عمليات الوجه

حقن الفيلر للوجه ! الإجراء التجميليّ الأمثل لعيوب البشرة

تتغيّرُ أجسامُنا بشكلٍ طبيعيّ مع التقدّم في العمر، لتشمل التغيّيرات الأوضَح ظهور تجاعيد جديدة على وجوهِنا، أو بروز عظام الوجنتين من تحت الجلد، الذي لم يعُد بالإمتلاء الذي كان عليه من قبل. مع ذلك، فإنّ هذه التغييرات طبيعيّة تماماً، تحدث عندما نفقِدُ بعضاً من الدّهون تحت الجلد. يمكن أن يساعِد حقن الفيلر للوجه في تقليل علامات الشّيخوخة هذه. لكن قبل اختيار أيّ نوع من الإجراءَات التجميليّة أو الطبيّة، من المهمّ فهم تفاصيلِها كامِلة، وما تنطوي عليه من مخاطِر محتمَلة. فـ ما هو الفيلر للوجه ؟ ما الفوائد المرجوّة منه؟ وما سلبيّاته؟ ستجيب هذه المقالة على جميع التساؤلات حول هذا الموضوع؛ تابعوا معنا..

ما هو الفيلر للوجه ؟

فيلر الوجه (dermal fillers)؛ كما يسمّى أحياناً حشوات الأنسِجة الرّخوة، هو عبارة عن إجراءٍ تجميليّ غير جراحيّ للوجه يتمّ من خلال حقن موادّ هلاميّة القوام مُعتمدةٌ من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة (FDA)، لتضفِي الحجم والامتلاء على الجلد، بهدف إخفاء الخطوط الدّقيقة والتّجاعيد بشكلٍ أساسيّ، بالإضافَة إلى علاج بعض المشاكِل التجميليّة الأخرى. يتمّ حقن الفيلر تحت الجلد باستخدام إبرة، وتختلف طبيعة المادّة التي يقع الاختيار عليها بالاعتماد على العديد من العوامِل؛ مثل الموقع، طبيعة عيوب البشرة، وديمومَة النّتائج. وتشمل هذه المواد :

  • هيدروكسيلاباتيت الكالسيوم: وهو مركّب شبيه بالمعادن، يوجَد بشكلٍ طبيعيّ في العِظام، كما يمكن تصنيعُه تجاريّاً.
  • حمض الهيالورونيك: أكثر أنواع الفيلر شيوعَاً واستخدامَاً. وهو مادّة طبيعيّة موجودة في الجسم، تضفي على البشرة التّرطيب والامتلاء.
  • حمض البولي لاكتيك: وهو عبارة عن مادّة صناعيّة تحفّز الجسم على إنتاج الكولاجين. وهو الخيار الذي يدوم لفترةٍ أطول تتراوَح بين سنة وسنة ونصف.
  • الدّهون: وهي الشّكل الأكثر ثباتاً للفيلر. يتمّ فيها شفط كمّيات قليلة من الدّهون من مناطِق معينة من الجسم، ومن ثم إعادة حقنِها في المناطِق المستهدَفة في الوجه.

دواعي إجراء الفيلر للوجه

  • تنعيم الخطوط حول الأنف والفم؛ مثل: خطوط الماريونيت، خطوط الابتسامَة والأقواس.
  • التخلّص من علامات الشّيخوخة من تجاعيد وخطوط دقيقة.
  • تقليل خطوط الشّفة العموديّة، وتنعيم تجعّد الذّقن.
  • تحسين مظهر النّدبات، وجعلَها تبدو أقلّ وضوحاً.
  • استعادَة حجم الخدّين أو الصّدغ الغارقين.
  • تحسين التّناسُق بين ملامِحِ الوجه.
  • تكبير حجم الشّفاه والخدّين.

مميّزات و فوائد الفيلر للوجه

مقارنةً بخياراتِ العلاج الأخرى، فإنّ مميّزات و فوائد الفيلر للوجه واضِحة، وتشمل:

  • يحمل مخاطِر منخفضة للغاية لحدوث مضاعفاتٍ خطيرة أو عدوى.
  • يُعتبر فيلَر الوجه أقلّ تكلفةً من الجراحات التجميليّة الأكثر توغّلاً أيضا.
  • يمكن مقارنَة نتائِج فيلر الخدود قبل وبعد الإجراء، وملاحظتَها بوضوح فور انتهاء الحقن غالباً.
  • قد تدوم نتائِج فيلر الخدود لأشهر أو سنوات، لكن مع ذلك فالنتيجة ليست دائِمة في حال غيّرتِ رأيكِ بشأنِها.
  • يتمّ إجراء فيلر للوجه النحيف بسهولة في عيادة جرّاح التجميل، وتتطلّب قليلاً من التخدير؛ كأحد أنواع التّخدير الموضعيّ.
  • تحتوي العديد من منتجات فيلر الخدود أيضا على اللّيدوكائين؛ وهو مخدّر خفيف يساعِد في تقليل الانزعاج أثناء العلاج وبعده.
  • يمكن تعديل فيلر الخدود بعد الإدخال، ممّا يعني أنّه يمكنك إضافَة المزيد من الحشو إلى موقع الحقن حتّى تتحقّق النتيجة المرجوّة.

النقاط السلبيّة

  • النتائج ليست دائمة.
  • قد يسبّب حقن فيلر للوجه النحيف خلَلٌ في تناسق ملامح الوجه.
  • قد يكون خطر الآثار الجانبيّة النّادرة أعلى في حال تمّ إجراؤه من قبل مقدّم رعاية صحيّة غير مرخّص أو عديم الخبرة.

الأشخاص المرشّحون للقيام بحقن الفيلر للوجه

إذا كنت تمتّعين بصحة جسديّة عامّة جيّدة، ليس لديكِ تاريخ من الحالات الصحيّة المُزمنة، ولديكِ مشكلةً تجميليّة، أو قدراً مزعجاً من الخطوط العميقة أو التّجاعيد، فقد تكونين من المرشّحين المثاليّين لإجراء حقن الفيلر .



الأشخاص الذين لا يمكنهم إجراء حقن الفيلر

وفقًا لإرشادات FDA، يجب تجنّب إجراء حقن الفيلر في الحالات التالية:

  • حامل أو مرضع.
  • اضطرابات النّزف والتخثّر.
  • الالتهاب في المنطقة المراد علاجها.
  • حساسيّة من المركّبات المستخدَمة في حقن الفيلر .
  • الأشخاص الذين يعانُون من أمراض المناعة الذاتيّة، الأمراض القلبيّة، السكريّ المعتمد على الأنسولين، أو تعرّضوا سابقاً لنوبة قلبيّة أو سكتة دماغيّة.

نصائح ما قبل العمليّة

  • معالَجة جميع الحالات الالتهابيّة أو العدوى في الوجه قبل إجراء الحقن.
  • عدم التّدخين وتناوُل المشروبات الكحوليّة لعدّة أيام قبل إجراء فيلر للوجه .
  • في الأسبوعين السّابقين للإجراء، يجب تجنّب تناوُل أيّاً من مضادّات الالتهاب غير الستيروئيديّة، (مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين أو النابروكسين)، أو مميّعات الدّم، لأنّها ترفع من احتماليّة الإصابة بالكدَمات.

تحضير المريض لإجراء العمليّة

  • أثناء استشارتكِ، سيقوم جرّاح التجميل بمراجعَة تاريخكِ الطبيّ، العائليّ والدوائيّ. ففي حين أنّ المخاطر المرتبطة بـ فيلر الوجه قبل وبعد ضئيلة، إلّا أنّه يجب الكشف عن تاريخك الطبيّ بالكامِل قبل العلاج، لأنّ الحساسيّة لبعض أنواع الموادّ أو الأمراض العصبيّة أو الأدوية يمكن أن تضرّ بالنتائِج، وتعرّض سلامتكِ للخطر.
  • تقييم الوجه ورسم الخرائِط. حيث يقوم جراح التّجميل أو ممرّضتهُ المدرّبة بتقييم مظهر الوجه ولون البشرة، وفحصِ أماكن حقن الفيلر في الوجه .

كيفية إجراء العملية

يعتبر حقن الفيلر للوجه إجراءً تجميليّ غير جراحيّ، عادةً ما يتمّ في العيادة التجميليّة تحت تأثير التّخدير الموضعيّ. عمليّة حقن فيلر للوجه بسيطة لن تستغرِق أكثر من 30 دقيقة حتّى الساعة من الزمن، اعتمادَاً على نوع الحقن، أماكن حقن الفيلر في الوجه ، و كم ابرة فيلر يحتاج الوجه .

خطوات الإجراء

  • يتمّ تحديد النّقاط الإستراتيجيّة على وجهكِ، كمواقِع الحقن المناسِبة. كما يمكن التقاط صور للمناطِق المراد علاجَها لملاحظة تأثير الفيلر للوجه قبل وبعد الإجراء.
  • تنظيف وتطهير مواقِع الحقن بعاملٍ مضادٍّ للجراثيم.
  • يمكن تخفيف الألم في موقع الحقن باستخدامِ أداةٍ شديدة البرودة لتهدئِة الجلد، أو مرهم مخدّر لتخدير الجلد، أو حقن مخدّر موضعيّ قبل البدء بحقن فيلر للوجه مباشرةً. ذلك رغم احتواءِ العديد من حقن الفيلر على مادّة مخدّرة أيضا.
  • بعد ذلك يبدأ الحقن في المناطق المحدّدة والمرسومة مسبَقاً، والذي عادةً ما يستغرقُ بضعَ لحظاتٍ فقط لكلِّ موقع.
  • بعد إجراء عمليّة الحقن، يتمّ التّدليك، تقييم النّتيجة وإضافَة حشوٍ إضافيّ حسب الحاجة.

يعتبر حقن الفيلر للوجه إجراءً للمرضى الخارجيّين، وستتمكّنين من العودة إلى أنشطتكِ اليوميّة المعتادة بعد العلاج مباشرة؛ ما عدا في عمليّة ترقيع الدّهون الذي يُعتبر إجراءٌ جراحيّ يتّبع بروتوكولاً علاجيّاً مختلفاً في إجراء فيلر الوجه قبل وبعد ، والذي قد يتطلّب فترة نقاهة تصل إلى أسبوعين.

المناطق المستهدفة

إنّ تأثير الفيلر للوجه قبل وبعد الإجراء يبدو واضحاً أكثر ما يمكن عند استهداف المناطق التّالية:

  • حول العينين.
  • بين الحاجبين.
  • أماكن النّدوب.
  • زوايا الفم.
  • خطّ الفك.
  • الجبهة.
  • الخدّين.
  • الشّفاه.

متى تظهر نتائج العملية؟

يمكن أن تكوني قادرة على ملاحظة النّتائج فور تلقي حقن الفيلر ؛ لاسيما عند مقارنة نتائِج فيلر الخدود قبل وبعد الإجراء. لكن من الممكن أيضا أن يستغرق الأمر يوماً أو يومين حتّى يستقر الفيلر في موضعه. تذوب مادة الفيلر في نهاية المطاف، وتستقلب في أنسجةِ الجلد حتى تصبح النتائج غير ملحوظة بعد 6 أشهر إلى سنتين اعتماداً على نوع المادّة.

كم ابرة فيلر يحتاج الوجه

يتمّ تحديد كم ابرة فيلر يحتاج الوجه بالاعتماد على أماكن حقن الفيلر في الوجه ، مثلا:

  • يحتاج حشو الشفاه وخطوط الابتسامة، والمعروفَة أيضا باسم خطوط الماريونيت، إلى حقنة واحدة.
  • في حين أنّ خطّ الفكّ يمكن أن يتطلّب حقنتين إلى أربع حقَن.
  • الوجنتين، تطلّب بين واحدة إلى ثلاث حقن لكلّ جانب.
  • تتطلّب خطوط التّجهم عادةً حقنة واحدة فقط.

بالطّبع، هذه الأرقام تقريبيّة. وسيختلف العدد الدّقيق للحقن بناءً على وضعكِ الشخصيّ وأهدافكِ الخاصّة.

اختلاطات الإجراء


على الرّغم من أنّ اضرار الفيلر للوجه في حدّها الأدنى، لكن تبقى بعض المخاطر والآثار الجانبيّة واردَة الحدوث:

الآثار الجانبيّة

الآثار الجانبيّة البسيطة الشّائعة مؤقّتة تهدأ خلال الأيام القليلة التالية للعلاج؛ وتشمل:

  • تفاعل تحسّسي أو عدوى.
  • تورّمات خفيفة.
  • كدَمات.
  • احمرار.
  • ألم.

المخاطر

تشمل اضرار الفيلر للوجه ومخاطره الأقلّ شيوعَاً، ما يلي:

  • فقدان البصر.
  • تسرّب مواد الحقن.
  • إصابَة الأوردة أو الشّرايين.
  • موت الأنسجة بسبب انسداد الأوعية الدمويّة.
  • خطر انتقال مادّة الحقن إلى أجزاء أخرَى من الوجه، ممّا يتسببّ في ظهور تكتّل أو عدم تجانس. إذا حدث هذا، فقد يقوم الطّبيب بحقن مادة أخرى لإذابَة الحشو.

متى أطلب المساعدة الطبية؟

يمكن حقن مادّة حشو عن طريق الخطأ في وعاءٍ دمويّ مما يؤدّي إلى عدم وضوح الرّؤية أو العمى الدّائم. يجب عليك الاتّصال بطبيبكِ أو بغرفة الطّوارئ إذا تحوّل لون بشرتك إلى اللّون الأزرق وكنتِ تشعرين بألمٍ شديد؛ فهذان علامتان محتملتان على وجود مادّة حشو في مجرى الدّم.

نصائِح ما بعد العملية

للحصول على أفضل النّتائج من فوائد الفيلر للوجه ، يُنصح بـ :

  • تجنّبي لمس وجهك وحافظي عليهِ نظيفًا وجافّاً قدرَ الإمكان.
  • ابتعدي عن ممارسة التمارين الشّاقة حتى يأخذ الحشو شكلَه بالكامِل، بعد 48 ساعة من إجراء الحقن.
  • تجنّبي النّوم على الخدّين خلالَ الأيّامِ القليلةِ الأولَى بعد الحقن؛ حاولي دائماً النّوم على ظهركِ بشكلٍ مسطّح.
  • استخدمي كيساً من الثلج لتقليل التورّم وتخفيف الانزعاج. حيث أنّ الألم قد يستمرّ لمدّة يوم أو يومين، لكن عادة لا يستدعي تناول أيّ دواء.

متوسط أسعار حقن الفيلر للوجه في البلدان العربية والخارج

تعتمد تكلفة حقن الفيلر للوجه على نوع المادّة والكميّة المستخدّمة، حيث تتراوح بين 500 دولار و 2000 دولار وسطيّاً :

  •  تبلغ أسعار حقن الفيلر في مصر ما بين 3100 إلى 7850 جنيه مصريّ.
  • تتراوح أسعار الحقن في المغرب وسطيّاً بين 2700 وحتى 14000 درهم مغربيّ.
  • أمّا متوسّط الأسعار في الأردن فيتراوح بين 100 و400 دينار أردنيّ، وهو أقلّ سعر في العالم .
  • يبلغ سعر الحقن داخل المملكة العربيّة السعوديّة بحدّه الأدنى 13000 ريال سعوديّ وحتى 18700 ريال.

د. فرح أبو شهله

طالبة في كليّة الطّب البشري، كاتبة محتوى طبّي في موقع صحّتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى