
  • متلازِمة انقطاعِ التنفّس أثناءَ النوم.

مميّزات عملية قص المعدة

عملية قص المعدة هي إحدى أفضلُ الطرقِ للتخلّصِ من الوزنِ الزائِد نهائيّاً، فهي طريقةٌ مهمّة جدّاً تضمّ الكثير من النقاط الإيجابيّة منها :

  • قلّة نسبة حدوثِ الآثارِ الجانبيّة.
  • طريقةٌ يفقدُ فيها المرضى حوالي 60-70٪ من وزنهم الزائد.
  • تقلّل عملية قص المعدة من خطر الوفاةِ لأيّ سببٍ صحيٍّ بنسبةٍ أكثر من 40 بالمائة.
  • يؤدّي فقدانُ الوزن بشكلٍ كبير وسريع بعد الجراحة إلى تغيّراتٍ في الهرمونات تساهِمُ في الوصولِ إلى النتيجةِ المطلوبَة بشكلٍ أسرع.

النقاط السلبيّة لـ عملية قص المعدة

مع حدوث تغييرٍ كبيرٍ في جسمكِ قد تواجهي مشاكل حيث يتفاعل جسمكِ مع هذه الخسارةِ السريعة في الأشهر الثلاثة إلى الستة الأولى بعد عملية قص المعدة ، تشمل النقاطُ السلبيّة :

  • آلامٌ في الجسم.
  • جفافٌ في الجلد.
  • تغيّراتٌ في المزاج.
  • إحساسٌ مستمِّرٌ بالبرد.
  • تقصُّف الشعر وتساقُطهُ.
  • الشعورُ بالتعب وكأنّكِ مصابةٌ بالإنفلونزا.

الأشخاص المرشّحون للقيام بالعملية

يعتمدُ كونَ عملية قص المعدة وعملياتُ إنقاص الوزنِ الأخرى أيضا خياراً متاحاً لكِ على مقياس كتلةِ الجسم أو BMI وتكونُ خياراً مناسباً عندما :

  • يكون مؤشّرُ كتلةَ الجسم (BMI) 40 أو أعلى وتسمّى هذه الحالة ب (السمنة المفرِطة).
  • إذا كان مؤشِّرُ كتلة الجسم بين 30 إلى 34.9 مترافِقاً مع الإصابَةِ بمتلازِمة التمثيل الغذائيّ.
  • إذا كان مؤشّرُ كتلةَ جسمكِ بين 35 و 39.9 وتعاني من مشكلةٍ صحيّة خطيرة مرتبطةٌ بالوزن مثل ارتفاعُ ضغطِ الدم المعنّد، داء السكّري نمط 2، ومتلازِمة انقطاعَ التنفسِ أثناءَ النوم.

الأشخاص الذين لا يمكنهم إجراء عملية قص المعدة

هنالِك بعض الحالاتِ التي لا يمكنكِ فيها إجراءُ عملية قص المعدة ويتمّ فيها اللجوءُ إلى وسائِلٍ أخرى، مثل :

  • الأشخاصُ الذين لديهم مشكلاتٌ صحيّة.
  • التدخين: يزيدُ التدخين المضاعفات أثناءَ الجراحة وبعدها، لذلك يجب أن يكونَ المرضى قادرونَ على الإقلاعِ عنه قبل ستةِ أسابيعٍ على الأقلّ من الإجراء.
  • أسبابٌ نفسيّة: عدم الاستعدادِ نفسيّاً وعاطفيّاً. هذا شيء يأخذهُ الجراحون على محملِ الجدّ و يناقشوهُ مع كلِّ مريضٍ بالتفصيل. كما يحتاج بعض المرضى إلى تقييمٍ نفسيٍّ من أجلِ معرفة مدى قدرةِ المريض على استيعابِ التغييرات التي ستحدثُ بعد الجراحة بلا شكّ.

نصائح ما قبل العملية

بعد اتّخاذِ القرار بإجراء العمليّة وفي الفترةِ ما قبل إجراء عملية قص المعدة هنالِكَ بعض التعليماتِ التي يخبركِ طبيبكِ بالالتزام بها وهي:

  • تناولي الفيتامينات المتعدّدةَ كلَّ يومٍ.
  • اشربي ما لا يقلُّ عن 64 أوقيةٍ من الماء كلَّ يوم.
  • توقّفي عن التدخينِ لمدّةِ ثمانية أسابيعٍ على الأقلِّ قبل الجراحة.
  • سيضعُ لكِ طبيبكِ قيوداً على الأطعمة والأدويةِ التي يمكنكِ تناولها وعليكِ الالتزامُ بها.
  • توقّفي عن تناولِ المشروبات المحتويةِ على الكافيين كالقهوة والشاي وإن لم تستطيعي قلّلي منها إلى الحدِّ الأدنى.

تحضير المريض لإجراء العملية

يجبُ أن يكون التقييم قبل الجراحة شامِلاً ومتكامِلاً ويتضمّن تقييماً من قبل فريقٍ مهنيٍّ يشمل أخصائيّين من الغددِ الصماء، التغذية، علماءَ النفس، التخدير، الممرضات، أطباءُ القلب، والجرّاحين. كما يجب إجراءَ عدّة خطواتٍ من خلال التقييمِ السابق للعملية لضمانِ النتيجة الإيجابيّةَ بعد إجراء عملية قص المعدة ؛ تشملُ هذه الإجراءَات : 

  • التصويرُ الجراحيّ: من المهمِّ إجراءُ صورة ظليلةً لمعرفة تشريح الجهازِ الهضميّ. لاسيّما لدى المرضى الذين قاموا سابقاً بإجراء جراحات غيّرتْ من التشريح الطبيعيّ للأمعاء.
  • التقييم النفسي: غالباً ما يعاني مريضُ السمنة من الاكتئاب ويلجَأ إلى الإدمان على الكحولِ أو المخدّرات. لذلك يحتاجونَ إلى فريقِ دعمٍ وتأهيل للتخلّصِ من الإدمان قبل الجراحة.
  • التقييم الغذائيّ: يوجّهُ التقييمَ الغذائيّ وتثقيف المريض نحو التعديلاتِ الغذائيّةِ الضروريّة بعد الجراحة. كما يجب أن تكونَ استراتيجيّاتُ الحِفاظِ على الوزن موضوعَ مناقشةٍ مع المريض. 
  • التقييم التخديريّ: من المهمّ أن يقابِلَ المريضُ طبيبَ التخدير ليقوم بطمأنتهِ وتقييم أمان تطبيقِ التخدير العام لهذا المريض ومن المهمّ جدّاً أن يفحصَ الطرقَ الهوائيّةَ للمريض فحصاً دقيقاً.
  • التاريخ الطبيّ: قبل الخضوع للجراحَة يحبُ أخذ القصّة السريرية الكامِلة لدى المريض. ويجب معرفةَ كلّ الأمراضِ التي يعاني منها، الجراحات التي قام بها سابِقاً، الأدوية التي يتناوَلها، ويجب إجراء كلّ الفحوص المخبريّةَ والتأكُّدُ من سلامتها.

كيفية إجراء العملية

تستغرقُ عملية قص المعدة حوالي ساعة ونصف إلى ساعتين تحت إشراف أطبّاءِ الجراحة الهضميّةِ باستخدام مجموعة كاملة من الأدوات، بما في ذلك القابِض، دبّاساتُ تنظيرِ المعدة والأمعاء، وخيوطُ الحريرِ والبولي جلاكتين، يضافُ لها منظارُ المعدة عند إجراء الجراحةَ التنظيريّة. ولا تجرى هذه العمليّةُ إلّا تحت التخديرِ العام.

خطوات القيام بالعمل الجراحي

  • يتمُّ إعطاؤك تخديراً عامّاً قبل بدءِ الجراحة. 
  • بعد إجراء الشقّ بالطريقةِ المفتوحة أو بالمنظار، يقطعُ الجرّاح الجزءَ العلويّ من المعدة، ويغلقهُ عن باقي المعدة. يكون الجزء المتبقي من المعدة بحجمِ حبّة الجوز ويمكنُ أن تستوعبَ حوالي أونصة واحدة فقط من الطعام. 

بعد الجراحة ستستيقظين في غرفةِ الإنعاش حيثُ يراقِبُكِ الطاقمُ الطبيُّ بحثاً عن أيّ مضاعفاتٍ. عادةً ما تكونُ إقامتكِ في المستشفى لمدّةِ يومٍ إلى يومين ولكنها قد تستمرُّ اعتماداً على فترة التعافي.

المناطق التي تستهدفُها عملية تنظير المعدة

كما أشرنا سابقاً، تشمُل عملية قص المعدة (أو جراحة إنقاص الوزن) مجموعةً متنوّعةً من الإجراءَات التي يتمُّ تطبيقها على المعدةِ لتصغيرها وإنقاصِ كميّةَ الطعام التي تستوعِبُها وبالتالي تحسين عمليّة التمثيلِ الغذائيّ، تسريعها، والتخلّص من الدهون الصعبةِ المتراكِمة في مناطقِ الجسم كلّها عموماً، ولكن هناك مناطق مستهدفةً بشكلٍ خاصٍّ بهذه العمليّة أكثر من غيرها تضمُّ : الذراعين، الأرداف، الفخذين، والبطن.

متى تظهر نتائج العملية ؟

في الواقع أصبحتْ عملية قص المعدة خياراً علاجيّاً معتمداً من أجلِ فقدان الوزنِ الزائِد على المدى الطويل. ويعتمد مقدارَ الوزن الزائدِ الذي تفقديهِ على تغييركِ لنمط حياتكِ اليوميّة والالتزامُ بتناولِ الطعام الصحيّ وممارسةَ التمارينِ الرياضيّة أيضا، لذلك فمع الصبرِ والالتزام بما سبق من المُمكنِ أن تفقدي حوالي 65-70٪ أو أكثر من وزنكِ الزائِد في غضونِ عامين على الأكثر.

نسبة نجاح العمليّة ؟

عرِف الفشل بعد عملية قص المعدة بأنّه الحِفاظُ على أقلّ من 50٪ من الوزنِ الزائِد خلال 18 إلى 24 شهراً أو بقاءُ مؤشّر كتلةِ الجسم (BMI) أكبر من 35. وبعد إحصاءِ النتائِج فقد وصلَ معدّلُ نجاح العملية إلى ما يقارِبُ نسبة 85% وهو معدّلٌ ممتازٌ قابلته نسبةُ فشلٍ طويلِ الأمد أيّ ناتجة عن عدمَ الالتزام بالنظامِ الغذائيّ وممارسَة الرياضة وصلتْ هذه النسبةُ إلى ما يقارب 20-35٪.

اختلاطات العملية

  • سوءُ التغذية.
  • قرحة المعدة.
  • انسدادُ الأمعاء.
  • انثقابُ المعدة.
  • حصَى في المرارَة.
  • انخفاضَ نسبة السكّرِ في الدم.
  • متلازِمة الإغراقِ التي تسبّب الإسهالَ، الغثيان، أو الإقياء.

متى أطلب المساعدة الطبية؟

تتشابَه المخاطرُ المرتبطة بالإجراءِ الجراحيّ مع أيّ جراحة في البطن و نادِراً ما تكون مضاعَفاتُ عملية قص المعدة بالمنظار قاتلة.ويمكنُ أن تشمل في حالاتٍ نادرة :

  • جلطاتُ الدم.
  • عدوى جرثوميّة.
  • نزيف شديد مهدّد للحياة.
  • ردود فعل سلبيّةُ للتخدير.
  • مشاكِلٌ في الرئةِ أو التنفّس.
  • تسرّباتٌ في الجهازِ الهضميّ.

نصائح ما بعد العملية

بعد إجراء عملية قص المعدة هنالِكَ العديدُ من النصائِح التي عليكِ أن تلتزمي بها لتحقيقِ أفضل النتائج وهي : 

  • عليك الالتزام بنظامٍ غذائيٍّ يضعُهُ لكِ الطبيب وممارسةَ التمارينِ الرياضيّة بانتظامٍ من أجلِ الوصولِ إلى أفضل النتائجِ بسرعة.
  • يوصيكِ طبيبكِ بتناول مكمّلاتِ الفيتامينات والمعادن بعد الجراحة، بما في ذلك الفيتاميناتُ المتعدّدة مع الحديدِ، الكالسيوم، وفيتامين ب 12.
  • ستخضعين أيضا لفحوصٍ طبيّةٍ متكرّرةٍ من أجل مراقبةِ صحّتكِ في الأشهر العديدةِ الأولَى بعد الجراحة. قد تحتاجين إلى تحاليلٍ مخبريّةٍ، فحوصاتِ الدم وغيرها.
  • بعد العملية مباشرةً لن تتناولي الطعامَ الصلب وستقتصر الحمية على السوائِل فقط لمدّة ٢٤ ساعة، ثم ستتّبعي بعد ذلك خطّةَ نظامٍ غذائيّ خاصٍّ تتغيّرُ من السوائلِ إلى الأطعمةِ المهروسة حيث تبدأُ معدتكِ وأمعاؤكِ بالتعافي. بعد ذلك، يمكنكِ تناولُ الأطعمةِ الليّنة، ثم الانتقالَ إلى الأطعمةِ الأكثر صلابَة حيث يكون جسمكِ قادراً على تحمّلها.

متوسط أسعار العملية في البلدان العربية والخارج

تختلفُ تكلفةَ عملية قص المعدة بين الدول ولكنّها عموماً باهظةُ الثمن إلّا أنّها تصبحُ معقولةً عند المقارنة مع الفوائدِ العديدةِ التي تقدِّمها هذه الوسيلة، إليكِ نظرةً على ثمنها في بعض البلدان:

  • في الأردن: يبلغُ سعرُ العمليّة 8000 دينار أردني، أي حوالي 11283.64 دولار أمريكي.
  • أما في الإمارات: سعرُ العملية 36730.5 درهم إماراتي، أي حوالي 10000 دولار أمريكي.
  • في مصر: تكلفة العمليّة تصلُ إلى 31400 جنيه مصري، أي حوالي 1998.45 دولار أمريكي.
  • في السعودية: يبلغُ سعرُ العمليّة 56263.55 ريال سعودي، أي حوالي 15000 دولار أمريكي.

د.سالي حسن

طالبة طب بشري- سوريا،كاتبة محتوى طبي في موقع صحّتي.
زر الذهاب إلى الأعلى