عمليات السمنة وإنقاص الوزن

أنواع عمليات نحت الجسم وأسعارها في الوطن العربي بالتفصيل

Advertisements

يعاني الكثيرُ من الناس من ترسّبات الدّهون الزائِدة وتراكُمها في بعض مناطق الجسم، حيث يفشلُ النّظام الغذائيّ الصحّيّ والتمارين الرياضيّة في التخلّص منها أحياناً. تشمل عمليات نحت الجسم إجراءَات تجميليّة متعدّدة تستهدِف مناطق ترسّبات الدّهون العنيدة في الجسم، وتُعتبر خياراً جيّداً لتحسين مظهر هذه المناطق والوصول إلى الشّكل المثاليّ المطلوب. إليكِ فيما يلي تجربتي مع عملية نحت الجسم لعلّها تساعدكِ في معرفة ما يمكن توقعه بعد العمليّة، وتحديد ما هي عملية نحت الجسم الأنسب لحالتكِ، ميزانيّتكِ وأهدافكِ الجماليّة؛ تابعي معنا..

السمنة ومشاكل الوزن الزائد

إنّ السمنة مرضٌ معقّد ينطوي على زيادةٍ كبيرة في كميّة الدّهون المُتراكِمة في الجسم. علاوةً على كون السّمنة مشكلة تجميليّة مزعجة للكثيرين، فهي مشكلة طبيّة تزيد من خطر الإصابَة بأمراضٍ وحالاتٍ صحيّة جديّة، مثل أمراض القلب، السكريّ، ارتفاع ضغط الدم وأنواع معيّنة من السرطان. هنالِك العديد من الأسباب التي تجعل بعض الناس يجدون صعوبَة في إنقاص الوزن، وذلك لأسبابٍ وراثيّة، فيزيولوجيّة وبيئيّة، بالإضافَة إلى خيارات النّظام الغذائيّ، الرّياضَة والنّشاط البدنيّ.

سبب اختيار الحلّ الجراحيّ

عادةً ما تكون العلاجات الجراحيّة أكثر فعاليّة وديمومَة من البدائِل غير الجراحيّة. فإنّ نتائج الحلّ الجراحيّ موثوقة وملحوظة في إجراءٍ واحد سريع نسبيّاً. حيث يتطلّب شفط دهون الارداف ، مثلاً، جلسة واحدة فقط، يتمّ فيها القضاء على الخلايا الدهنيّة بشكلٍ دائِم، حتى تحصلين على نتائج ملحوظة، يمكن أن تستمر لفتراتٍ طويلة، إذا كنتِ تحافظين على نمط حياةٍ صحّيّ.

أنواع عمليات نحت الجسم

ما هي عملية نحت الجسم المناسبة لكلّ شخص؟

في الواقع، تشير عمليات نحت الجسم إلى مجموعة من العلاجات التجميليّة التي تعمل على تفتيت الدهون وامتصاصَها من الجسم، حيث تقضي على الخلايا الدهنيّة بشكلٍ دائِم للحصول على جسم أنحف وأكثر نحتاً. يوجد نوعان رئيسيّان من عمليّات نحت الجسم ؛ جراحي وغير جراحي، وتعتمد جميعُها على المبدأ نفسه، لكن باختلاف الطّرق:

1. عملية نحت الجسم الجراحيّة

إنّ شفط الدّهون التّقليديّ أو ما يدعى بتقنيّة التورّم، هو الوسيلة الجراحيّة الشائعة للتخلّص من تراكمات الدّهون في بعض المناطق العنيدة في الجسم أو تلك التي تبقى غالباً بعد فقدان الوزن وتفشل التّمرينات الرياضيّة من التلّخص منها.

2. عمليات نحت الجسم غير الجراحيّة

هنالِك أنواع مختلفة من عمليات نحت الجسم غير الجراحيّة والتي تستخدم طاقات مختلفة للحثّ على تدمير الخلايا الدّهنيّة. تشمل الحرارة، البرودة، الأمواج فوق الصوتيّة أو الترّددات الراديويّة:

1. نحت الجسم بالتبريد

تقنية (CoolSculpting)، المعروفَة أيضا باسم تحلّل الدهون بالتبريد. هو طريقة لنحت الجسم تستهدف الأنسجة الدهنيّة العنيدة عن طريق تجميدها. تتمتّع تقنيّة CoolSculpting بسجلٍّ حافلٍ من النّجاح، إلا أنّ العيب الوحيد، هو الحاجَة إلى عدد أكبر من جلسات نحت الجسم للحصول على نتائِج مُرضية غالباً.

2. نحت الجسم بالأمواج الراديويّة

(Vanquish) و (truSculpt)، من تقنيّات عملية نحت الجسم التي تستخدم التردّدات الراديوية (RF). تستهدف طاقة التردّد الراديويّ الماء في الخلايا الدهنيّة، ممّا يؤدي في النهاية إلى تعطيل الخلية بالطاقة الحراريّة. بشكل عام، تعتبر هذه التقنيّات لطيفة إلى حدّ ما على الجلد عند علاج المناطِق العنيدة من الدّهون والسيلوليت، وعادة ما نحتاج إلى عدد من جلسات نحت الجسم أيضا.

3. النحت بالطاقة الحراريّة


(SculpSure) مثلاً، هو تقنيّة تستخدم ليزر خاص يصدِر أشعّة تحت حمراء تستهدف المناطِق المُرادة. تعمل هذه الأشعّة على إذابة الخلايا الدهنية بالاعتماد على الطاقة الحراريّة، ليقوم الجسم بعد ذلك بالتخلّص منها تلقائيّاً.

4. الأمواج فوق الصوتيّة


(UltraShape) هو مثال على عمليات نحت الجسم التي تقضي على الخلايا الدهنيّة باستخدام طاقة الموجات فوق الصوتيّة. تعمل هذه العلاجات على تعطيل الخلايا الدهنية باستخدام الاهتزازات الميكانيكيّة. يتطلّب هذا النوع من عمليات نحت الجسم وقتاً أطول مقارنةً بغيره. كما أنّه الأقلّ فعاليّة من بين خيارات نحت الجسم الأخرى.

دواعي القيام بـ عمليات نحت الجسم

  • غالبًا ما تكون عمليات نحت الجسم ضرورية لتحقيق الشّكل المطلوب بعد فقدان الوزن بشكل كبير. لاسيما بعد جراحة السمنة، حيث نواجه كميّات من الجلد الزائد أو بعض المناطِق لا تظهر فيها نتائج كافية.
  • طريقة فعّالة بشكل لا يصدّق للتخلّص من الدّهون التي لم تستجيب للنظام الغذائي وممارسَة الرياضة في أيّ منطقة من الجسم تقريباً. 
  • التغييرات التي تطرأ على الجسم ما بعد الحمل، والتي تؤدّي إلى ترك الجلد مترهّل بعدها.

النقاط الإيجابية لـ عمليات نحت الجسم

تعمل عمليات نحت الجسم على القضاء على الخلايا الدهنيّة وتوفّر العديد من الفوائد :

  • يتمّ إجراؤها باستخدام تقنيّات آمنة.
  • يمكن أن يستهدف إجراء واحد مناطق عديدة من الجسم.
  • يستهدف المناطق المعنّدة على الطرق التقليديّة بفعاليّة عالية.
  • من تجربتي مع شفط دهون الفخذين فإنّ النتائج تكون ملحوظة خلال وقت قياسيّ، لتتفوق بذلك على العديد من الخيارات الأخرى.
  • توفر عمليات نحت الجسم الجراحيّة وغير الجراحية نتائِج طويلة الأمد. فبمجرد إزالة الخلايا الدهنية من الجسم، لا يمكن استبدالها أو تعويضها مرة أخرى.

النقاط السلبيّة لـ عمليات نحت الجسم

  • لا يمكن اعتبار شفط دهون الارداف ، الفخذين، البطن، أو الذراعين علاجاً للسمنة مهما تعدّدت المناطق. يل يقتصر عمل عمليات نحت الجسم في القضاء على كميّات قليلة من الدّهون الزائِدة، والتي لا يمكن التخلص منها بسهولة مع النظام الغذائي وممارسَة الرياضة.
  • في تجربتي مع عملية نحت الجسم ، تركت هذه العمليّة ندوب واضِحة في أماكن العمل الجراحيّ.
  • أضرار نحت الجسم والمضاعفات والمخاطر المحتملة جسيمة في حال حدوثها.

الأشخاص المرشّحون للقيام بالعملية

  • هذه العلاجات مناسبة بشكل خاص للرجال والنساء الذين يتمتّعون بلياقة بدنيّة وصحّة عامّة جيّدة، ويعيشون حياة نشطة وصحيّة.
  • الأشخاص الذين استطاعوا فقدان الكثير من وزنهم الزائد مسبقاً، ولكنهم ما زالوا يعانون من تراكمات قليلة ومعزولة من الدّهون والجلد المترهّل، لم يستطيعوا التخلّص منها مع النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

الأشخاص الذين لايمكنهم إجراء عمليات نحت الجسم

يوجد حالات قد تؤدّي إلى تعقيد الجراحة، ويفضّل عدم إجراء عمليات نحت الجسم في حال وجودها :

  • المدخنين المزمنين.
  • الأمراض المضعِفة لجهاز المناعة.
  • الذين يعانون من زيادة الوزن بشكلٍ كبير.
  • تاريخ من حالات خُثار الأوردة العميقة (DVT) أو النوبات.
  • مشاكِل صحيّة مزمنة؛ مثل: مرض السكّري أو أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • اضطرابات التخثّر أو تناول الأدوية التي يمكن أن تزيد من خطر النزيف، مثل مضادّات الالتهاب الغير ستيروئيديّة ومميّعات الدم.

نصائِح ما قبل العملية

  • بالنسبة للنساء، التوقّف عن تناول حبوب منع الحمل.
  • يجب على مرضى فقر الدم تناول مكمّلات الحديد قبل فترة من إجراء شفط دهون الارداف أو غيرها.
  • التوقف عن تناول مضادّات الالتهاب غير الستيروئيديّة قبل أسبوعين على الأقلّ من جلسات نحت الجسم .

تحضير المريض لإجراء العملية

  • سيحتاج المرضى إلى الخضوع لبعض الفحوصات الطبيّة قبل أي نوع من عمليات نحت الجسم ؛ ويشمل ذلك، شفط دهون الوجه و شفط دهون الذراعين .
  • في تجربتي مع شفط دهون الفخذين والبطن، قام الجّراح بتحديد الدّوائر والخطوط على هذه المناطق المراد علاجها. كما قام بالتقاط الصور بحيث أمكنني المقارنة بين قبل وبعد.

كيفية إجراء العملية

ذكرنا سابقاً إنّ عمليات نحت الجسم هي مسمى يشمل مجوعة من الإجراءت الجراحيّة وغير الجراحيّة، والتي تختلف بتفاصيل إجرائها إلى حدٍّ كبير. سيختار الجراح التقنيّة المناسبة بناءً على أهدافك العلاجية، المنطقة المراد علاجها، وما إذا كنت قد أجريت عمليات شفط دهون أخرى في الماضي أم لا. يجري هذه العمليّة جراح تجميل مختصّ في المشفى، تحت التخدير العام أو الموضعي حسب الإجراء، لتتراوَح مدّة العمليّة بين 1 إلى 4 ساعات.

خطوات الإجراء

  • شفط الدهون المتورم: الشكل الأكثر شيوعاً لشفط الدهون. يتم ضخّ عدة لترات من محلول ملحي، مع مخدر موضعي (ليدوكائين) ومضيق للأوعية (الإبينفرين) تحت الجلد في المنطقة المراد شفطها. حيث يتم شفط الدهون من خلال أنابيب شفط صغيرة.
  • شفط الدهون الجاف: لا يتم فيه حقن السّوائِل قبل إزالة الدهون. بل يقوم الجراح بعمل شقّ باستخدام مشرط. ثم يدخِل بعد ذلك أنبوب حادّ ومجوف؛ يُعرَف باسم الكانيولا، في الشقّ. يستخدم الجراح الكانيولا لطعن الترسبات الدّهنيّة وتفتيت الخلايا. ثم يتم إزالة الخلايا الدهنية يدويّاً من الجسم من خلال الكانيولا، باستخدام آليّة الشفط. نادراً ما تستخدم هذه الطّريقة اليوم لأنها تترافَق مع خطر أكبر للإصابَة بالنزف والكدمات.
  • شفط الدهون بمساعدة الموجات فوق الصوتية (UAL): يُعرَف أيضا باسم شفط الدهون بالموجات فوق الصوتيّة. يتم تنشيط القنيّة بالموجَات فوق الصوتيّة، فيسبّب تلف جدران الخلايا الدّهنية عند ملامستها. فيؤدّي بذلك إلى استحلاب الدّهون أو تسييلها، مما يسهّل عملية شفطها.
  • تحلل الدهون بمساعدة الليزر (LAL): معروف باسم شفط الدهون الموجّه بالليزر. هو إجراء أقلّ توغّلاً من طريقة شفط الدهون التقليديّة. يقوم الطبيب بعمل شق صغير في الجلد، وإدخال ضوء الليزر المركّز تحته، ليعمل على إذابة الدهون. بعدها يقوم يإدخال الكانيولا في نفس المنطقة لامتصاص الدهون المذابة من تحت الجلد، ثم يتم إغلاق مكان الشقّ وتغطيته.

بعد عملية نحت الجسم ، قد يترك الجرّاح الشقوق مفتوحة بحيث يمكن تصريف السوائل الزائدة والدم من الجسم. سيحتاج المريض إلى إقامة ليلة واحدة على الأقلّ في المشفى. في حين يستمر الشعور ببعض الألم والانزعاج لمدّة تصل إلى أربعة أسابيع، بينما قد يستغرق التّعافي الكامِل عدّة أشهر.

المناطق التي تستهدفها العملية

تشمل مناطق المستهدفة في عمليات نحت الجسم ما يلي:

  • شفط دهون الوجه والرقبة والمنطقة تحت الذقن؛ للتخلّص من الذقن المزدوجة.
  • منطقة الفخذين للتخلّص من دهون الفخذين الداخلية والخارجية.
  • شفط دهون الارداف والوركين.
  • شفط دهون الذراعين والإبط .
  • منطقة الظهر.
  • منطقة البطن.

متى تظهر نتائج العملية؟

قد يكون لدى بعض المرضى الخاضعين لـ عمليات نحت الجسم تصوّرات غير واقعيّة للنتائِج، لذلك غالباً ما يشعرون كما لو أنّ الجراحة لم تكن ناجحة. في تجربتي مع شفط دهون الذراعين والفخذين والبطن، فلا يمكن توقّع رؤية النتائِج النهائيّة قبل 1-3 أشهر بعد الإجراء، اعتماداً على كميّة الدهون التي تمّت إزالتها.

أضرار نحت الجسم

كما هو الحال مع أيّ عمليّة جراحيّة كبرى، يمكن الحديث عن بعض أضرار نحت الجسم المحتملة، والتي يزداد خطر حدوثها إذا كان الجراح يعمل على أسطح أكبر من الجسم، أو يقوم بإجراءَات متعدّدة خلال نفس العمليّة:

المخاطر

تشمل مخاطر و أضرار نحت الجسم الأساسية:

  • العدوى والتهابات الجلد.
  • النزيف وصعوبات التئام الجروح.
  • عدم التناسُق والتشوهّات الشكليّة للجسم.
  • الصمّة الدهنيّة، حين تعبر بعض الدّهون المفكّكة لتسبّب انسداداً في وعاء دموي ضمن الرئتين أو الدماغ.
  • رد الفعل على التخدير؛ (سميّة الليدوكائين)، مما قد يتسبّب في مشاكل خطيرة على القلب والجهاز العصبي.
  • قد يحدث في حالات نادِرة ثقب داخلي. حيث تَثقُبُ القنيّة أحد الأعضاء الداخلية. مما قد يتطلب إصلاحاً جراحيّاً طارِئاً.
  • يمكن أن تؤدّي التغيّرات في مستويات السوائل أثناء حقن السوائل وشفطها إلى مشاكِل في الكلى والقلب والرئة قد تهدّد الحياة.

الآثار الجانبيّة

  • قد تتكوّن جيوب مؤقتة من السوائِل، (التورّم المصليّ)، تحت الجلد. وقد يحتاج هذا السائِل إلى التصريف بإبرة.
  • خدر مؤقّت أو دائِم في المنطقة المعالجة.
  • تندّب ملتهب أو مثير للحكّة.
  • تهيّج مؤقّت للأعصاب.
  • كدمات.

متى أطلب المساعدة الطبية ؟

من تجربتي مع شفط دهون الذراعين والفخذين، قد يحتاج المريض إلى استخدام المصارِف الجراحيّة لإزالة السوائِل الزائِدة أو الدّم الذي يتجمّع في موقع الجراحة. لذلك في حال تورّم المنطقة بشدّة مع الشعور بحرقة وحكّة تحت الجلد عليك طلب استشارة الطبيب على الفور.

نصائح ما بعد العملية

  • ارتدي رباطاً ضاغطاً لمدّة ستّة إلى ثمانية أسابيع بعد الإجراء.
  • يجب تقييد الأنشطة اليوميّة لعدّة أيام بعد العملية، وتوخّي الحذر عند استئناف التمرين.
  • من الضروري الحِفاظ على نمطِ حياةٍ صحّي ووزن ثابِت، لأنّ نتائج العملية تتراجع في حال اكتسب الفرد وزناً في المناطِق المحيطة.

متوسّط تكلفة عملية نحت الجسم في البلدان العربية والخارج

تتراوَح اسعار نحت الجسم ما بين 4000 دولار و 20000 دولار في معظم دول العالم، وذلك حسب التقنيّة المستخدمة، ومساحة المنطقة المستهدفة من سطح لجسم حيث تختلف تكلفة عملية شفط دهون الأرداف عن شفط دهون الوجه و شفط دهون الذراعين على سبيل المثال :

  • في السعودية، تبدأ اسعار نحت الجسم من 15000 ريال سعودي وقد تصل إلى 48000 ريال، حيث تعتبر تكلفة عملية نحت الجسم في السعوديّة مرتفعة نسبياً مقارنة بباقي الدول العربية.
  • يتراوح سعر عملية نحت الجسم في الاردن بين 1000 و1500 دينار أردني للمنطقة الواحدة.
  • أمّا في الإمارات فيتراوح سعر عملية نحت الجسم ما بين 11000 و25000 درهم إماراتي للجلسة الواحدة.
  • بينما في مصر تتراوَح تكلفة عملية شفط دهون الأرداف أو الفخذين أو البطن بين 800 حتى 15000 جنيه مصري للجلسة الواحدة.

د. فرح أبو شهله

طالبة في كليّة الطّب البشري، كاتبة محتوى طبّي في موقع صحّتي.
زر الذهاب إلى الأعلى