عمليات السمنة وإنقاص الوزن

تفاصيلٌ يجبُ معرفتَها عن عملية ربط المعدة قبل الإجراء!

Advertisements

تتجهُ السّيداتُ الرّاغباتُ في إنقاصِ الوزن إلى عددٍ من الطّرقِ العلاجيّةِ التي يكونُ بعضُها دوائيّاً والآخرُ سلوكيّاً فيزيائيّاً والأخيرُ جراحيّاً، وتتخوّفُ مُعظمُهنَّ من العلاجِ الجراحيِّ لمخاطِره المختلفِةِ، فيبحثْنَ عن الطّريقةِ الجراحيّةِ الأقلِّ إجحَافاً بحقِّ الجهازِ الهضميِّ وهنا تكونُ عملية ربط المعدة الخيارَ الأنسبَ لهنّ، ولا بُدَّ للمُقدِماتِ على العمليّةِ أن تعلمْنَ في ربط المعدة كم كيلو ينزل ؟ ما هي عملية ربط المعدة ؟ وما إذا كانتْ مؤهّلةً لخوضِ تجارب عملية ربط المعدة ، تابعِي معنا لمعرفة المزيد عن هذا النوع من الإجراءات الطبيّة.

ما هي عملية ربط المعدة ؟

تُصنّفُ عملية ربط المعدة المُعتمدة من قبلِ منظّمةِ الغذاءِ والدّواء الأمريكيّة FDA بسياقِ جراحاتِ فقدِ الوزن. حيث تهدُفُ للتّخسيس عبر وضعِ شريط سيليكون حولَ الجزءِ العلويِّ من المعدة، وبالتّالي تقليل حجمِ المعدةِ ومن ثمّ تقليلِ كميّةِ استيعابِها للطّعام. وكنتيجة لذلك تقلُّ الرّغبة في تناولِ الطّعامِ لدى الخاضعاتِ للعمليّة، ويتزايُدُ الشّعورَ بالشّبعِ لدى السّيّدة ممّا يؤدّي إلى انخفاضِ الوزنِ وحرقِ مخزونِ الدّهون في الجسمِ بشكلٍ تدريجيّ. كما أنّ لـ ربط المعده فوائده ومضاره أيضَاً التي سنشرحُها لكِ بشكلٍ مفصّل لمزيد من الفهمِ حولَ فعاليّتِه في التّخسيس.

الفرق بين ربط المعده والتكميم

يتركّزُ الفرقُ بين ربط المعده والتكميم في التّكنيكِ الجراحيِّ المُعتمدِ في كلٍّ منهما. حيثُ تعمدُ عملية ربط المعدة إلى تحقيقِ فقدانِ الوزنِ مع الحفاظِ على النّسيجِ المعدي. عبر إحاطةِ المعدةِ برباطٍ سيليكونيّ قابلٍ للنّفخِ أو التّعديلِ على حجمِه وكذلك إزالتِه لاحقاً إذا شاءتِ المريضةُ ذلك. أما عمليّةُ تكميمِ المعدة فهي إجراءٌ جراحيٌّ يعتمدُ على التّصغيرِ الفعليِّ لحجمِ المعدة. عبرَ قصِّ حوالي 80% من النّسيجِ على طولِ المنحنى الكبيرِ للمعدة. فتأخذُ المعدةُ شكلَ الأنبوبِ أو الكمِّ وتقلُّ سعتَها بشكلٍ دائمٍ وغير قابلٍ للتّراجع.

دواعي القيام بربط المعدة

تجدُ بعضُ السّيّداتِ في عمليّةِ ربطِ المعدة حلّاً فعّالاً لمعانَاتِها من السُّمنةِ وما يترتّبُ عليها من مخاطرٍ ومضاعفاتٍ. فيلجأن إلى الرّبطِ كإجراءٍ قابلٍ للعكسِ وأقلّ خطورةٍ من غيرهِ من العمليّاتِ الجراحيّةِ على المعدة. قاصِداتٍ إنقاصَ وزنِهنَّ والتّخلّص من مضاعَفاتِ البدانَة. بعد أن جرّبْن الطّرقَ العلاجيّةَ غير الجراحيّةِ كالالتزامِ بالرّياضة والنّظامِ الغذائي الصّحيّ دون جَدوى. لا بل زدْنَ على ذلك باستخدامِ أدويةِ التّخسيسِ وخلطاتِ الأعشاب دونَ نفعٍ يُذكر.

إيجابيات عملية ربط المعدة

لكلِّ عملٍ جراحيٍّ جوانبه السّلبيّة والإيجابيّة وكذلك لـ ربط المعده فوائده ومضارّه أيضاً، وتمتازُ تجارب عملية ربط المعدة بالعديدِ من النّقاطِ الإيجابيّة، ومنها :

  • إنّ فترةَ الاستشفاءِ بعد الجراحةِ قصيرةٌ نسبةً لغيرها من العمليّاتِ الجراحيّة.
  • لا تسبّب العمليّة أيَّ سوءِ امتصاصٍ للخاضِعاتِ لـ تجارب عملية ربط المعدة .
  • تمكّنُكِ العمليّةُ من فقدانِ الوزنِ على المدَى الطّويلِ والحفاظِ على الوزنِ الجديد.
  • إجراء ربطِ المعدةِ قابِلٌ للإزالةِ أو تعديلِ الضّغطِ ضمن الرّباطِ السّيليكونيّ أو تقليلِه بحسبِ تطوّراتِ الحالَة.
  • أثبتَتْ تجارب عملية ربط المعدة تخفيضَها لخطرِ الإصابَةِ بالسّكري وارتفاع الضّغطِ الدموي المرتبطين بشكلٍ وثيقٍ مع البدانَة.
  • تساهِمُ العمليّة في تحسينِ نوعيةِ الحياةِ بعدَ الجراحةِ عبرَ تغييرِ العادَاتِ الغذائيّةِ ومن ثمّ فقد الوزنِ وتغيير المظهرِ الخارجيِّ للمريضَة.
  • أحد أهمّ المخاطِرِ التّاليةِ للجراحة هو التهابُ الجرح والفتق الاندحاقِي، إلّا أنّ عمليّة ربط المعدة ذات خطرٍ منخفضٍ لمثل هذه المضاعفات.

سلبيات عملية ربط المعدة

أخبرناكِ في الفقرةِ السّابقةِ أن لـ ربط المعده فوائده ومضاره . والآن لا بُدّ أن نبيّنَ لكِ بأمانةٍ سلبياتِ تجارب عملية ربط المعدة ، حيث أنّ  نتائجَ عمليّة ربط المعدة تُعتبرُ بطيئةً بالنّسبةِ لغيرها. فلا تظهَر نتائجَ العمليّةِ بشكلٍ واضِحٍ بعد الجراحةِ، إنّما تتبيّن النّتائجُ في وقتٍ متأخّرٍ. بعد ذلك بالاعتمادِ على التزامِ المريضِ بالنّظامِ الغذائيِّ المُوصَى به من قبلِ الطّبيبِ المُعالج. وخلال هذه المدّة يتعرّضُ بعض المرضى لفقدانِ الرّغبةِ بالالتزامِ بذلك النّمط من التّغذيةِ لعدمِ ملاحَظتِهم أيّ نتائِجٍ ظاهِرة. عدا عن كونِ العمليّة تعتمدُ على وضعِ رباط سيليكونيٍّ ضمنَ الجسمِ لفترةٍ طويلةٍ ما لا يرغبُ به بعضُ المرضى الّذين يتخوّفون من وجودِ مكوّنٍ غريبٍ داخلَ أجسادهم.

من هم الأشخاص المرشّحون لهذا الإجراء؟

إنّ شروط عملية ربط المعدة تُحدِّد ما إذا كنتِ مؤهّلةً لهذا النّوع من العمليّات أم لا. ومن شروط عملية ربط المعدة :

  • ألّا يقلّ عمرُ المريضةِ عن 16 عاماً. ويفضّلُ أن تكون فوقَ 18 عاماً.
  • المريضةُ قادرةٌ على الالتزامِ بالنّظامِ الغذائيِّ وتعليماتِ الطّبيبِ بعدَ العملِ الجراحي.
  • مؤشرُ كتلةِ الجسمِ فوق 35 كغ/م٢، أو بين 30-35 كغ/م٢ ومترافِقٌ مع أمراضٍ مزمنةٍ متّصلةٍ بالبدانةِ كالسّكري.
  • أن تكون زيادةُ الوزنِ غيرَ ناجِمةٍ عن اضطراباتٍ في الغددِ الصّم، كما في حالةِ داء كوشينغ. وكذلك غير ناجمةٍ عن الاستخداماتِ الدّوائيّةِ كالبريدنيزنولون.
  • أن تكون المريضةُ قد جرّبَت كافّةَ الطّرقِ العلاجيّةِ غير الجراحيّةِ سابِقاً دونَ نتائِجٍ مُرضيةٍ، بما في ذلك الأنظمة الغذائيّة الصّحيّة والرّياضة والأدوية.

من هم الأشخاص الذين لا يمكنهم إجراء العملية ؟

إنّ شروط عملية ربط المعدة تُحتّمُ على الطّبيبِ عدمَ إجراءِ العمليّةِ للمريضةِ إذا كانَت :

  • تعاني من أمراضٍ غير معالجةٍ في الغددِ الصّماء، مثل قصورِ الغدّةِ الدّرقيّة.
  • مصابَةٌ بأحدِ الأمراضِ الالتهابيّةِ في الجهازِ الهضمي مثل داء كرون، أو التهاب المريء، أو القرحة.
  • تعاني من أمراضٍ قلبيّةٍ أو رئويّةٍ أو تُبدي ردودَ فعلٍ تحسّسيّةٍ اتجاه الموادِ التي يصنعُ منها الرّباط.
  • تتعاطَى الكحولَ أو المخدّراتِ، أو غيرَ مستقرّةٍ نفسيّاً، أو من الصّعبِ تعلّمِها والتزامِها بتعليماتِ الطّبيب والنّظام الغذائي بعدَ العمل الجراحيّ.

نصائح ما قبل العملية

إليكِ مجموعةٌ من التّعليماتِ التي يجبُ تطبيقَها قبل عملية ربط المعدة:

  • الامتناعُ عن الطّعامِ لمدّة لا تقلّ عن 12 ساعة قبلَ العملِ الجراحيّ.
  • اطلبِي الدّعمَ والتّشجيعَ من المُحيطين بك قبلَ العمليّة. لضمَان التزامك بالنّظامِ الصّحيِّ بعدها.
  • احرصِي على توفيرِ بعض الأمورِ التي ستحتاجينَها بعدَ العملِ الجراحيِّ في منزِلك كالعصائِرِ والمسكّنات.
  • سيكونُ من الجيّدِ الالتزامِ بتمارينٍ رياضيّةٍ منتظمةٍ ومتزايدة بشكلٍ تدريجيٍّ قبلَ فترةٍ من العملِ الجراحي.
  • ناقشِي طبيبَك بكافّةِ مخاوفِكِ وتساؤلاتِكِ حولَ العمل الجراحي للإحاطَةِ بكافّةِ المعلوماتِ عن ربط المعده فوائده ومضاره .
  • لا بدَّ من تغييرِ نمطِ الحياةِ عبرَ الالتزامِ بنظامٍ غذائيٍّ صحّيٍّ منخفضِ السّعراتِ الحروريّةِ وكذلك وقف التّدخينِ قبل العمليّة.

تحضير المريضة لإجراء العملية

يترتّبُ على الفريقِ الطّبيّ المسؤولِ عن عملية ربط المعدة تحضيرِ المريضةِ للإجراء، مع التّركيز على بعضِ النّقاطِ الهامّةِ عند التّحضير:

  • أخذُ القصّةِ السّريريّةِ كامِلة مع الانتباهِ للأدويةِ المُستخدمةِ والحساسيّةِ لدى المريضة.
  • إجراءُ كافّة الفحوصِ العامّةِ من تحليلٍ للدّم وقياسٍ للضّغطِ وغيرها، واتّخاذ التّدابيرِ اللّازمةِ بحسبِ الحالة.
  • وضعُ خطةٍ لسحبِ بعضِ الأدويةِ المُتناوَلةِ بشكلٍ روتينيٍّ من قِبلِ المريضةِ أو إضافَةِ أو تبديلِ بعض الأدوية.
  • التأكّدُ من عقامةِ الأدواتِ وغرفةِ العمليّات وجاهزيّة المريضةِ للعملِ الجراحيِّ والإجابَة عن كامِلِ استفساراتها.

كيفية إجراء عملية ربط المعدة

تندرجُ عمليّة ربطِ المعدةِ تحت العمليّاتِ الجراحيّةِ التّنظيريّة، وتستغرِقُ حوالي 30-60 دقيقةً بإشرافِ طبيبٍ جرّاحٍ وطبيبٍ مختصٍّ في التّخديرِ وكذلك طاقم طبّيّ مساعد له. حيث تتم عملية ربط المعدة باستخدامِ رباطٍ سيليكونيٍّ يتم إدخالَه إلى الجسدِ بواسطةِ منظارٍ مزوّدٍ بكاميرا بينما تكونُ المريضةُ تحتَ تأثيرِ التّخديرِ العام.

خطوات إجراء العملية

بعد تحضيرِ المريضةِ وفقاً للتّوصيات السّابقة :

  • يبدأُ الجرّاحُ بإحداثِ 2-5 شقوقٍ صغيرةٍ في جدارِ البطن.
  • ثم يقومُ بإدخالِ المنظارِ وأدواتِ جراحيّةِ صغيرة عبر الثّقوب.
  • بعد ذلك، يضعُ الجرّاحُ رِبَاطاً مطاطيّاً من السّيليكونِ حولَ الجزءِ العلويِّ من معدتِكِ، ويرفِقُه بأنبوبٍ يشكّلُ منفذَاً إلى منطقةٍ تحت الجلدٍ في البطن.
  • يحقنُ الجرّاحُ محلولاً ملحيّاً عبرَ المنفذِ الّذي صنعَهُ، ممّا يشدّ الرّباطَ بشكلٍ متزايدٍ حولَ المعدةِ، فيقسُمها إلى قسمين أحدهما صغير في الأعلى والآخر كبير في الأسفل.

هذا ويُفضّلُ إبقاءُ المريضةِ في المستشفى تحتَ المراقبةِ لمدّة يومٍ واحدٍ. وذلك للتأكّدِ من عدمِ وجودِ مضاعفاتٍ خطيرةِ لديها. بينما تستطيعُ بعضُ المريضات العودةَ للقيامِ بالأنشطة الاعتياديّةِ خلال يومين وتحتاجُ أخرياتٍ للنّقاهَةِ حوالي الأسبوع.

المناطِق التي تستهدفها عملية ربط المعدة

ما هي عملية ربط المعدة إلّا إجراءٍ هادفٍ إلى إنقاصِ الوزنِ في كافّةِ أنحاءِ الجسم، فهي لا تعمدُ إلى شفطِ الدّهونِ في منطقةٍ بعينِها وإنّما إنقاصُ الواردِ الحروريِّ عبر تقليلِ كميّةِ الطّعام وزيادةِ الشّعورِ بالشّبعِ وبالتّالي تحفيز الجسدِ على حرقِ الدّهونِ المُتراكمةِ في مختلفِ المناطقِ من البطنِ والأرداف وغيرها. وذلك بشكلٍ تدريجيٍّ يقلّلُ من تشكّلِ التّرهلاتِ في جلدِِ تلك المناطق ويكسِبها نحتاً جيّداً إذا التزمت المريضةُ بالعنايةِ الصّحيحةِ بعد العمليّة.

متى تظهرُ نتائجَ العملية؟

أحدُ عيوبِ عملية ربط المعدة هو أنّ نتائجَها لا تظهرُ بشكلٍ فوريٍّ إنّما تحتاجُ المريضةُ للانتظارِ أشهراً  أو سنيناً حتى تصل للوزنِ الّذي تتطلّعُ إليه، وذلك بالاعتمادِ أيضاً على مدى التزامِها بالنّظامِ الغذائيِّ المُوصى بهِ بعدَ العمليّةِ الجراحيّة. وبحسب تقدير الدّراساتِ لعمليّةِ ربط المعدة كم تنزل من الوزن ، تبيّنَ أنّها تخفّضُ حوالي 30% من وزنِ الجسدِ خلالَ عامٍ واحدٍ وتصلُ خسارةُ الوزنِ إلى 60% خلالَ عامين.

ما هي نسبةُ نجاحِ العمليّة ؟

لا تعتمد نسبةُ النّجاحِ على ربط المعدة كم كيلو ينزل فقط، إنّما يتخلّلُ ذلك تقييماً شامِلاً للتّكنيكِ الجراحيِّ وانعدامِ الآثارِ الجانبيّةِ اللّاحقةِ للعمليّة، وقدّرتِ الدّراساتُ نسبةَ نجاحِ العمليّةِ بحوالي 85-90%، إلّا أنّ ذلكَ يعتمدُ حقيقةً على مدَى دراسةِ كافّةِ جوانبِ الحالة المَرضيّة قبلَ الشّروعِ بالعمليّةِ، من حيث الأهليّة النّفسيّة والاستيعابيّة للمريضة ومدَى قدرتِها على الالتزامِ بالنّظامِ الصّحّي اللّاحِقِ للجراحة. في حين أنّ إحدى الدّراساتِ الطّبيّةِ أكّدت خسارةَ 98% من المرضى لحوالي 87% من وزنِهم عندَ تطبيقِهم شروط التّغذيّةِ اللّاحقةِ بشكلٍ مثالي.

المخاطِر المترتّبة على عمليّة ربط المعدة

بغضِّ النّظرِ عن عمليّة ربط المعدة كم كيلو ينزل وما منافعُها، فإنّها تحملُ أيضا مخاطرَ عدّة قد تواجهُها المريضةُ بعد العملِ الجراحيّ، ومنها :

  • إحداثُ الفتوقِ أو التهابِ الجرح.
  • سوءُ التّغذيّةِ نتيجةً لتقليلِ تناولِ الطّعام.
  • إحداثُ تندّبٍ في الجهازِ الهضمي ومن ثمّ انسدادُ الأمعاء.
  • التّسبّبُ بالتهابِ بطانةِ المعدة (التهاب المعدة)، أو حرقةِ المعدة، أو القرحة.
  • هنالِكَ خطورة لإصابةِ المعدةِ أو الأمعاءِ أو أعضاءِ البطنِ الأخرى أثناءَ الجراحَة.
  • قد يتسبّبُ عدمَ تثبيتِ الرّباط بشكلٍ جيّدٍ بانزلاقِه أو تآكلِه ضمنَ جدارِ المعدةِ مما يتطلّبُ إعادةَ العملِ الجراحي.

متى أطلب المساعدة الطبية ؟

إنّ الإبقاءَ على التّواصلِ مع طبيبكِ المُعالج أمرٌ مهمٌ جداً في عملية ربط المعدة ، حيث تُشيرُ الدّراسَات إلى أنّ 50% من المرضى قد يحتاجُون لبعضِ التّعديلاتِ على الرّباطِ السّليكونيِّ خلالَ فترةِ علاجِهم، ولا بُدّ لكِ من استشارةِ الطّبيبِ عند ظهورِ أيٍّ من الآثارِ الجانبيّةِ للعملِ الجراحيِّ مثلَ حرقةِ المعدةِ أو القياءِ بشكلٍ متكرّرٍ، أو في حالِ ظهرَتْ لديكِ أيَّ أعراضٍ لانسدادِ الأمعاء أو النّزف. وكذلك يُمكنُكِ حتّى في حال شعرْتِ لاحِقاً بعدمِ الرّضا عن معدّلِ نقصِ الوزنِ لديكِ التّحدّثَ إلى طبيبِكِ للبحثِ في الأسباب.

نصائِح ما بعد العملية

الالتزامُ بنظامٍ غذائيٍّ للتّخسيسِ هو أحدُ أهمِّ مقوّماتِ نجاحِ تجارب عملية ربط المعدة . ولذلك أقدّمُ لكِ بعضَ النّصائِحِ حولَ فترةِ ما بعد الجراحة:

  • في الأيامِ القليلةِ الأولَى، يجبُ أن يقتصرَ النّظامُ الغذائيُّ على الماءِ والسّوائل، مثل الحساءِ الخفيف.
  • بعدَ ذلك ولفترةِ 4 أسابيع، يمكنُكِ تناولَ السّوائلِ والأطعمةِ المخلوطةِ، مثل الزّبادي والخضرواتِ المَطهيّة.
  • ثمّ في الفترةِ بين 4 إلى 6 أسابيعٍ، بإمكانِكِ أخذَ بعضِ الأطعمةِ ليّنةِ القوام.
  • بعد 6 أسابيعٍ من عملية ربط المعدة ، يمكنُكِ العودةَ لنظامِكِ الغذائيِّ الصّحّي مع التّنبيهِ إلى أنّ ذلك لا يعني العودةَ للإفراطِ في تناولِ الطّعام.

تكلفة عملية ربط المعدة في البلدان العربية والخارج

تختلفُ تكلفة عملية ربط المعدة بحسبِ تسعيرة الطّبيب المُعالِج وأجور المستشفى وغير ذلك من العوامِلِ. عدا عن تفاوت سعر عمليّة ربط المعدة أيضا من بلدٍ إلى آخر. فتتراوَحُ تكلفة عملية ربط المعدة في الولايات المتّحدةِ الأمريكيّة بين 10000-15000 دولاراً. بينما يسجّل سعر عملية ربط المعدة  6000-10000 دولاراً في المملكة العربيّة السّعوديّة. أما في مصر فتبلغُ 4000-8000 دولاراً بينما يكونُ سعرها في تونس بين 3000-5000 دولاراً، في حين أنّ تكلفة عملية ربط المعدة في الأردن تبلغ 2500-3000 دولاراً فقط.

د.راما ابو مرّه

طالبة في السنة السادسة في كلية الطب البشري_جامعة تشرين_سورية، مترجِمة طبيّة، وكاتبة محتوى طبّي.
زر الذهاب إلى الأعلى