عمليات الشعر

جلسات ترميم الشعر بالكولاجين ! كل ما ترغبين بمعرفته وأكثر..

يشكّلُ الكولاجينُ أحدَ أهمِّ البروتيناتِ الهيكليّةِ في الجسمِ ويدخُلُ في تركيبِ مختلفِ الأنسجةِ والشّعرِ والأظافر أيضا. حيث يمنحُ الكولاجينُ الأنسجةَ قوامُها السّليم ويُعتبرُ أيقونةً تميّزُ مرحلةَ الشّبابِ لانخفاضِ إنتاجِه مع تقدّمِ العمر. وهذا ما أدخلَه عالمَ التّجميلِ من أوسعِ أبوابِه ليكون حلّاً طبياً مبدعاً لكثيرٍ من المشكلاتِ الجماليّة في البشرة والشّعر، وبما أنّ فروةَ الرّأسِ السّليمةِ ستمنحُك شعراً صحّيّاً وسليماً أيضا فلا عجبَ من مقاومةِ تلفِ الشّعرِ وهشاشتِه بشكلٍ فعّالٍ عبر ترميم الشعر بالكولاجين ومن ثم منحه مزيداً من النّضارةِ والجمال.

ما هي جلسات ترميم الشعر بالكولاجين ؟

يعتبرُ ترميم الشعر بالكولاجين أحدَ أهمِّ الطّرقِ العلاجيّةِ الحديثةِ لإعادةِ كثافة الشّعرِ ونضارتِه عبر حقن مجموعةٍ من البروتينات المُستخلصةِ إمّا من مصادرٍ حيوانيّةٍ أو بشريّة ضمن فروةِ الرّأس. وذلك بهدفِ دعم بنيةِ الفروة وإعطائِها قواماً أكثر قدرةً على احتضان جذورِ الشّعرِ وكذلك إيصال التّغذية للشّعرِ بشكلٍ أفضَل وتحفيزِه على إنتاج المزيد من الكولّاجين. ومن ثم نموّه بشكلٍ أكثر صحّةٍ وقوّةٍ ليكون قادراً على محاربةِ التّقصّفِ والتّكسّر الذي يطرأُ على الشّعر الهش بفعلِ العواملِ الخارجيّة. وبالتالي تشكّل طريقة ترميم الشعر بالكولاجين حلّاً فعّالاً لمشاكل تلفِ الشعر وتساقطِه.

دواعي القيام بـ ترميم الشعر بالكولاجين

تتعدّدُ أسبابُ اللّجوءِ لـ ترميم الشعر بالكولاجين وذلك لكثرةِ فوائده لكلٍّ من الشّعرِ والفروة. إلّا أنَّه لا يشكّلُ الخطَّ الأوّلَ في علاجِ مشاكِلِ الشّعرِ فلا بدَّ من التأكّدِ من حالةِ فروةِ الرّأس وحاجتِها للعلاجِ بالكولاجين قبل الشّروع بتطبيقِه عبر تأكيدِ ضعفِ الجذور غير المصحوبِ بأمراضٍ أخرَى كالفطريّات. وكذلك تطبيقُ بعضِ العلاجاتِ المُحسّنة من إمدادِ جذور الشّعرِ بالتّغذيةِ قبل التّرميم بالكولاجين كي لا يُجبَر المرضى على دفعِ التّكاليفِ الباهظةِ لحقنِ الكولاجينِ بينما يمكنُ توفيرها. وبذلك يكونُ الدّاعي الأساسي لحقن الكولاجين هو عدم الاستجابة للعلاجات الأخرى وعدم ترافُقِ الحالةِ بأمراضٍ تُعيقُ نموّ الشّعر.

مميّزات استخدام الكولاجين للشّعر

يمتلكُ علاج الشّعر بالكولّاجينِ مميّزاتٍ ونقاطَاً إيجابيّةً تجعلُ الكثيرَ من المرضى يلجؤون إليه، فلا بدَّ لنا من التّنويهِ لـ فوائد ترميم الشعر بالكولاجين على المدى القصيرِ والبعيد، وهي:

  • يمنحكِ التّرميم بالكولاجين شعراً أكثر لمعاناً وحيويّة.
  • يخفّض من الشّعرِ الشّائبِ ويحدُّ من سرعةِ تطوّر الشّيب.
  • يمكنُ استخدامَ هذا العلاج لجميع أنواعِ الشّعرِ وجميع الفئاتِ العمريّة.
  • يؤمّنُ زيادةَ في سماكَةِ الشّعرة مع تحقيقِ مظهرٍ أكثر كثافَة وترميمٍ شاملِ للشّعر.
  • يغذّي فروة الرّأسِ ويحفّزُ نمو الشّعرِ ومن ثم يُكسبُكِ شعراً أقوى وأكثر انسيابيّةٍ وسلاسة.
  • قد يعودُ الالتزام بـ جلسات ترميم الشعر بالكولاجين بالفوائدِ على جسدِكِ أيضا عبر تعويض نقصِ الكولّاجين.
  • يعزّزُ من إنتاجِ الكولّاجينِ في المستقبلِ ويحدُّ من حدوثَ تساقطِ الشّعرِ أو غير ذلكَ من المشكلاتِ التي تواجهُها الشّعرة.

عيوب استخدام الكولاجين للشّعر

بالرّغمِ من كثرةِ فوائد ترميم الشعر بالكولاجين إلّا أنَّها طريقةً لا تخلو من العيوبِ التي تكونُ بمثابةِ المُنَفِّرة للبعض، ومن عيوب طريقة ترميم الشعر بالكولاجين :

  • في حالِ عدم الالتزامِ بشروطِ العقامةِ عند تطبيقِ الحقنِ فقد يُحدث الإجراء العدوى والالتهاب للمريض.
  • قد يسبّبُ المنتجُ المستخدمُ بالحساسيّةِ للبعض، لذلك لا بدَّ من إجراءِ اختبارِ الحساسيّةِ قبل الخضوعِ للإجراء.
  • يعتبرُ البعضُ أنَّ طريقة ترميم الشّعر بالكولّاجين باهظةُ الثّمنِ مقارنةً بالطّرقِ العلاجيّةِ الأخرى لتساقطِ الشّعرِ.
  • قد يحتاجُ المرضى لأكثرِ من جلسةٍ علاجيّةٍ بفارقٍ زمني محدّدٍ يجعلُ البعض غيرَ قادرٍ على الالتزامِ بالعلاج، مثلا الأشخاص الذين يرغبون بإجراء التّرميم خارج البلاد.

الأشخاص المرشّحون لـ ترميم الشّعر بالكولّاجين

يعتبرُ حقنُ الكولّاجين لترميم الشّعر علاجاً مناسباً للأشخاص الذين يعانون من :

  • نمو شعرِ الرّأس بشكلٍ هشٍّ مع تعرّضه للتّقصّف بسرعة وبطريقةٍ غير مبرّرٍة.
  • فقد الشّعر بشكلٍ مفرطٍ ومعنّدٍ على العلاجات الأخرى دون وجود أمراض واضحة مسبّبة للحالة.
  • تعدُّ طريقة ترميم الشعر بالكولاجين مفيدةً للأشخاص الرّاغبين بتكثيف الشّعر وزيادة سماكته.

الأشخاص الممنوعون من استخدام الكولّاجين للشّعر

إنّ الكولاجينَ بوصفِه أحدَ المكوّناتِ المُشكّلة لـ حوالي 30% من بروتيناتِ الجسد والموجودةِ بشكلٍ طبيعيٍّ ضمن البروتيناتِ الهيكليّة للجلد، لا يمكنُ اعتبارَ حقنه خطيراً على الأشخاصِ حتى يُمنعَ عنهم بشكلٍ قطعي. إلّا في حالِ تسبّبِه بالحساسيّةِ التي يمكنُ أن تتطوّرَ لدى البعضِ ممّا يجعلُ استثناءَهم من عمليةِ ترميمِ الشّعرِ بالكولّاجين ضروريّاً.

نصائح ما قبل جلسات ترميم الشعر بالكولاجين

يمكنُكِ اتّباع بعض القواعد قبل جلسات ترميم الشعر بالكولاجين  وذلك للحصول على نتائجٍ أفضل من العلاج :

  • لا تعرّضي فروة رأسكِ لأي موادٍ كيميائيّةٍ مهيّجة قبل العلاج.
  • لا تقومِي بتعريض فروة رأسكِ لمياه ساخنة قبل الجلسة بيوم.
  • يمكنُكِ إجراء تدليكٍ بسيط لفروة الرّأس قبل الجلسة إذا كان ذلك يُشعرُكِ بمزيد من الارتياح.
  • اختارِي الطّبيب المُشرف على علاجكِ بعناية وناقشيه بكافة الطّرق العلاجيّة الممكنة لحالتكِ.

تحضير المريض لـ ترميم الشّعر بالكولّاجين

ينبغي على الطّاقمِ الطّبي تحرّي حالةَ المرضى بدقّةٍ قبلَ الإقدام على ترميم الشعر بالكولاجين وذلك لأسباب علاجيّة وماديّة، حيث يمكِن معالجة بعض المرضى بحسب حالتهم دون اللّجوء لجلسات الكولّاجين باهِظة الثّمن. فيجبُ معاينةُ المريضِ وإجراء كافّةِ الفحوصِ اللّازمةِ لنفي أيّ أمراضٍ قد تكونُ مسبّبةً لحالته. ومن ثم اطلاعه على كافّةِ تفاصيلِ الإجراءِ ومناقشةِ النّتائج والمخاطر معه. وفي النّهاية إجراء اختبارِ الحساسيّةِ قبل حقن الكولّاجين في فروة الرأس.

طريقة ترميم الشعر بالكولاجين

يعتبرُ ترميمُ الشّعر بالكولّاجين إجراءً خارجيّاً لا يستلزِم الجراحة، بينما تستغرقُ الجلسةُ العلاجيّةُ الواحدةُ حوالي السّاعة من الوقتِ يقومُ خلالها طبيبٌ مختصٌ بالأمراض الجلديّة بحقنِ كميّةٍ من الكولّاجينِ المعلّبِ في أمبولاتٍ خاصّة ضمن عمقٍ معيّن من الفروة باستخدام جهازٍ خاصٍ بالحقنِ ضمن المسافةِ المطلوبة وذلك بالتّزامن مع تخدير المريض بشكلٍ موضعي.

خطوات الحقن :

  • بعدَ التأكّد من عدمِ وجودِ حساسيّة للكولاجينِ لدى المريض، يقومُ الطّبيبُ المُعالج بتحديدِ أماكنِ الحقن ضمن الفروة.
  • ثم يقومُ بتعقيم المنطقة وحقن مخدرٍ موضعيٍّ أو خلط المخدّر مع الكولاجين لحقنهما معاً.
  • وفي النهاية يوزّعُ الطبيبُ أمبولةَ الكولاجينِ بضرباتٍ متفرّقةٍ على مسافَةٍ مدروسةٍ من السّطحِ باستخدامِ جهازٍ خاصٍ بالحقن.

هذا ويكونُ إجراءُ حقنِ الكولاجينِ آمناً غالباً حيث لا داعي لإبقاء المريضِ في المركزِ الطّبي، كما أنّه يستطيعُ تدبّرَ أمورِه بمفرده دون الحاجةِ إلى مُرافقٍ ويمكنُه العودةَ إلى العملِ بشكلٍ مباشر مع تجنّبِ الأعمالِ المجهدةِ والالتزامِ بتوصياتِ ما بعدَ الجلسة.

كم عدد الجلسات المطلوبة للتّرميم ومتى تظهر النّتائج؟

يحتاجُ المرضى لـ 3 جلساتٍ حقن بالكولّاجين للشعر وسطيّاً بفاصِلِ 4-6 أسابيع. بينما يحصلُ المعظمُ على فوائد ترميم الشعر بالكولاجين بشكلٍ تدريجيٍّ حيث تكونُ النّتائجُ ملحوظةً لديهم بعدَ الجلسةِ الثّانية، وتظهرُ النّتيجةُ النّهائيّةُ لتأثيرِ الكولّاجين في الشّعرِ بعد حوالي 2-5 أشهر من إتمامِ جلسات ترميم الشعر بالكولاجين .

ما هي نسبة نجاح التّرميم بالكولّاجين؟

تعتمدُ نسبةُ النّجاحِ على نوعِ الكولّاجين المستخدمِ ومهارة الطّبيبِ المُعالجِ وبالإضافة إلى ذلك مدى حاجة المرضى لهذا النّوع من العلاج. حيث تصلُ نسبةَ نجاحِ طريقة ترميم الشّعر بالكولاجين إلى حوالي 90% في الحالات المثاليّة وقد أثبتت فعاليّتَها في تحسينِ حالةِ فروة الرّأس والشّعر عموماً، بحسب الدّراسات والبحوث الطبيّة.

نتيجة جلسات ترميم الشعر بالكولاجين قبل و بعد

فوائد ترميم الشعر بالكولاجين
الفارق في نمو الشّعر قبل وبعد التّرميم بالكولاجين

اختلاطات حقن الكولاجين لترميم الشّعر

لا توجد آثار جانبيّة خطيرة لـ ترميم الشعر بالكولاجين إلّا أنّ البعضَ قد يعانِي من الآثارِ الجانبيّة الخفيفةِ لكنّها تظهرُ لدى 1% فقط من المرضى، وهي:

  • احمرارُ الجلد.
  • ظهورُ الطّفحِ الجلديّ والحكّة.
  • إحداثُ العدوى أو الالتهاب مكانَ الحقن.
  • التّسبّبُ بشعورِ عدم الارتياحِ أو ظهورُ الكدماتِ والنّزوفِ البسيطةِ في المنطقة.

ومن الضّروري استشارَة الطّبيبِ عند ظهورِ الأعراضِ التّحسّسيّةِ بشكلٍ واضحٍ كونها الأثرُ الجانبيُّ الأكثر خطورةً لحقن الكولاجين.

نصائح ما بعد ترميم الشعر بالكولاجين

بعد الانتهاءِ من جلسةِ ترميمِ الشّعر بالكولاّجين يجب عليكِ مراعاةَ بعض الأمورِ لضمانِ الحصولِ على النّتائجِ المرجوّةِ ودوامِها لأطول فترة ممكنة، ومنها:

  • لا تغسلِي شعرك لمدّة 3 أيّام بعد الجلسة.
  • لا تعرّضِي نفسكِ لأي مواد مُخرّشة بعدَ الجلسة.
  • حاولِي عدم إيذاءِ فروةِ الرّأسِ عندَ تمشيطِ الشّعر.
  • لا تعرّضِي شعرَك للحرارةِ المرتفعةِ عبرَ استخدامِ السّيشوارِ أو غيره.
  • لضمانِ دوامِ نتائج العلاج بالكولاجين لا تُكثرِي من غسيل الشعر بشكلٍ مبالغ به. حيث يُعتبر غسلُ الشّعرِ مرتين أسبوعيّاً كافٍ وصحّي.

متوسط أسعار حقن الكولاجين في البلدان العربية والخارج

تعتمدُ تكلفةُ جلسات ترميم الشعر بالكولاجين على جودةِ المادّةِ المستخدمةِ، مصدرِها، كميّتها، وكذلك خبرة الطّبيب. في حين أّنَها تختلفُ من بلدٍ لآخر، حيث يبلغُ متوسّطُ التّكلفةِ في الخارجِ 725 دولاراً أمريكيّاً، أمّا بالنّسبةِ للدّولِ العربيّةِ فيكونُ سعرُ الجلسةِ وسطيّاً في مصر 65-180 دولاراً أمريكيّاً. أمّا تكلفتُها في المملكة العربيّةِ السّعوديّة 120-200 دولاراً أمريكيّاً. بينما يتشابهُ سعرُ الجلسةِ في تونس والإمارات العربيّة المتحدة 200-350 دولاراً أمريكيّاً.

الأسئلة الشّائعة

  1. ما الفرق بين الكولاجين والجيلاتين؟

    يكمن الفرق في تركيبة كل منهما حيث يعتبر الجيلاتين بمثابة جزء من الكولاجين يتم الحصول عليه بعد تعريض الكولاجين للحرارة.

  2. هل الكولاجين والكيراتين مسمّيان لمادة واحدة؟

    لا، كل من الكولاجين والكيراتين بروتينات هيكليّة متواجدة بشكل طبيعي في الجسم إلّا أنّهما مختلفان من حيث التّركيبة وأمكن التّواجد وأنواعهما. لكن كلاهما يُستخدمان في ترميم الشّعر التّالف ما جعل الخلط بينهما وارد.

  3. هل يوجد طرق أسهل وأقل تكلفة لاستعادة كثافة الشّعر؟

    نعم بالطّبع يوجد، فقد يستفيد كثير من المرضى من العلاج بالمينوكسيديل المطبّق موضعياً على الشّعر لقدرته على تحسين تروية جذر الشّعرة مع العلم أنّه علاج غير مُكلف لكنّه يحتاج للمثابرة على العلاج لمدة طويلة.

د.راما ابو مرّه

طالبة في السنة السادسة في كلية الطب البشري_جامعة تشرين_سورية، مترجِمة طبيّة، وكاتبة محتوى طبّي.
زر الذهاب إلى الأعلى